صحيفة الاتحاد

الرياضي

حكم المباراة ينقذ مارادونا في طريقه إلى دبي

علي معالي (دبي)

موقف غريب تعرض له الأسطورة دييجو مارادونا مساء أمس الأول، وهو عائد من الفجيرة، وكاد أن يحرمه من السفر إلى فنزويلا، التي توجه إليها صباح أمس، لإنهاء بعض الأمور الخاصة، حيث انفجر إطار السيارة التي يستقلها مارادونا عائداً إلى دبي، بعد مباراة الفجيرة والعروبة، بـ «مفترق» شارع الفجيرة مع مليحة.



وأول ردة فعل لإنقاذه، اتصل مارادونا بالمترجم محمد النجار الذي سبقه في الطريق إلى دبي، والمسافة بينهما قرابة نصف ساعة، واضطر «الأسطورة» إلى الجلوس، والانتظار على قارعة الطريق، وإذا بحكم المباراة محمد عبيد خادم يلمح مارادونا واقفاً في الصحراء، وعاد إليه، حتى يتم تغيير الإطار، وعندما عرف الحكم أن مارادونا لابد أن يغادر سريعاً لظروف السفر، عرض عليه اصطحابه في سيارته، إنقاذاً للموقف وحتى يلحق برحلته إلى فنزويلا.



وفي الطريق، عرض محمد عبيد على مارادونا أن يصطحبه إلى منزله في منطقة القوز بدبي، نوعاً من كرم الضيافة، إلا أن «الأسطورة» شكره على الدعوة، ويكفي أنه أنقذه من الانتظار بالشارع، ومساعدته على اللحاق برحلة الطيران.



وفي طريق الوصول إلى مقر إقامة، «تاه» الحكم عن الطريق، لعدم معرفة مارادونا الكاملة بالطريق، وتم الاتصال مجدداً بالمترجم الذي قام بإرسال إحداثيات المكان للحكم عبر «الواتساب»!



الطريف أن الحكم احتسب ركلة جزاء ضد «الذئاب» الذي يدربه مارادونا وكانت سبباً في انتهاء المباراة بالتعادل، إلا أن مارادونا لم يعلق على الركلة مطلقاً لأنه لم يشاهدها بشكل كافٍ، ولكنه سأل اللاعبين بعد المباراة، وكانت إجابتهم بأنها غير صحيحة، ومع ذلك لم يتحدث المدرب مع الحكم أثناء رحلته معه في صحة الركلة من عدمه.