الاتحاد

ثقافة

«الشارقة للكتاب» يدخل موسوعة غينيس بأكبر حفل توقيع كُتّاب في العالم

جانب من حفل توقيع الكتب الجماعي الأكبر في تاريخ المعرض (تصوير متوكل)

جانب من حفل توقيع الكتب الجماعي الأكبر في تاريخ المعرض (تصوير متوكل)

غالية خوجة (الشارقة)

سجل معرض الشارقة الدولي للكتاب رقماً قياسياً في موسوعة غينيس بتوقيع 1502 كاتب وكاتبة إماراتيين وعرب وعالميين لإصداراتهم في أكبر حفل توقيع كُتَّاب في العالم.
جرى حفل التوقيع مساء أمس، وسط جمهور غفير فاق كل التوقعات. وأعرب مثقفون وكتاب مشاركون في حفل التوقيع لـ «الاتحاد» عن سعادتهم التي لا توصف بهذا الحدث المبتكر الذي يضاف إلى سلسة نجاحات معرض الكتاب خاصة وإمارة الشارقة بشكل عام، وأكدوا أنها بادرة نادرة وفريدة، تعكس اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالكتاب وأهله.
وعاشت الشارقة العاصمة العالمية للكتاب مساءً حافلاً بالإبداع، وحفاوة استثنائية بالكتاب.. ففي واحد من أجمل اجتراحات الإمارة القارئة، أميرة الكتاب، وابتكارات هيئة الشارقة للكتاب، التي تنظم معرض الشارقة الدولي للكتاب، اجتمع مؤلفون وكتاب من الإمارات والوطن العربي وباقي أرجاء المعمورة، ليوقعوا كتبهم ومؤلفاتهم في مشهد تاريخي، استحق أن يكون له مكان في «موسوعة غينيس» للأرقام القياسية العالمية.
عاش زوار المعرض مهرجاناً آخر داخل مهرجان، وفاضت مشاعر الوفاء للشارقة ومعرضها على الألسنة، التي تحدث بعض أصحابها لـ «الاتحاد» فقالوا:
* الفنان والكاتب الإماراتي جلال لقمان: أوقع اليوم روايتي الخيالية ذات الطابع الفانتازي «أرماغوندز»، التي ينتصر فيها السلام والطيبة على الحروب والحقد، نحن شعب لدينا الثقافة والخيال والتراث، ولدينا شباب يحب الكتابة والفنون، فلنكتب ونبدع.
* الكاتب نبيل الكثيري قال: وقعت كتابي «شمس التسامح»، وهو كتاب شارك فيه 110 كُتّاب من الإمارات والعرب، وأضاف: تعلمنا من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وأصحاب السمو الحكام، أن التسامح حياة وسعادة.
* الشاعر عبدالكريم يونس: إنها بادرة نادرة وفريدة، وتظاهرة مميزة، وتجسد التعايش، وتعطي حافزاً كبيراً للكتاب والأدباء، وتعكس اهتمام الشارقة بالثقافة، ممثلةً بحاكمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بالكتاب.
* الناشرة والكاتبة المكسيكية كلاوديا بور: لم أرَ من قبل مثل هذه التظاهرة المفرحة، وهي المرة الأولى التي أشارك فيها ككاتبة وناشرة في معرض عربي، حيث وجدت العقول مفتوحة فعلياً على العلم والعالم والمعرفة، كم أنا محظوظة لأنني في معرض الشارقة الدولي للكتاب.
* الكاتب عبدالفتاح صبري:
سعيد جداً بالمشاركة بكتابي «الحزن والمكان» في هذه التظاهرة على هامش المعرض، هذه أول مرة يشهد فيها معرض الشارقة الدولي للكتاب مثل هذه الظاهرة الجميلة.
* الشاعرة شيخة المطيري:
اعتاد معرض الشارقة الدولي للكتاب على تقديم المفاجآت الجديدة، والإنجازات العلمية والثقافية، وتوحي ظاهرة أكبر حفل توقيع جماعي للكتاب، بتقدير للفكر والثقافة، والهدف ليس دعائياً، بل فكري.

اقرأ أيضا

أحلام مستغانمي: لا نختار العناوين.. بل تختارنا!