الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 6 محتجين في بغداد ومتظاهرون يواصلون إغلاق ميناء أم قصر

الشرطة تفرق احتجاجات في بغداد

الشرطة تفرق احتجاجات في بغداد

قتل ما لا يقل عن ستة محتجين وسط العاصمة العراقية بغداد، الخميس، فيما واصل المتظاهرون إغلاق ميناء أم قصر الحيوي في جنوب البلاد.
وقالت المصادر إن 38 شخصا آخرين أصيبوا في اشتباكات قرب جسر الشهداء مع استمرار المظاهرات الحاشدة لليوم الثالث عشر على التوالي واحتشاد الآلاف في وسط العاصمة.
وفي جنوب العراق، قال مسؤولو ميناء أم قصر إن عشرات المتظاهرين أحرقوا الإطارات وسدوا مدخل الميناء فمنعوا الشاحنات من نقل الأغذية والواردات الحيوية بعد ساعات من استئناف العمليات.
وذكرت مصادر الشرطة أن قوات الأمن حاولت تفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في مبنى حكومي محلي بعد ظهر الخميس.
ويحتج المتظاهرون منذ الأول أكتوبر الماضي بسبب الفساد ونقص الوظائف وتردي الخدمات والبنية الأساسية.

اقرأ أيضا... العراق.. قوات الأمن تفرق محتجين في بغداد

وبدأ العراق يشعر بالأثر المالي للاضطرابات المستمرة منذ أسابيع، والتي اندلعت شرارتها في بغداد قبل أن تمتد سريعا إلى مدن أخرى.
من ناحية أخرى، قال مصدر بالبنك المركزي إن القطاع الخاص تضرر.
وأضاف المصدر أن البنوك الخاصة في العراق سجلت خسائر تبلغ حوالي 16 مليون دولار يوميا منذ أول انقطاع للإنترنت في أوائل أكتوبر.
وقال المصدر إن الخسائر المجمعة للبنوك الخاصة وشركات الهاتف المحمول وخدمات تحويل الأموال والسياحة ومكاتب حجز تذاكر الطيران تتجاوز في المتوسط 40 مليون دولار يوميا وهو ما يعادل نحو 1.5 مليار دولار خلال أكثر قليلا من شهر.
واستأنف ميناء أم قصر العمليات لفترة وجيزة في وقت مبكر من صباح الخميس بعدما أخلى معظم المتظاهرين المنطقة. لكن مسؤولي الميناء قالوا إن بضع عشرات من النشطاء وأقارب متظاهر قتل خلال العنف المستمر منذ أسابيع عادوا لإغلاق البوابة الرئيسية.
ويستقبل الميناء معظم واردات الحبوب والزيوت النباتية والسكر التي يعتمد عليها العراق.
وقال مسؤولون في قطاعي النفط والأمن إن العمليات استؤنفت اليوم الخميس في مصفاة الناصرية القريبة، حيث أوقف المحتجون ناقلات الوقود من الدخول أو المغادرة أمس الأربعاء.

اقرأ أيضا

البنتاجون يعلن مقتل جنديين أميركيين في تحطم مروحية بأفغانستان