الاتحاد

الرياضي

1000 لاعب جو جيتسو يوجهون رسالة شكر إلى أبوظبي

أبوظبي قدمت العديد من المبادرات لتطوير البارا جيتسو (وام)

أبوظبي قدمت العديد من المبادرات لتطوير البارا جيتسو (وام)

ريو دي جانيرو (وام)

وجّه 1000 لاعب ولاعبة جو جيتسو، من 32 دولة، رسالة شكر وتقدير إلى أبوظبي عاصمة الخير، من ريو دي جانيرو، على هامش إقامة بطولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو، وأكد البرازيلي آل سيرلي سيلفا أن أبوظبي كسرت حاجز الصمت له ولكل لاعبي البارا جيستو، وأعادتهم إلى الحياة من جديد، وكان سليفا قد تعرض لحادث سير مروع بمدينة ريو دي جانيرو في صيف 2011، ثم دخل في حالة من الإغماء، لم يستفق إلا بعدها بأسبوع، وعندما فتح عينيه، ونظر حوله وجد نفسه بالمستشفى واكتشف أن قدمه بالساق تم بترها، ولن يتحرك كما كان من قبل.
يقول آل سيرلي، لاعب البارا جوجيتسو: كانت لحظات قاسية، كنت أعشق لعبة الجو جيتسو، أقضي فيها معظم أوقاتي، أتطور بشكل سريع، وأشعر معها بالثقة في النفس، وأنها من الممكن أن تكون مستقبلي حينما أصبح بطلاً، وأفوز بالميداليات، وأفتح أكاديمية لتعليم الصغار هذه الرياضة، ولكن كل شيء قد انتهى.
ويضيف آل سيرلي سيلفا: قضيت 3 سنوات مع اليأس والإحباط، كنت أتابع خلالها تطور قصة أبوظبي مع هذه الرياضة، وكنت أعود بالذاكرة فيستهويني الحنين لممارسة تلك الرياضة، وتحملني الآمال للمشاركة في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، ونصحني أحد الأصدقاء بالعودة للتدريبات، فقلت له كيف وأنا لا أستطيع الوقوف، قال حاول ولن تضل الطريق، فعدت إلى التدريبات، ووجدت أحد الأصدقاء من أصحاب الهمم مثلي، وبعد أن استعدت لياقتي البدنية قلت لنفسي، ولم لا نشارك في البطولات، أليس لنا الحق في الحياة؟ وقمت بمراسلة اللجنة المنظمة لبطولة أبوظبي العالمية في يناير عام 2015، أطلب منهم السماح لي ولزميلي ماريو بالمشاركة في البطولة، وتلقيت الموافقة في مارس 2015، وعادت لي الحياة فاجتهدت في التدريبات، أنا وزميلي ماريو.
وقال آل سيرلي سيلفا، على هامش حضوره لجولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو، في ريو دي جانيرو: إن بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين كانت نقطة البداية، واصفاً تلك اللحظات بأنها لن تنسى، عندما استقبل أهم خبر في حياته من عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، وهو الخاص بالسماح لفئة البارا جو جيتسو بالمشاركة سنوياً في بطولة العالم، وأيضاً بالمشاركة في مختلف البطولات، التي تنظمها أبوظبي حول العالم، بما فيها جولات أبوظبي جراند سلام في موسكو وطوكيو ولوس أنجلوس وريو دي جانيرو وأبوظبي ولندن.
وأكد آل سيرلي، أن حاجز الصمت قد كسر أمام أصحاب الهمم من المهمشين في رياضة الجو جيتسو، فقد أصبح من الممكن لهم أن يمارسوا هواياتهم، وأن يشاركوا في كبرى البطولات، وقال: بالفعل دعونا 120 لاعباً ولاعبة من مختلف دول العالم، للمشاركة في البطولة التالية في عام 2016، وشاركوا وسط ترحيب كبير، وتوالت المشاركات في كل نسخ عالمية أبوظبي، وفي جولات أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو، حتى وصل عدد المستفيدين من المشاركة في بطولات أبوظبي 1000 لاعب ولاعبة من أصحاب الهمم، من 32 دولة، بمختلف قارات العالم، خلال بطولة جراند سلام ريو دي جانيرو، الأسبوع الماضي، ولهذا قررنا أن نكرم المنظمين لبطولات أبوظبي، فقدمنا لهم الهدايا التذكارية على منصة التتويج في ريو دي جانيرو، وقلنا لهم نيابةً عن كل لاعبي ولاعبات البارا جوجيتسو في العالم «شكراً من الأعماق».

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»