نجحت مؤسسة جيو كوجين، المتخصصة في أعمال الطاقة المتجددة في تطوير أول مفاعل متعدد المراحل من فئة الجيجاوات، يعتمد بالكامل على الطاقة الحرارية الجوفية لباطن الأرض لتوليد الطاقة الكهربائية النظيفة ويوفر مصدراً غير محدود لتوليد الكهرباء. وأشارت المؤسسة السويسرية على هامش مشاركتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل، إلى أن المفاعل الجديد يوفر كماً هائلاً من الطاقة الحرارية والتي يمكن توظيفها في أغراض تحلية المياه وتبريد المناطق وغيرها من الاستخدامات الأخرى في هذا المجال. وأوضحت أن تقنية هذا المفاعل لا تعتمد على استهلاك أي نوع من أنواع الوقود، بل فقط على حرارة باطن الأرض؛ لذا فإنه لا ينتج عنه أي انبعاثات ملوثة للبيئة مثل المخلفات أو أي عوادم ضارة كما أنه بتموقعه في باطن الأرض يكون آمناً ضد مختلف الأخطار الخارجية لخلوه من الانبعاثات الضارة وتمتعه بمستوى عالٍ من الأمان، حيث يمكن إنشاؤه بالقرب من مناطق الاستهلاك في المدن مثلاً دون الخوف من حدوث كوارث مما يجعله قريباً من مناطق الاستهلاك المباشر، وبذلك تقل الحاجة لإنشاء خطوط النقل والإمداد مما يوفر في النهاية تكاليف النقل الباهظة. وأضافت المؤسسة أنه بفضل هذه التكنولوجيا التي تقدمها، يمكن ادخار أنواع الوقود الأحفوري لأغراض التصدير والاستفادة منها في مختلف الصناعات المعدنية والكيميائية الأكثر قيمة، كما يمكن بالانتقال إلى تلك التقنية تجنب حوادث الإشعاع في المواقع النووية الخاصة بإنتاج الكهرباء أو في مناطق المرور العابر لحاويات الوقود النووي. وأوضحت أنه مع تزايد استخدام السيارات الكهربائية النظيفة في المستقبل، توفر هذه التقنية وسيلة ناجحة ومصدراً رخيصاً لشحن خازنات الطاقة لتك العربات بتكلفة أقل من أي مصدر آخر للطاقة.