صحيفة الاتحاد

الرياضي

«ثنائية الأجانب» تقود الحمرية إلى «قمة الهواة»

«ديربي الفجيرة» ينتهي بالتعادل (تصوير يوسف العدان)

«ديربي الفجيرة» ينتهي بالتعادل (تصوير يوسف العدان)

معتصم عبدالله (دبي)

بداية مثيرة وقوية، شهدتها مباريات الجولة الأولى لدوري الهواة 2017- 2018، بعد أن نجحت 9 أندية من أصل 12، في تسجيل هدف واحد على الأقل في المباريات التي أقيمت على مدار يومي الجمعة والسبت، باستثناء رأس الخيمة، دبا الحصن، العربي، وتوزعت الأهداف التسعة ما بين أربعة لاعبين مواطنين وخمسة من الأجانب.
وأسفرت الجولة الأولى عن صدارة الحمرية، بفضل «ثنائية» أجانبه، المغربي كامل شافني، والبرازيلي ماركوس في مرمى مضيفه العربي، الذي أكمل المباراة منقوصاً بعشرة لاعبين، بعدما تعرض مدافعه يوسف حسن غلام لأول حالة طرد في البطولة بالإنذار الثاني، بقرار من الحكم عبدالله أشتيري.
ولم تكن بداية الأرجنتيني مارادونا الوجه الأبرز في البطولة بقدر طموحاته، بعدما اكتفى بالتعادل الإيجابي أمام جاره العروبة في «ديربي الفجيرة» بنتيجة 1-1، والذي شهد حضور 1050 مشجعاً، ليكون أكبر نسبة حضور جماهيري في الجولة، حيث افتتح محمد خلفان التسجيل لـ «الذئاب» في الشوط الأول، وأدرك لاعب الوسط الأردني أحمد سمير التعادل للعروبة في الدقيقة 70.
ومنح «الهدف العكسي» لقائد دبا الحصن محمد قاسم في الدقيقة 32، النقاط لمنافسه بني ياس بالفوز 1-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب الأول، في الوقت الذي قاد فيه البرازيلي دو سانتوس «نمور كلباء» إلى تحقيق الانتصار الأول، على ضيفه رأس الخيمة الذي غاب عن تشكيلته «الثنائي» البرازيلي فيليب دو سانتوس وأليكس رافائيل، وسجل تياجو الهدف الوحيد في الدقيقة 76 من المباراة التي أقيمت على استاد كلباء بالشارقة.
وأهدى عبد العزيز سعيد الطنيجي، لاعب وسط الذيد، شقيقيه محمد سعيد الطنيجي مدرب الذيد، ونصر سعيد الطنيجي مشرف الفريق، النقطة الأولى في الدوري، بإحرازه هدف التعادل لفريقه أمام ضيفه خورفكان في الدقيقة 50، بعدما افتتح المهاجم التونسي محمد بن حمودة التسجيل للضيوف في الدقيقة 20 من المواجهة، وحسمت النتيجة ذاتها، والتي تكررت في ثلاث مباريات خلال الجولة، مواجهة مصفوت والذيد على ملعب الأول في عجمان، حيث افتتح المهاجم عبدالله راشد التسجيل لمسافي في الدقيقة 22، وأدرك عمر المعيني التعادل لمصفوت في الدقيقة 33.
وشهدت مباراة اتحاد كلباء ورأس الخيمة، التي أدارها الحكم عبدالله ناجم، إنذاراً وحيداً ناله محمد يوسف مدافع الخيماوي، كأقل مباراة تشهد بطاقات ملونة في الجولة التي اقتصرت الحالات التحكيمية خلالها على حالة طرد واحدة على يوسف حسن مدافع العربي، في الوقت الذي نال فيه ستة من لاعبي بني ياس البطاقات الصفراء، في مباراة الفريق أمام دبا الحصن كأعلى نسبة إنذارات على فريق واحد في الجولة.

سليمان حسن: الوقت الفعلي لمباراة مصفوت ومسافي 15 دقيقة!!
رأس الخيمة (الاتحاد)

أكد سليمان حسن، مدرب مصفوت أنه مستاء للغاية، بسبب إهدار الوقت في مباراة فريقه أمام مسافي أمس الأول، ضمن الجولة الأولى لدوري الدرجة الأولى، وقال: إن الوقت الفعلي للمباراة 15 دقيقة فقط نتيجة سقوط لاعبي مسافي على الأرض، وتعمد الحارس تأخير استئناف اللعب، وهو الأمر الذي أصاب لاعبي مصفوت بالإحباط، في أول مواجهة بالدوري، مشيراً إلى أنه يتمنى أن تكون المتعة حاضرة في الملعب، وليس الاعتماد فقط على هذه الأمور، مع كل الاحترام لمسافي العائد إلى المشاركة، بعد غياب 3 مواسم.
وأضاف: التعادل لا يعبر عن طموحاتنا في الجولة الأولى، وكنا نسعى للحصول على النقاط الثلاث على ملعبنا، للانطلاق بقوة نحو المنافسة، والحقيقة أن التعمد الواضح من لاعبي مسافي، في تأخير اللعب، من أهم الأسباب التي قادتنا إلى هذا الواقع، والمطلوب أن نسعى للأداء الأفضل في المباريات المقبلة، خصوصاً أننا أمام تحدٍّ كبير أمام الحمرية صاحب الثنائية الأولى على حساب العربي.
وأشار سليمان حسن إلى أن مباراة الفجيرة والعروبة، شهدت سجالاً قوياً بين الفريقين في الملعب، لحصد النقاط الثلاث، إلا أن الفرص التي أتيحت لهما لم تستغل بالطريقة الصحيحة، خصوصاً في الشوط الأول من «الذئاب»، وقال: العروبة افتقد مردوده الفني المعروف في الملعب، ولم يتحسن إلا في الشوط الثاني الذي شهد محاولات عدة، كما أن وجود بشير سعيد في محور الوسط غير جيد، في ظل ابتعاده عن المشاركة في المباريات، قبل أن يعيده المدرب إلى الدفاع.
وأضاف: أتوقع ارتفاع مستوى الإثارة في الجولة الثانية، خصوصاً أن كل الفريق تسعى للفوز وحصد النقاط الثلاث، وهذا ما يمكن أن يعزز الأداء القوي، والتوقعات بأن تكون المنافسة قوية للغاية، والاختبار الصعب للفجيرة أمام رأس الخيمة، من أهم مباريات الجولة الثانية، إلى جانب مواجهة الذيد مع العروبة، وبني ياس مع اتحاد كلباء، وعودة الثنائي البرازيلي في رأس الخيمة أليكس وفيليب من الأدوات المهمة التي يمكن أن يعتمد عليها المدرب المصري ضياء السيد، للوصول إلى النتيجة الجيدة أمام فريق كبير يملك طموحات المنافسة على بطاقتي العبور إلى دوري الأضواء.
وأوضح سليمان حسن أن تسليط الأضواء على مباريات دوري الدرجة الأولى يؤدي إلى الكثير من الإيجابيات التي تعزز قوة المنافسة، وتمنح اللاعبين الدافع المعنوي القوي لتقديم المردود الفني القوي، مضيفاً أن وجود أبرز النجوم في معظم الأندية يدعم من حظوظها في المنافسة.

بشير سعيد يلعب «مركزين» في الظهور الأول!
الفجيرة (الاتحاد)

شهد «ديربي الفجيرة» المشاركة الأولى للمخضرم بشير سعيد «36 عاماً» في دوري الدرجة الأولى، ووقع بشير عقداً لتمثيل العروبة، قبل انطلاق البطولة، مع الحارس وليد سالم ونواف مبارك.
وبدأ بشير مشواره في أم القيوين، مع العربي، قبل أن ينتقل إلى الوحدة الذي قضى به سنوات طويلة، ومنه إلى الأهلي والجزيرة، قبل أن يرتدي شارة «الكابتن» في العروبة هذا الموسم.
وأكمل بشير المباراة كاملة، وظهر بمستوى جيد، وقام الكرواتي روديون بتوظيفه في مركز «الارتكاز» خلال الشوط الأول، ورغم أنه أدى بصورة جيدة، إلا أنه لم يستطع الوفاء بواجبات المركز، ليعيده المدرب إلى قلب الدفاع وتحسن أداء الفريق خلال الشوط الثاني، وسجل هدف التعادل من ركلة جزاء ترجمها الأردني أحمد سمير
وعن اللقاء، قال بشير إنه سعيد بالانطباع الأول الذي تركه لدى جماهير الفريق، بعد أول مباراة مع العروبة، والإدارة جهزت الفريق جيداً، وقدمنا مباراة رائعة أمام منافس قوي مثل الفجيرة، في «مباراة ديربي»، وراضون عن الأداء والنقطة التي حصلنا عليها.
وعن تغيير مركزه بين الشوطين من الوسط إلى الدفاع، قال: قرار المدرب بعودتي إلى متوسط الدفاع، سببه حاجة الفريق إلى جهودي في الخط الخلفي، وأنا رهن إشارة المدرب والفريق في أي مركز أشارك به، وسأقدم الأداء الأفضل في الجولات المقبلة.

قاسم.. «نيران المخضرم»!
دبا الحصن (الاتحاد)

يملك المدافع محمد قاسم خبرة ميدانية كبيرة، حيث دافع عن ألوان العديد من الأندية مثل الأهلي والظفرة واتحاد كلباء، قبل أن يستقر به المطاف في دبا الحصن، ولسوء حظه، سجل هدفاً في مرماه بالخطأ أمام بني ياس، ليمنح «السماوي» النقاط الثلاث ويتسبب في خسارة فريقه.
ورغم أنه قدم مباراة جيدة بمقياس الأداء، إلا أن ذلك لم يشفع لقاسم أمام جماهير دبا الحصن التي حزنت كثيراً للخسارة، والهدف الذي جاء بـ«النيران الصديقة» وأدى إلى أن يتكبد الفريق الخسارة، في مستهل مشوار المنافسة على اللقب والتأهل إلى دوري الخليج العربي.