فاز فريق شبيبة القبائل الجزائري 1-صفر على أشانتي كوتوكو الغاني في مباراة الذهاب بالمجموعة الأولى في دور الثمانية بدوري الأبطال الافريقي لكرة القدم أمس الأول· وسجل اللاعب المالي دابو الشيخ عمر المنتقل حديثا للفريق هدف الشبيبة والمباراة الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة العاشرة من المباراة التي أقيمت على استاد 5 يوليو بالجزائر العاصمة· واحتسب الحكم الجنوب أفريقي ركلة الجزاء لشبيبة القبائل في الدقيقة التاسعة من الشوط الأول بعد عرقلة أحد لاعبي دفاع أشانتي لمهاجم شبيبة القبائل دابو الذي توغل داخل منطقة الفريق المنافس بعد أن وصلته كرة من زميله في الفريق واسيو اولاديكبيكبو من بنين· وكان محند الشريف حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل قال قبل انطلاق المباراة بخمس دقائق أن غياب العديد من اللاعبين عن تشكيل الفريق للإيقاف أو الإصابة لن يمنعه من الفوز في هذه المباراة وراهن على اللاعبين الجدد الذين استقدمتهم إدارة الفريق· وسيطر الفريق الغاني على وسط الملعب بعد الهدف في محاولة لتعديل النتيجة إلا أن دفاع شبيبة القبائل تماسك ليحول من دون ذلك· وكاد أشانتي أن يسجل هدف التعادل بعد دقيقة واحدة من الهدف الذي سكن مرماه عندما وجه رأس الحربة صمويل أجيا قذيفة صاروخية ناحية شباك شبيبة القبائل لكنها مرت بجانب المرمى ببضع سنتيمترات· وتواصلت هجمات أشانتي الذي توغل لاعبه ماركادو في منطقة جزاء شبيبة القبائل في الدقيقة 20 من الشوط الأول للمباراة وسدد ناحية الحارس الجزائري شاوشي الذي تمكن من التصدى لها· وضغط الفريق الغاني على دفاع الفريق الجزائري الذي تكتل كالحصن المنيع حول منطقة جزائه وأجهض كل محاولات الخصم معتمدا على الهجمات المرتدة التي كادت إحداها أن تسمح للشبيبة زيادة الفارق عندما مرر الجناح نسيم حملاوي من الجهة اليمنى كرة ثابتة ناحية المهاجم حيماني الذي استقبلها بضربة رأسية صدتها العارضة للحارس الغاني إريك نيل با· كما كادت محاولة ثانية لدابو أن تكلل بهدف ثان لولا تباطؤه حين وجد نفسه وجها لوجه مع حارس الفريق الغاني في الدقيقة ·44 ورفع شبيبة القبائل من مستواه نوعا ما بنهاية الشوط الأول ولكن الشوط انتهى بتقدمه 1-صفر فقط· وبدأ أشانتي الشوط الثاني بحثا عن التعادل واقتسام نقاط اللقاء مع الشبيبة· وكان الشوط الثاني شبيها بالشوط الأول إذ شن أشانتي هجمات عشوائية رغم سيطرته على وسط الملعب لكنه فشل في تحويل أي منها لهدف مثلما فشل فريق شبيبة القبائل في تحويل هجماته المرتدة لأهداف خاصة الفرص المتاحة لدابو الذي أضاع ثلاث فرص ذهبية· وواصل أشانتي ضغطه مما دفع بمدرب الشبيبة إلى إجراء تغييرين إذ استبدل المهاجم الخطير دابو باللاعب صايبي وأدخل مكان صانع اللعب حيماني اللاعب أوصالح في محاولة لبسط نفوذ الشبيبة على وسط الملعب بعد ان أظهر النادي الغاني تفوقا في وسط الملعب· ورغم هذا ظل النادي الغاني مسيطرا على مساحات واسعة من المستطيل الأخضر لكن هذا لم يمنع المهاجم واسيو في الدقيقة 77 من تهديد مرمى نادي أشانتي عندما راوغ لاعبين منطلقا من وسط الملعب وسدد قذيفة من على بعد 25 مترا تصدى لها الحارس الغاني بصعوبة· وبقي اللعب متمركزا فيما بعد في وسط الملعب· وشهدت المباراة ثلاثة إنذارات لشبيبة القبائل وإنذاراً لأشانتي· وقال دابو بعد المباراة بأنه سعيد للغاية بالهدف الذي أحرزه مشيرا إلى أن فريقه يسعى بقوة للصعود للدور قبل النهائي في البطولة· ومن ناحيته أرجع مهاجم أشانتي كوتوكو ماركادو هزيمة ناديه إلى تأخر السلطات الإيطالية في منح لاعبي الفريق الموهوبين دوجلاس أنكوما وأوسي كوامي تأشيرتي المرور عبر أراضيها· وكانت الرحلة التي نقلت النادي الغاني إلى الجزائر العاصمة مرت عبر مدينة ميلانو الإيطالية ولم يلحق اللاعبان بالفريق إلا قبل ساعات قليلة من انطلاق المباراة· وقال ماركادو ايضا إن غياب العديد من اللاعبين البارزين عن صفوف الفريق أثر عليه مشيرا إلى انتقال شيليا ألياسو إلى نادي ليون الفرنسي وغياب عزيز آسا للإصابة وشيبيسا الذي يخوض حاليا تجارب مع النادي الإنجليزي مانشستر يونايتد· وأثنى ماركادو على تماسك دفاع الشبيبة وقوة المهاجم دابو الذي وصفه بالدبابة التي لا ترحم· وقال رئيس نادي شبيبة القبائل حناشي بعد نهاية اللقاء إن المباراة كانت الأصعب للنادي الجزائري كونها تأتي بعد توقف الدوري الجزائري وعدم حصول لاعبي الشبيبة على وقت كاف للراحة بعد أن خاضوا لقاء الدور قبل النهائي في كأس الجزائر في الأول من يونيو · وأضاف أن الفريق دخل في معسكرين مغلقين احدهما بأعالي تيكجدة الجزائرية والآخر بسويسرا· وقال حناشي أن ناديه لم يكشف بعد عن كامل أوراقه خاصة وأنه غاب عنه في أول مباراة له بالبطولة خمسة لاعبين أساسيين ثلاثة منهم للإيقاف وبينهم رأس الحربة ياساف الملقب بالكهرباء في الجزائر نظرا لسرعته وخفته والحارس الدولي قاواوي الوناس· وتابع أن مدة 15 يوما الفاصلة عن لقاء الشبيبة مع الأهلي المصري الذي يلعب معه ايضا في المجموعة الأولى كافية للراحة والإعداد ''والتخطيط لمفاجأة الأهلي الجريح''· وكان الأهلي هزم في مباراته بالمجموعة ذاتها في البطولة أمام الصفاقسي التونسي صفر-1 في مدينة صفاقس التونسية·