الاتحاد

الإمارات

قادة الإعلام: المراكز البحثية تدعم المصداقية

سلطان بن أحمد القاسمي يتوسط المتحدثين في الملتقى ( من المصدر)

سلطان بن أحمد القاسمي يتوسط المتحدثين في الملتقى ( من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

أكد مسؤولون وقادة العديد من كبريات وسائل الإعلام العربية أهمية الدعم الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للقطاع الإعلامي والثقافي، الذي انعكس على مكانة الإمارة وسمعتها الدولية، لافتين إلى دور الشارقة البارز في المنطقة والعالم بشكل عام.
وشدد المشاركون في الملتقى على أهمية مراجعة السياسات التحريرية في العديد من المؤسسات الإعلامية، وإطلاق مبادرات إيجابية بما فيها مراكز بحثية تساهم في دعم المصداقية، وتوفير المعلومات الكافية.
جاء ذلك خلال جلسات النسخة الخامسة من ملتقى قادة الإعلام العربي أمس الذي يستضيفه نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، بحضور أكثر من 100 مسؤول وإعلامي عربي، حيث يندرج الملتقى ضمن مبادرات هيئة الملتقى الإعلامي العربي.
وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام حرص إمارة الشارقة على تعزيز التعاون الإعلامي العربي، ودعم برامج تطويره وترسيخ مكانته الدولية، داعياً إلى إيجاد بيئة داعمة للإبداع والتطوير الإعلامي على مستوى المنطقة العربية.
وأعرب عن بالغ الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على دعمه المتواصل للقطاع الإعلامي لقناعة سموه بدور الإعلام في بناء الإنسان وتنمية المجتمعات.
وقال: «نرحب بضيوف الإمارة التي أرادها صاحب السمو حاكم الشارقة، بيتاً لكل العرب ومقصداً للأدباء والمثقفين والإعلاميين».
وأشاد بجهود الملتقى الإعلامي العربي ودوره في مناقشة قضايا الإعلام العربي، والتصدي لتحديات النهوض به، مشيراً إلى أن استضافة الشارقة لأعمال الملتقى يعكس عمق العلاقات الأخوية والإعلامية التي تربطها بالكويت الشقيقة.
وأكد أن إمارة الشارقة تولي القطاع الإعلامي أولوية قصوى تتوافق مع خطى الإمارة التطويرية، وتطلعاتها نحو تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، لافتاً إلى ما شهدته الإمارة من مراحل تطويرية مختلفة.
ولفت إلى أن الشارقة بدأ تاريخها الإعلامي مع بزوغ أول صحيفة في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ العشرينيات وصولاً إلى إطلاق مجلس الشارقة للإعلام بمؤسساته الثلاث مؤسسة الشارقة للإعلام، والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ومدينة الشارقة للإعلام «شمس».
ودعا الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى ترجمة طروحات ومناقشات وتوصيات قادة الإعلام العربي خلال الملتقى إلى برامج عمل فورية تستهدف النهوض بالقطاع الإعلامي وتتصدى لتحدياته، مؤكداً حرص الشارقة على تقديم كل الدعم لتنفيذ التوصيات.
من جانبه، أكد السفير الدكتور بدر الدين علالي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية أهمية ملتقى قادة الإعلام العربي، مشيداً بدور ملتقى الإعلام العربي الذي يشكل جسراً للتواصل بين مختلف المؤسسات الإعلامية العربية، ومنتدى للحوار حول الموضوعات والقضايا التي تهم الإعلام العربي.
من جانبه، أكد ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي، أن طروحات الملتقى سيتم تحويلها إلى توصيات عملية، يتم رفعها إلى الجهات المعنية للاسترشاد بها، وتنفيذها على أرض الواقع، داعياً إلى تنمية المؤسسات الإعلامية وتعزيز المسؤولية الاجتماعية لدى الصحفيين.
وأعرب حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام بجمهورية مصر العربية عن بالغ تقديره لجهود الشارقة بدعم بيئة الإعلام العربي مشيداً بتوجهها الثقافي وفعالياتها المختلفة المهمة.
وناقش الملتقى بحضور أكثر من مئة مشارك من مسؤولي ورؤساء تحرير وسائل الإعلام العربية والإعلاميين العديد من قضايا الإعلام العربي وواقعه ومستقبله.
وأكد المشاركون إدراج برامج تدريبية إعلامية عربية مشتركة للنهوض بالقطاع وصياغة منظومة متكاملة للتدريب المحترف.
وشدد حضور الملتقى على المحتوى الإعلامي الذي يعتبر مرتكزاً أساسياً لتطوير المؤسسات الإعلامية، مؤكدين أهمية تلبية المحتوى لاحتياجات الجمهور وضرورة الالتزام بأخلاقيات العمل الإعلامي وتطوير قدرات العاملين في وسائل الإعلام.
ودعت جلسات الملتقى جامعة الدول العربية إلى وضع قانون ينظم الإعلام الإلكتروني، وميثاق مهني لترسيخ قيم الإعلام وضبط النشر غير المسؤول.
ولفت المشاركون إلى تحديات مهنة الصحافة، مؤكدين أهمية بناء جيل جديد من الصحفيين، لحمل رسالة إعلامية تتوافق مع أهداف التطوير والتنمية المستدامة.
وأغلق الملتقى فعاليات اليوم الأول بجلسة عصف ذهني، انبثق عنها العديد من المخرجات، تناولت حلول التصدي للعقبات التي تواجه البيئة الإعلامية العربية في ضوء ما تشهده من مستجدات مختلفة، وضرورة مواكبة الصحافة المطبوعة للثورة الرقمية وتعزيز تكاملها مع وسائل الإعلام الحديث بما يحاكي التوجهات المستقبلية التي تشهدها الساحة العالمية.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد