الاتحاد

الرئيسية

حكومة إصلاحية جديدة ·· والأردنيون متوجسون


عمان - أف ب: أدت الحكومة الأردنية الجديدة أمس اليمين الدستورية أمام العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ومهمتها الأولى تسريع الإصلاحات وتعميم الديموقراطية لكن العديد من الأردنيين ما يزالون يبدون شكوكا تجاه ذلك، رغم أن تعيين االخبير الدولي الدكتور عدنان بدران رئيسا للوزراء أثار آمالا عريضة نظرا لما يتمتع به من استقامة·
وتضم الحكومة الجديدة، 25 وزيرا بينهم أربع نساء و12 وزيرا من الحكومة السابقة· ومن الوجوه الجديدة، نائب رئيس الوزراء وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية هشام التل، وزير الخارجية فاروق القصراوي، وزير الداخلية عوني يرفاس، وزير المالية باسم عوض الله، وزير البيئة خالد الإيراني ووزيرة التخطيط سهير العلي· كما شملت التشكيلة وزير الطاقة والثروة المعدنية، عزمي خريسات ووزيرة الثقافة، أسمى خضر ووزيرة السياحة والآثار، علياء بوران ووزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ناديا السعيد ووزير مراقبة الأداء الحكومي، صلاح الدين البشير ووزير التجارة والصناعة شريف الزعبي· وأثار بقاء وزراء سابقين لم يحققوا انجازات تذكر في الحكومتين السابقتين، توجس وشكوك الأردنيين إزاء الاصلاحات الموعودة· وقال أحد المحللين السياسيين، رافضا ذكر اسمه 'من الصعب الاعتقاد بأن هؤلاء الوزراء سيقومون بعمل جيد اليوم·
والرجل القوي في الحكومة الجديدة هو الاقتصادي اللامع باسم عوض الله المقرب من الملك والإدارة الأميركية· لكنه شاب لا يحظى بأي شعبية في الأردن حيث يواجه انتقادات حادة· وقال برلماني أردني بارز 'إن أولويات باسم عوض الله ليست متطابقة مع أولويات غالبية الأردنيين الذين يأملون تحسين مستوى معيشتهم، وبالتالي فإن عودته إلى الحكومة هي مؤشر سيء'·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يجري زيارة دولة إلى الصين الأسبوع المقبل