الاتحاد

الاقتصادي

«مكدونالدز» اليابان توقف استيراد منتجات «الدجاج» من الصين

زبائن في فرع لمكدونالدز بالعاصمة اليابانية طوكيو (أ ف ب)

زبائن في فرع لمكدونالدز بالعاصمة اليابانية طوكيو (أ ف ب)

قالت شركة مكدونالدز القابضة في اليابان، إنها أوقف مبيعات كل المنتجات التي تستخدم لحم الدجاج المستورد من الصين أمس الأول، وإنها تحولت إلى استيراد منتجات الدجاج بالكامل من تايلاند.
وتوقفت مكدونالدز في اليابان بالفعل عن بيع مأكولات تستخدم فيها لحوم مصدرها مصنع شنغهاي هوسي، وهو مورد في الصين أغلق بسبب مخاوف متعلقة بسلامة المواد الغذائية.
وكان شنغهاي هوسي يورد نحو 20% من قطع الدجاج الصغيرة التي تبيعها مطاعم مكدونالدز (ماك نجتس)، وقالت سارة كازانوفا الرئيسة التنفيذية لشركة مكدونالدز في اليابان في بيان «اتخذنا هذا القرار في ظل تنامي المخاوف من منتجات مكدونالدز من الدجاج المستورد من الصين».
يأتي ذلك في وقت تسعى فيه الوكالة لحماية المستهلك في روسيا لحظر بعض منتجات شركة مكدونالدز من لحوم البرجر، وما تقدمه من مشروبات ألبان بنكهات مختلفة والبوظة (آيس كريم)، ولا يبدو أن ذلك أثنى المستهلكين عن ارتياد سلسلة المطاعم الشهيرة.
وقال نيكيتا بتروف أحد سكان موسكو «يمكنني القول إن القرارات تتخذ في روسيا لاعتبارات سياسية».
إننا فقط نفرض حظراً عارضاً: ذات يوم لم نعد نحب النبيذ المولد، وثم فجأة يفرض حظر على نبيذ جورجيا.
هذا الحظر، وهذه الحملة على ماكدونالدز من النوع نفسه».
وقالت ارينا «كل له الحق في اختيار ما يأكله وما لا يأكله، اعتقد هذه معلومة معروفة أن الوجبات السريعة ليست جيدة».
وقال فلاديمير الذي اشترى لتوه وجبة من ماكدونالدز «إذا علم الناس أن المنتجات التي يشترونها (من ماكدونالدز) لا تلتزم بمعايير الجودة، فإن الكثيرين من المهتمين بصحتهم لن يأتون إلى هنا».
وجاءت الدعوى بعد ثلاثة أشهر من قرار الشركة الأميركية للوجبات السريعة إغلاق مطاعمها في القرم وهي المنطقة الأوكرانية التي ضمتها موسكو إلى أراضيها في مارس، مما أدى إلى تعرض روسيا لعقوبات أميركية وأوروبية، وحينها طالب سياسيون روس بإغلاق كل منافذ بيع الشركة الأميركية في روسيا.
والشركة التي بدأت العمل في روسيا عام 1990 وتدير 400 مطعم للوجبات السريعة هناك، تعتبر روسيا واحدة من أهم سبع أسواق لها بعد الولايات المتحدة وكندا، وفقاً لما جاء في تقريرها السنوي لعام 2013.
(طوكيو، موسكو - رويترز)

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي