هالة الخياط (أبوظبي)

دعت هيئة البيئة في أبوظبي الصيادين إلى البدء بإزالة معدات الصيد بالحظرة تزامناً مع انتهاء موسم سماح الصيد باستخدام الحظرة في 30 سبتمبر الجاري. وأكدت الهيئة ضرورة الالتزام بإزالة الغزل أو السياج الحديدي فور انتهاء الموسم الذي بدأ في أبريل الماضي، والتأكد من تنظيف الحظرة والمنطقة الشاطئية المحيطة من المخلفات.
وتعتبر جزيرة الريم والدمن «حالة البحراني» من أهم مناطق الصيد بـ«الحظرة»، وتستخدم الحظرة في صيد الأسماك القاعية، مثل النيسر والبياح.
وتعد معدات الصيد الثابتة «الحظرة» بأنها فخاخ دائرية الشكل، لها باب أو بابان لدخول الأسماك، وهي من معدات الصيد التقليدية التي تركز في المناطق الساحلية، حيث تعتمد على المد والجزر في الصيد.
ويأتي تحديد مواسم الصيد بالحظرة، تنفيذاً لقرار وزارة التغير المناخي والبيئة رقم (115) لسنة 2017 بشأن تنظيم صيد الأسماك باستخدام المعدات الثابتة «الحظرة» في إمارة أبوظبي، والذي يحدد بدء موسم الصيد بالحظرة في 1 أبريل وحتى 30 سبتمبر. وتنظم هيئة البيئة في أبوظبي زيارات ميدانية إلى المواقع على سواحل إمارة أبوظبي والجزر التابعة لها، إضافة إلى تنظيم حملات التوعية للصيادين التقليديين لحثهم على استغلال الثروة السمكية بطريقة مستدامة من خلال التزامهم بقوانين الصيد والقرارات المنظمة له، كما وضعت الهيئة العديد من الضوابط لإدارة المصايد في الإمارة بطريقة تضمن صون الموارد الطبيعية والمحافظة على المخزون السمكي على نحو مستدام.