صحيفة الاتحاد

ألوان

لوتاه: الفرق بين «الفاشينيستا» و«خبيرة المظهر»

أسماء لوتاه (يمين) أثناء ورش عمل فن المكياج (من المصدر)

أسماء لوتاه (يمين) أثناء ورش عمل فن المكياج (من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

أكدت استشارية المظهر أسماء لوتاه، أن هناك فرقاً جوهرياً بين «الفاشينيستا» و«خبيرة المظهر»، كونهما يجتمعان في حاسة تذوق وتحليل الجمال ويفترقان في ميزة الخبرة الدراسة، وأضافت لوتاه أن تقييم الانطباع الأول للمرأة يبرز في أول 4 ثوان من إطلالتها، حيث يمكن أن يلخص الكثير عن مكامن أنوثتها وثقافتها ورهافتها وسمات عالمها الداخلي، ذلك أن الجمال الخارجي يعكس بالضرورة بعضا من الصفات الأنثوية ويكشف لمحات من ذوقها وطبيعتها الوجدانية.

هواية تحولت لمهنة
بدأ شغف لوتاه بـ(الميك آب) «هواية منذ صغرها ثم تحول تدريجياً لمهنة»، وقالت أسماء، إن دراستها الهندسة المعمارية كان من أهم أسباب حبها للرسم والتصميم، وأوضحت: تدربت كثيراً على الرسم واستخدام الألوان وخلطها وتدريجها والتعامل معها لإخراج مشاريع التصميم المعمارية، كما تدربت على رسم المباني، وتفاصيل التصميم الداخلي بالطريقة اليدوية، واستخدام الألوان المائية وأقلام الرصاص، وأعتقد أن اهتمامي بالمكياج بدأ بالبحث عن خبيرة مكياج ليوم عرسي، حيث لفت نظري هذا الفن الإبداعي الذي بإمكانه تغيير مظهر المرأة وتعزيز جمالها».
وبذلك أصبح شغف أسماء بتطوير مظهر المرأة وتجميلها خارجياً لينعكس ذلك على داخلها هو دافعها ومحركها، وقالت: أشعر بسعادة عندما أؤثر بشكل مباشر على المرأة التي أعمل معها لإبراز جمالها وتحسين مظهرها، وبالتالي تتغير نفسيتها، وتزيد ثقتها بنفسها، واعتبرت ذلك بمثابة مكافأة بالنسبة لها.

إطلالة مذيعات
ولأسماء لوتاه أنشطة إعلامية لتنفيذ إطلالة مذيعات الشاشة، حيث قالت: عملت مكياج لبعض مذيعات التلفزيون إلى جانب التغيير الشامل لمظهرهن akeovers، حيث اعتنيت بنمط الملبس والمظهر، كما لديّ أنشطة تركز على تنفيذ مكياج للعرائس والمناسبات والحفلات. وعن الموضة السائدة حالياً في عالم «الميك آب»، وسماته التي تقبل عليه السيدات، قالت: الموضة السائدة لموسم صيف 2017 هي الألوان الفاقعة لمكياج العين والشفاه مثل الروج البرتقالي أو الوردي والأحمر الفاقع، وكذلك استخدام «ايلاينر» أزرق أو أصفر، واستخدام نفس اللون للشفاه أو كظل للعيون وأحمر خدود باستخدام المنتج نفسه، وأضافت: لا أتبع الموضة بحذافيرها، لكنني أهتم أكثر بما يناسب الملامح وينسجم مع الشخصية.

مشاهير هوليوود
وتستوحي أسماء أفكار لمساتها في عالم «الميك آب» من ألوان الطبيعة أو مكياج المشاهير في هوليوود وعروض الأزياء العالمية، مشيرة إلى أن لمساتها تتميز بالبساطة وفهم ملامح المرأة ومعرفة ما يناسبها من ألوان ورسمة عين ونحت الوجه، وأشعر بأنني نجحت كلما تلقيت الإطراء من الزبونات، اللواتي يجدن أصداء في محيطهن يمتدح جمالهن وإطلالتهن.

تأثير «السوشيال ميديا»
لا تنكر أسماء بأنها تواجه تحديات في عملها، لا سيما أن نظرة المجتمع الإماراتي سلبية تجاه الفتاة العاملة في حقل التجميل، فقالت: أكبر تحد أواجهه هو حدة المنافسة، واقتحام الكثيرات لهذا المجال من دون دراسة أو فهم، وأصبحت المنافسة تحدياً لإثبات مهنيتي في هذا الفن؛ لذلك قررت دراسة فنون المظهر لأصبح مستشارة مظهر ومتخصصة بالألوان، لأتميز عن غيري في هذا المجال، أما بخصوص نظرة المجتمع فقط تغيرت حيث ساهمت وسائل «السوشيال ميديا» في خدمة خبيرات المكياج وجعلتهن محط أنظار النجمات والمشاهير، وأصبحن لديهن سوقاً رائجة ويتلقين عروضاً من شركات ومحطات تلفزيون وبيوت التجميل والموضة والأزياء.

«الفاشينيستا»
وتوضح لوتاه، أن هناك فروقا جوهرية بين مستشارة المظهر و«الفاشينيستا» أو «مدونات الموضة»، مفيدة أن الأولى تعمل في هذا المجال وتساعد الناس على تطوير مظهرهم بعد الدراسة التخصصية والتدريب، أما الثانية فهي فقط تعرض ملابسها على وسائل التواصل، معتمدة على موهبتها فقط.أما عن طموحات أسماء في عالم الجمال فلا حدود لها، وتقول: أطمح أن يصل تأثيري لكل فتاة في وطننا العربي لتعرف كيف تبرز جمالها وتزيد ثقتها بنفسها.