الاتحاد

عربي ودولي

المستوطنون وقوات الاحتلال يعتدون على الفلسطينيين

شاب فلسطيني في مواجهة قوات الاحتلال في قرية كفر قدوم أمس (أ ف ب)

شاب فلسطيني في مواجهة قوات الاحتلال في قرية كفر قدوم أمس (أ ف ب)

علاء المشهراوي (رام الله، غزة)

أُصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق أمس، بعد اعتداء جيش الاحتلال على مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 16 عاماً. وأفادت مصادر فلسطينية بأن عدداً كبيراً من المواطنين خرجوا بعد صلاة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب صوب البوابة التي تغلق الشارع الرئيس، إلا أن جنود الاحتلال اعتدوا عليهم باستخدام قنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق، عولجوا في مركز إسعاف القرية.
وأصيبت امرأة مقدسية برصاصة مطاطية في الرأس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة العيسوية في القدس المحتلة، واعتقلت نجلها.
وفي غزة، أُصيب 69 فلسطينياً بنيران قوات الاحتلال خلال قمعها للمشاركين السلميين في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة. وأفادت وزارة الصحة بغزة، بأن الطواقم الطبية تعاملت مع 69 إصابة مختلفة، منها 16 بالرصاص الحي.
وتوافد الآلاف من المتظاهرين أمس للمشاركة في الجمعة الـ82 لمسيرات العودة وكسر الحصار على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.
ونشر جيش الاحتلال المزيد من آلياته مقابل مخيمات العودة، إضافة إلى عدد كبير من القناصة، وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز صوب عدد من المشاركين الذين أشعلوا إطارات سيارات مقابل مخيمي العودة برفح وخان يونس.
إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر أمس، الشقيقين ماهر ومحمد أيوب دلايشة، عقب دهم منزلهما في مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله.
وأفادت مصادر فلسطينية بأن جيش الاحتلال اقتحم المخيم من محاور عدة، وفتش عدداً من المنازل عقب دهمها، وعبث بمحتوياتها.
في غضون ذلك، أقدم مستوطنون متطرفون مسلحون أمس على تكسير أشجار زيتون في قرية أم صفا شمال غرب مدينة رام الله.
وتتعرض القرية لاعتداءات متواصلة من قبل جيش الاحتلال ومستوطنيه. وقال مسؤول فلسطيني إن 200 دونم من أراضي قرية أم صفا، مهددة بالاستيلاء من قبل جيش الاحتلال لمصلحة توسيع مستوطنة «حلميش».
إلى ذلك، أعطب مستوطنون، أمس، إطارات عشرات المركبات، وخطوا شعارات عنصرية في بلدة حزما شرق مدينة القدس المحتلة.
من جهة أخرى، انتقدت فصائل فلسطينية حركة حماس بسبب منع إحياء ذكرى استشهاد الراحل ياسر عرفات الذي توفي في 11 نوفمبر 2004، والتي تأتي هذا العام في ظل انقسام فلسيني مستمر منذ 12 عاماً، وحديث عن تحضيرات لانتخابات تشريعية ورئاسية جديدة لأول مرة منذ انتخابات 2006.

اقرأ أيضا

بكين تنتقد العودة إلى ذهنية الحرب الباردة