الاتحاد

الإمارات

4 تحديات تواجه تعزيز السلامة البحرية لدول «أيورا»

4 تحديات تواجه تعزيز السلامة البحرية لدول «أيورا»

4 تحديات تواجه تعزيز السلامة البحرية لدول «أيورا»

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

حدد ممثلو رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي «أيورا»، أربعة تحديات تواجه الدول الأعضاء لتعزيز الأمن والسلامة البحرية، تتلخص في القرصنة وتهريب المخدرات وتهريب البشر والهجمات المسلحة على السفن، مشيرين إلى أهمية هذه المنطقة من العالم حيث يمر منها ثلثي النفط وأكثر من نصف بضائع العالم.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس، بأبوظبي عقب انتهاء الاجتماع التاسع عشر لوزراء رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي الذي تستضيفه وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بحضور وزراء وممثلي وزراء الدول المشاركة.
وقال معالي أحمد علي الصايغ وزير دولة رئيس اجتماع رابطة «أيورا»: «إنه في إطار الجهود المبذولة لتعزيز الرخاء في منطقة المحيط الهندي خلال رئاسة الدولة، اختارت دولة الإمارات العربية المتحدة التركيز على المجالات الثلاثة ذات الأولوية الرئيسية للسلامة والأمن البحري، وتيسير التجارة والاستثمار والسياحة، والتبادل الثقافي، وكذلك مجالي التركيز في الاقتصاد الأزرق والتمكين الاقتصادي للمرأة. وأضاف «إن الرابطة ستركز أيضًا على تمكين المرأة والتنمية في البلدان الأقل نمواً في المنطقة، مؤكداً أنه حان الوقت لجميع الدول الأعضاء في الرابطة للعمل معاً لبناء مستقبل أفضل لهذه المنطقة، والتعجيل بالتنمية مع التركيز بشكل خاص على أقل البلدان نمواً في حافة المحيط الهندي».
التزام الإمارات
وأشار إلى أنه «للتأكيد على التزام دولة الإمارات بتعزيز دور الرابطة، يسرني بالغ السرور أن أعلن عزمنا تنشيط أحد أهداف الرابطة القديمة ممثلاً في (صندوق تطوير الرابطة)، فمثل هذا الصندوق ضروري لتحقيق الإمكانات الاقتصادية الكبيرة لأعضاء رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي التي تحدثنا عنها جميعًا لفترة طويلة».
وفيما يتعلق بالتوترات الأخيرة في مياه الخليج، قال معاليه: «هذا شيء نأخذه على محمل الجد، وقد صممنا برامج متعددة الأطراف لتعزيز الأمن في المنطقة وحراسة المياه الإقليمية للبلدان أعضاء الرابطة».
تحديات الأمن البحري
وردًا على سؤال لـ«الاتحاد» حول أعمال القرصنة، قال الأدميرال خورشيد علم ممثل وزارة الخارجية ببنغلاديش، نائب رئيس اجتماع الرابطة: «إن أكثر من 40 ألف سفينة تعبر من مياه المحيط الهندي وهناك العديد من المجرمين على سواحل بعض الدول يجدون في مرور السفن فرصاً لارتكاب أعمال القرصنة». وأضاف «القراصنة من السواحل الصومالية كانوا يشكلون تهديداً كبيراً خلال السنوات الماضية خلال رحلة الإبحار لمياه المنطقة، إلا أن أعمال القرصنة تقلصت الآن»، مشيراً إلى أن عمليات الأمن زادت من خلال إنشاء مراكز دمج في مواقع استراتيجية بما في ذلك مركز بريطاني في سلطنة عمان.

الإمارات رئيساً لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي
اختتمت رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي (‏‏IORA) اجتماعاتها، أمس، مع تولي الإمارات رئاسة الرابطة للأعوام 2019-2021. وعقد الوزراء وكبار المسؤولين من 22 دولة عضواً وتسعة شركاء حوار وثلاث منظمات مراقبة، على مدى ثلاثة أيام، اجتماعات رفيعة المستوى لدعم الأولويات والمجالات الرئيسية للرابطة. وترأست الإمارات الرابطة تحت شعار «تعزيز مصير مشترك وطريق للرخاء في المحيط الهندي». ويقع مقر الرابطة الرئيسي في موريشيوس.

صندوق لتنمية منطقة «أيورا»
تماشياً مع تولي الإمارات رئاسة الرابطة، أعلن معالي أحمد علي الصايغ وزير دولة: إن الإمارات تعتزم تعزيز هدف الرابطة طويل الأمد المتمثل في إنشاء صندوق للتنمية لتعزيز الإمكانات الاقتصادية للمنطقة، داعياً الدول الأعضاء إلى المساعدة في تصميم وتنفيذ الصندوق من خلال المساهمة بالخبرة والتمويل. وأضاف: «ترغب الإمارات في ترك إرث دائم للمنظمة لا يسمح بتحقيق إمكاناتها كرابطة إقليمية ذات أهمية عالمية فحسب، بل يجمع بين بلداننا ويبث بينها روح التعاون».

اقرأ أيضا