صحيفة الاتحاد

أخيرة

فرنسيات يطالبن ماكرون بـ«خطة طوارئ» لمكافحة العنف الجنسي

طالبت نحو مئة شخصية نسائية معروفة في أوساط الفن والإعلام والسينما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باعتماد «خطة طوارئ» لمكافحة العنف الجنسي بعد سلسلة من الاتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسيين في فرنسا.

ففي رسالة موجهة إلى ماكرون نشرت في صحيفة «لوجورنال دو ديمانش»، أكدت الناشطة النسوية الفرنسية كارولين دي هاس والصحافية جوليا فوا والناشطتان ماري سيرفيتي وكلارا غونزاليس أن «امرأة من كل امرأتين تتعرض لاعتداء جنسي».

وجاء في الرسالة «الكثير منهن لا يمكنهن توقيع هذه العريضة لأنهن توفين بسبب الضرب».

ودعت هاس والموقعات معها إلى اعتماد خمسة إجراءات عاجلة منها تدريب إلزامي في الشركات ضد التحرش الجنسي في مراكز العمل ومضاعفة المساعدات الرسمية للجمعيات التي تساعد النساء ضحايا هذه الممارسات.

ومن بين أول مئة امرأة موقعة على هذه الرسالة المخرجة ليزا ازوليوس والممثلتان زابو بريتمان وآنا موغلاليس والكاتبتان مار داريوسيك وتاتيانا دي روسناي والصحافية رقية ديالو والمغنية ايماني.

وجاء في الرسالة «السيد الرئيس، على غرار الكثيرات تعرضنا للتحرش والاعتداء والاغتصاب» مضيفة أن في كثير من الأحيان لم تأخذ السلطات الشكاوى على محمل الجد أو اتهمت النساء بالقيام بشيء ما للتسبب بتصرف كهذا.

وأضافت الموقعات «في الشارع والعمل والمنزل يجب أن يصبح عدم التسامح مع العنف هو المعيار. نحن أمام أزمة خطرة. فهل انت إلى جانبنا؟»

وفي حين بدأ التركيز على العنف الجنسي في الولايات المتحدة مع الكشف عن فضائح المنتج هارفي واينستين في هذا المجال، سجلت اتهامات مماثلة في حق شخصيات في فرنسا من بينها نائب في حزب ماكرون.

ويواجه المخرج البولندي-الفرنسي رومان بولانسكي الملاحق في الولايات المتحدة بتهمة اغتصاب فتاة في الثالثة عشرة في السبعينات، اتهامات جديدة بالاعتداء الجنسي.

وفي نهاية أكتوبر شاركت آلاف النساء في تظاهرة وسط باريس في إطار حملة «أنا أيضاً».