عماد النمر (دبي) سقط دبي في فخ التعادل أمام ضيفه دبا الحصن بهدفين لمثلهما في اللقاء الذي أقيم مساء أمس باستاد دبي، في افتتاح الجولة السادسة بدوري الدرجة الأولى، سجل لدبي كوليبالي في الدقيقتين 27,31، بينما سجل لدبا الحصن محمد سرور في الدقيقة 61، وتياجو في الدقيقة 95، وبهذه النتيجة يرفع دبي رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثامن، بينما ارتفع رصيد دبا الحصن إلى 12 نقطة ليتصدر جدول الترتيب في انتظار نتائج مباريات اليوم. جاءت بداية المباراة سريعة خاصة من جانب فريق دبي، الذي بدأ مهاجماً منذ اللحظة الأولى، وتلوح أول فرصة لأسود العوير، حينما سدد حسن عبد الرحمن كرة قوية لكنها تعلو المرمى، واستمر هجوم دبي متواصلا ويسدد كوليبالي رأسية فوق العارضة، وينطلق وليد خالد من ناحية اليمين في هجمة سريعة، لكن الكرة تنتهي خارج الملعب. وتلوح أول فرصة لدبا الحصن في الدقيقة 20 من ضربة ثابتة يلعبها ياجو ضعيفة، بين يدي حارس دبي جمال عبد الله، ويبدأ دبا الحصن في تنظيم صفوفه ومبادلة دبي الهجمات. ويشن دبي هجمة خطيرة بمحاولة من النيجيري هارونا زامبك، حيث سدد كرة صاروخية تمر بجوار القائم، ويسفر هجوم دبي عن الهدف الأول في الدقيقة 27، من خلال هجمة سريعة أرسلها محمد طالب عرضية، لعبها المالي كوليبالي على الطائر داخل الشباك. ويلعب حسن عبد الرحمن كرة داخل منطقة الجزاء لمحمد طالب، لعبها الأخير عرضية متقنة لحظة خروج الحارس، لتجد كوليبالي الذي يسكنها بهدوء داخل الشباك، مسجلا الهدف الثاني لدبي في الدقيقة. ويجري مدرب دبا الحصن تبديلا هجوميا بنزول المخضرم محمد سرور بديلا للمدافع خالد صقر، ويحتسب الحكم ركلة حرة لدبا الحصن أمام منطقة الجزاء، يسددها تياجو قوية يتصدى لها جمال عبد الله ببراعة، بعدها يطلق الحكم خالد نجم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم دبي بهدفين. ومع بداية الشوط الثاني، يسدد حسن عبد الرحمن كرة قوية تعلو مرمى دبا الحصن بقليل، ويرد حسن صفر بكرة ضعيفة في أحضان حارس مرمى دبي، ويجري دبا الحصن تبديلا بخرج حسن الشاعر ودخول المهاجم الغيني فيكتور، وكاد دبي أن يضيف الهدف الثالث عن طريق وليد خالد، لكن الحارس ينقذ مرماه بإخراج الكرة إلى ركنية، وينشط هجوم دبا الحصن وينجح في تقليص الفارق عن طريق المخضرم محمد سرور، الذي سجل الهدف الأول، مستفيداً من ركنية لعبها تياجو ارتقى لها وسددها رأسية داخل الشباك في الدقيقة 61. ويرد كوليبالي بقذيفة أرضية تمر بجوار قائم دبا الحصن الذي يندفع للهجوم من أجل إدراك التعادل، ويعتمد دبي على الكرات المرتدة السريعة، ويخطئ حارس دبا الحصن بسقوط الكرة منه أمام كوليبالي، الذي يسدد الكرة بجوار القائم، ويحصل دبا الحصن على ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، يسددها فيكتور قوية يبعدها الحارس جمال عبد الله، ويشدد الحصن من هجومه في الدقائق الأخيرة ويبعد الحارس أكثر من كرة ببراعة. ويدرك دبا الحصن التعادل في الوقت بدل من الضائع من خلال قذيفة سددها تياجو في سقف المرمى، بعدها يطلق الحكم صافرة النهاية بالتعادل الإيجابي2/‏2. وفي مباراة ثانية، نجح فريق الحمرية في تحقيق فوز مهم على ضيفه العروبة بهدفين دون مقابل، سجل للحمرية البرازيلي بيريرا في الدقيقة 23، والبرازيلي إيجور في الدقيقة 58، وبهذه النتيجة يرفع الحمرية رصيده إلى 5 نقاط ليترك المركز الأخير، ويتقدم للمركز التاسع، ويتوقف رصيد العروبة عند 4 نقاط متراجعا للمركز العاشر. على جانب آخر، تستكمل اليوم مباريات الجولة بإقامة ثلاثة لقاءات، حيث يلتقي العربي مع الذيد، ويستضيف الفجيرة الشعب في قمة مباريات الجولة، ويحل رأس الخيمة ضيفاً على عجمان، ويقام غداً اللقاء الأخير بين مصفوت والخليج. وتتجه أنظار المتابعين إلى لقاء الفجيرة والشعب.. الفجيرة هو المتصدر السابق لجدول الترتيب، وتراجع للمركز الثالث برصيد 10 نقاط عقب خسارته أمام دبا الحصن بهدف دون رد، أما الشعب فهو صاحب المركز الخامس برصيد 8 نقاط. الفجيرة الذي ظل متربعاً على قمة جدول الترتيب منذ انطلاق المسابقة حتى الجولة الرابعة، يسعى إلى العودة إلى سكة الانتصارات من جديد، واعتبار خسارته الأخيرة مجرد كبوة جواد، وكان الفجيرة حقق الفوز على دبي 3/‏2، ومصفوت 3/‏0، والعروبة 4/‏2، وتعادل مع الخليج من دون أهداف، وتلقى خسارته الوحيدة أمام دبا الحصن بهدف وحيد، ويدرك مدرب الفجيرة المخضرم جمال حاجي أن أي نتيجة سلبية اليوم تعني ابتعاده عن المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل لدوري المحترفين. في المقابل، يدخل الشعب اللقاء بشكل جديد، بعد أن استبدل جهازه الفني السابق بقيادة التونسي غازي الغرايري، والاعتماد على المدرسة البرازيلية بعد التعاقد مع جهاز فني بقيادة المدرب شاموسكا صاحب الخبرة الكبيرة في الأندية القطرية، وكان أداء الفريق قد شهد تذبذباً منذ بداية المسابقة، حيث سقط في فخ التعادل أمام الحمرية والذيد 1/‏1، وحقق فوزه الأول في الجولة الثالثة، وكان على حساب رأس الخيمة 3/‏1، وخسر من عجمان 1/‏0، وحقق فوزاً صعباً على العربي 4/‏3 في الجولة الماضية، ولا شك أن لقاء اليوم يعتبر مفترق طرق للفريق الذي يطمح إلى العودة إلى دوري الخليج العربي سريعاً، عقب هبوطه في الموسم الماضي. وفي مباراة ثانية، يطمح الذيد صاحب المركز السادس برصيد 7 نقاط إلى مواصلة عروضه الجيدة، وتحقيق الفوز على مضيفه العربي صاحب المركز الحادي عشر قبل الأخير برصيد ثلاث نقاط، وكان الفريقان قد تعرضا للخسارة في الجولة الماضية، حيث خسر الذيد أمام عجمان 1/‏3، وخسر العربي أمام الشعب 3/‏4. وسيجمع اللقاء الثالث بين المتصدر عجمان برصيد 11 نقطة، وضيفه رأس الخيمة صاحب المركز العاشر برصيد 4 نقاط، وهو لقاء سهل نظرياً على الورق، نظراً للفوارق الكبيرة بين الفريقين.