الاتحاد

رمضان

خطة لتوفير 500 ألف فرصة عمل بالجزائر خلال خمس سنوات


الجزائر- وأج والصحف: أكد مصطفى بن بادة وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية أن الوزارة حققت إلى حد اليوم أكثـر من 800 ألف منصب شغل، كانت ثمرة للمجهودات التي بذلتها الوزارة في إطار ترقية محيط المؤسسة، وأشار في كلمته بمناسبة افتتاحه لليوم الدراسي الذي انعقد بجيجل أخيراً حول آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية إلى أن سنة 2004 عرفت إنشاء 24372 مؤسسة صغيرة ومتوسطة إضافية منها 17500 مؤسسة صغيرة ومتوسطة و6872 حرفيا ليصل العدد الإجمالي للمؤسسات التي أنشئت إلى غاية نهاية السنة الماضية 312959 مؤسسة صغيرة ومتوسطة منها أكثـر من 225 مؤسسة خاصة وفي مداخلته أكد بن باده أن تعزيز الاستقرار الاجتماعي الاقتصادي لا يمكن أن يتحقق إلا بالشروع في تحقيق مسار تراكمي لإنشاء الثروة وخلق أكبر عدد من مناصب الشغل وهذا لتحسين القدرة الشرائية للمواطنين بصفة عامة ومحاربة البطالة وتقليص الفقر بصفة خاصة·واوضح الوزير أنه تم إعداد برنامج أولي لدعم الإنعاش الإقتصادي خصص له أكثـر من 7 مليارات دولار إضافة إلى الميزانيات العادية السنوية، ويهدف بشكل خاص الى خلق قدرة محلية في مجالي الهياكل القاعدية والموارد البشرية ولتأمين استئناف النشاطات الإنتاجية المحلية·
وذكر الوزير أن 84 في المائة من الموارد المعبأة في إطار هذا البرنامج خصصت لتحسين ظروف وإطار معيشة المواطن، وتأهيل وتوسيع الهياكل القاعدية المحلية والجهوية بينما وجهت ما نسبته 16% من الموارد إلى التطوير المباشر للنشاطات الإنتاجية خاصة الفلاحية منها، وهو البرنامج الذي اكتمل سنة 2003 والذي تم تدعيمه ببرنامج واسع للإستثمار العمومي بهدف تعزيز النتائج المحققة خلال السنوات الأخيرة والذي اقتضى حشد أكثـر من 16 مليار دولار على مدى الخمس سنوات المقبلة·
وقال الوزير انه تم تعزيز قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية بمخطط عمل حتى آفاق 2010 ويهدف إلى إنشاء 500 ألف منصب شغل والمساهمة في الصادرات خارج المحروقات بحوالي 160 مليون دولار·وحول آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية أكد بن بادة أن وزارته قد وضعت مجموعة من الآليات أهمها صندوق ضمان القروض للمؤسسات وصندوق خاص بقروض الاستثمار، وصندوق ثالث سمي بصندوق رأسمال المخاطر للحد من الضغوطات التي تتلقاها هذه المؤسسات في مجال تمويل عملية تأهيل الآلة الاقتصادية·إضافة إلى إعداد برنامج وطني لتأهيل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة موازاة مع برنامج لإنشاء مراكز التسهيل بالإضافة إلى فك العزلة عن الريف وتأهيله عن طريق إنشاء وتأهيل نشاطات الصناعة التقليدية في الوسط الريفي·

اقرأ أيضا