الاتحاد

الإمارات

هيئة البيئة: قناة مصفح المائية الأسوأ في التلوث بالنفايات البحرية

متطوعون يجمعون نفايات ملقاة على أطراف القناة

متطوعون يجمعون نفايات ملقاة على أطراف القناة

أزال 250 متطوعاً بيئياً أمس من قناة مصفح المائية أكثر من 6720 كيلوجراماً من النفايات والأنقاض البيئية· ولم تتعد نسبة النفايات المزالة -حسب هيئة البيئة أبوظبي- 2,5 بالمائة من حجم النفايات والمخلفات الملقاة بالقناة·
وبدأت هيئة البيئة أبوظبي حملاتها المكثفة لتنظيف الشواطئ وحماية البيئة والكائنات البحرية وصحة الإنسان من مخاطر إلقاء النفايات في المناطق الساحلية تحت شعار ''النفايات البحرية القاتل الصامت·· فلنحافظ على نظافة بيئتنا البحرية''·
وتنوعت النفايات بين مخلفات خشبية ومواد مصنوعة من البولستيرين وزجاجات بلاستيكية وأكياس بلاستيكية وإطارات·
ووصلت كمية النفايات التي تم جمعها 1300 كيلوجرام، ما عدا النفايات الخشبية والتي وصلت إلى كميتها إلى 5420 كيلوجراماً·
وقال ماجد المنصوري الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي: ''إن منطقة قناة مصفح هي المنطقة الأسوأ في حجم المخلفات والنفايات البحرية''·
وأكد أن المسوحات التي أجرتها ''الهيئة'' لوضع تصور لحجم النفايات والمخلفات على الشريط الساحلي وفي قاع البحر لهذه المنطقة كشفت عن وجود كميات كبيرة من المخلفات والنفايات·
وقال: إن حجم النفايات المنتشرة على أطراف القناة ''يعكس قلة الوعي بين الشركات والمصانع العاملة بالمنطقة الصناعية بمخاطر النفايات على البيئة البحرية ومصائد الأسماك والحياة الفطرية البحرية بشكل عام''·
وزودت هيئة البيئة أبوظبي المتطوعين بالأدوات اللازمة ضمان فعالية تنظيف الشاطئ مثل القفازات وأكياس القمامة، والقبعات الواقية من الشمس ومياه الشرب·
وقالت هيئة البيئة أبوظبي في بيان صحفي: إن تنظيم الحملات يأتي في إطار التوجه الرسمي نحو حماية البيئة البحرية ونظافة الشواطئ تصاحبها حملات توعية مكثفة وتنسيق للجهود مع الصيادين ومختلف الفئات التي تستخدم المناطق الساحلية، بالإضافة إلى التعاقد مع عدد من الشركات العالمية المتخصصة لتنظيف الشواطئ على امتداد سواحل إمارة أبوظبي على الخليج العربي·
وقال ماجد المنصوري، الأمين العام للهيئة: إن هذه الحملات ستستمر حتى يعود للشواطئ رونقها وحيوتها وتتحقق الحماية المنشودة للموائل الساحلية والقاعية ومواطن توالد الأسماك ومنابت القرم والأعشاب البحرية والكائنات المهددة بالانقراض مثل السلاحف وأبقار البحر·
ودعا جميع الأفراد والمؤسسات للتجاوب مع هذه الحملة والمساهمة فيها بالتطوع وبالتوقف عن تلويث الشواطئ وإلقاء المخلفات وغيرها من الممارسات التي سيتم اتخاذ ما يلزم لمراقبتها وإيقافها عن طريق رفع مستويات الوعي البيئي وتقوية روح المسؤولية الاجتماعية وتطبيق القوانين البيئية·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة