الاتحاد

منوعات

«التنوع الثقافي».. احتفاء بالفنون التراثية

«العيالة» أشهر الفنون الشعبية الإماراتية (من المصدر)

«العيالة» أشهر الفنون الشعبية الإماراتية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

احتفاء بالتنوع الثقافي وتبادل المعارف والخبرات والتجارب بين الشعوب، تنطلق فعالية «الترابط والتنوع الثقافي» في متحف قصر العين يومي 21 و22 نوفمبر الجاري، من تنظيم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، بهدف إلقاء الضوء على حفظ وصون التراث الثقافي وحمايته ونقله للأجيال القادمة.
تلقي الفعالية الضوء على مجموعة من عناصر التراث الوطني المدرج على القائمة التمثيليّة للتراث الثقافي غير المادي للبشريّة بـ«اليونسكو»، بما فيها فن العازي، والعيالة، وهما من الفنون الأدائية المرتبطة بالمناسبات الاجتماعية والوطنية، وتؤدى بشكل جماعي للتعبير عن الولاء والفخر والاحتفاء بالنصر.
ومن الفنون الشعبية المصرية، سيتم تقديم رقصة «العصا» المعروفة بـ«التحطيب»، ويعود هذا الفن إلى أصول فرعونية، إضافة إلى عرض رقصة «التنورة» وهي رقصة إيقاعية تقوم على الدوران بشكل جماعي أو فردي، وتلقى رواجاً واسعاً بين السياح.
كما تقدم رقصة الدبكة الشهيرة في بلاد الشام، وهي من الفلكلور الشعبي الشهير في المنطقة، كذلك تتضمن الفعاليات عروض هندية راقصة متنوعة ما بين الطقوس الدينية، والتعابير المختلفة التي تؤدى بشكل جماعي غالباً، مع تقديم عروض أفريقية تعكس التراث الغني بالفنون الشعبية الفلكلورية في القارة الأفريقية، حيث يتصدرها الطبل الأفريقي بإيقاعاته الغامرة.
من جهة أخرى، يستمتع الزوار بعروض الرقص الشعبي الروسي، والذي يتميز بالاتصال المباشر والوثيق مع الطبيعة، من خلال رقصات استعراضية مقتبسة من الأغاني والملاحم الوطنية الروسية، فضلاً عن عروض للرقص الشعبي الصيني، والذي يقدم في مناسبات دينية وتاريخية أو بغرض التسلية والاحتفال، كما تتخلل الفعالية مجموعة من الألعاب الشعبية التقليدية وعربات المأكولات التي تقدم أطيب المذاقات والمأكولات التراثية.
وتتضمن الفعالية مجموعة من ورش العمل منها «البهارات»، والتي تتيح رسم أعمال فنية مبدعة باستخدام البهارات والتوابل، وورشة عمل «سحارة يدوه»، حيث سيقوم المشاركون بصناعة «السحارة» أو الصندوق التقليدي لحفظ الأشياء، وتزيينها برسوماتهم، بينما يتعرف المشاركون في ورشة «خنين» على الأنواع المختلفة من الزيوت الأساسية والمسك العربي لصناعة البخور.
من جهة أخرى، تعود فعالية «بيتي القديم» من جديد إلى العين، وهي جولة تهدف إلى التعريف بالمواقع الثقافية والتاريخية في منطقة العين، إضافة إلى عدد من ورش العمل في قصر المويجعي مثل ورشة «البشت الملكي» وبرنامج «شخصيات من القرن العشرين»، وغيرها.

اقرأ أيضا

افتتاح قرية شعبية ومتحف بحري برأس الخيمة