الاتحاد

الإمارات

قرضاي: الإمارات سباقة في دعم أفغانستان·· ومدينة زايد في كابول تحل مشاكل الإسكان

الرئيس الأفغاني يشيد بدعم خليفة
الشـــيخ زايد بنى دولة عصريــة متطورة ونأمــل أن نكون مثلها
كابول - عبدالحي محمد:
توجه فخامة الرئيس حامد قرضاي رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية بجزيل الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وحكومة وشعب الإمارات على الوقوف بجانب أفغانستان واستمرار تدفق المساعدات الإنسانية الإماراتية للشعب الأفغاني، وأكد فخامته في كلمته في حفل وضع حجر أساس مدينة الشيخ زايد السكنية في منطقة قصبة شمال غرب كابول مساء أمس ان دولة الإمارات كانت ومازالت سباقة في تقديم الدعم للشعب الأفغاني موضحا ان جمهورية أفغانستان الإسلامية تقدر وتشيد وتثمن مواقف دولة الإمارات العربية المتحدة القومية والإنسانية لدعم الشعب الأفغاني في كل المحن التي ألمت به، وثمن فخامته مكرمة دولة الإمارات بإنشاء مدينة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في كابول مؤكدا ان تلك المكرمة ستساهم في جزء من حل مشكلة الاسكان التي تعانيها أفغانستان خاصة بعد عودة اللاجئين، ونوه فخامته الى الأهمية الكبيرة لمشروع مدينة زايد السكنية الحيوي، موضحا انها أول وأكبر مدينة سكنية متكاملة تقوم بها دولة من الدول المانحة ونؤكد ان علاقاتنا مع الإمارات قوية للغاية وتتطور باستمرار، وتطرق فخامة رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية الى مواقف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعم أفغانستان موضحا ان مواقفه كثيرة وعديدة وتقدرها حكومة وشعب أفغانستان وقال: ان الشيخ زايد رحمه الله نجح في اقامة دولة عصرية متطورة ومتقدمة جدا وان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خير خلف لخير سلف ويسير على خطى والده المغفور له ونحن نطمح الى ان تكون جمهورية أفغانستان الإسلامية دولة عصرية في المستقبل مثل الامارات ونستفيد كثيرا من تجاربها الناجحة وآمل ان نحقق ذلك بدعم الاصدقاء والاشقاء وعلى رأسهم دولة الإمارات·
وأعرب عن أمله ان يتواصل البرنامج الانساني لدولة الإمارات العربية المتحدة وهيئة الهلال الأحمر في أفغانستان مشيرا الى ان أفغانستان تتوق الى اقامة المزيد من المشاريع الانسانية الاماراتية، كما اعرب عن سعادته الغامرة في المشاركة في حفل وضع حجر اساس المدينة السكنية وزرع شجرة الصداقة والمحبة، موضحا انه كان مصرا على حضور فعاليات هذا الافتتاح ولذلك طلب تأجيله الى أول أمس تقديرا لدور حكومة وشعب الإمارات· وشدد في نهاية كلمته على انه اصدر توجيهاته وتعليماته لكافة الجهات المعنية في الدولة لتقديم كافة التسهيلات لهيئة الهلال الأحمر لإقامة مشاريعها الإنسانية مشيرا الى ان هيئة لديها برنامج متميز للغاية في أفغانستان وقد اطلع على تفاصيله وهو سعيد به حيث انه برنامج يتنوع بمشاريعه والتي تشمل بناء المدارس والمستشفيات واقامة المدن السكنية والمساجد ودور الأيتام ومشاريع دعم المرأة، وقال فخامته: ان مشروع مدينة الشيخ زايد خطوة موفقة من الإمارات لحل مشكلة الاسكان ونطمح ان يتوسع هذا المشروع حتى يستوعب أكبر عدد ممكن من الأفغانيين خاصة اللاجئين الذين عادوا الى أراضيهم·
واختتم فخامته كلمته قائلا: ان حضوري لهذا الاحتفال واجب علينا وشرف عظيم لي أعتز به لأن تلك المدينة تحمل اسم المرحوم الشيخ زايد الذي كان صديقا حميما وكان له الأثر الايجابي الكبير في نفوس الشعب الأفغاني والجميع يكنون له كل الاحترام والتقدير·
وتحدث معالي محمد يوسف شقوني وزير الاسكان الافغاني خلال الاحتفال فنوه الى مواقف الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعم أفغانستان منذ أكثر من 25 سنة مؤكدا ان المدينة السكنية مشروع حيوي ومهم للغاية حيث سيأوي مئات الأسر الأفغانية التي تفتقر للمسكن وبذلك ستساهم في حفل ازمة الاسكان ولدينا عائلات كثيرة في أمس الحاجة لها، وأكد ان الحكومة والشعب الافغاني يقدر مكرمة المدينة السكنية وكافة مشاريع الامارات الإنسانية في أفغانستان ونتمنى للامارات كل الازدهار والتقدم·
وألقى عبدالله المحمود رئيس وفد هيئة الهلال الأحمر مدير إدارة المشاريع والتنمية في الهيئة كلمة في الاحتفال أعرب فيها عن سعادته وسروره لحضور فخامة الرئيس الأفغاني لمراسم حفل وضع حجر أساس مدينة الشيخ زايد السكنية مؤكداً أن هذا المشروع الخيري الكبير يعتبر ثمرة يانعة لجهود خيرة ومبادرات كريمة قدمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، حيث كان رحمه الله يتابع باهتمام كبير ما يجري على أرض أفغانستان من أحداث مؤلمة وما تشهده من مآسي إنسانية بحزن وألم شديدين ولم يتوقف دعمه ومؤازرته للأشقاء الذين ساءت أوضاعهم الانسانية بصورة لم تشهدها من قبل، وكدأبه دائماً كان رحمه الله سباقاً لتضميد جراح المتأثرين ولم يغمض له جفن ولم يهدأ له بال وهو يرى ما يجري على أرض أفغانستان من خراب ودمار·
خير خلف لخير سلف
وقال عبدالله المحمود في كلمته: إننا إذ نفتقد اليوم الراحل الكبير الشيخ زايد الذي غيبه الموت عنا لكنه باق فينا بانجازاته وأفعاله، فإن عزاءنا في خليفته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظه الله فهو بلا شك خير خلف لخير سلف، فقد نهل سموه من معين الفقيد الذي لا ينضب، وتشرب من مآثره التي لا تعد ولا تحصى، وكعهدنا به سيظل وفياً للنهج الحضاري والانساني الذي اختطه الفقيد في نجدة المنكوبين، وإغاثة الملهوفين ومساعدة المحتاجين، وستظل أفغانستان وقضايا شعبها الإنسانية على قائمة أولويات سموه·
وأضاف قائلا: لاشك إن المعاناة الانسانية لاخواننا في أفغانستان بسبب الأحداث التي شهدتها الأراضي الأفغانية كانت وراء العناية الكبيرة التي توليها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة للاشقاء في هذه الأرض الطيبة، وعلى مر الأعوام والأزمنة ظلت الإمارات وشعبها المعطاء بجانب الضحايا والمتأثرين من هذه الأحداث داعمة ومناصرة لأوضاعهم الإنسانية، وعندما تفاقمت الأزمة وتدهورت الأوضاع بصورة لم تشهدها من قبل تعاظم دور دولتنا ومسؤولياتها الإنسانية تجاه الضعفاء والمتضررين، وفي غمرة الأحداث جاءت توجيهات المغفور له بإنشاء مدينة سكنية توفر المأوى والملاذ الآمن للأسر التي شردتها الحرب وأنهكتها الملمات وأقعدتها المحن، وعلى الفور تحركت هيئة الهلال الأحمر بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي للبدء في تنفيذ هذا المشروع الرائد للم شمل العائلات المنكوبة وتحسين ظروفها الانسانية، وشهدت الفترة الماضية اتصالات مكثفة مع الجهات الأفغانية المختصة وذات الصلة لاجراء الترتيبات اللازمة للبدء في التنفيذ·
وأشار عبدالله المحمود إلى أن مشروع انشاء مدينة الشيخ زايد في كابول ما هو الا حلقة في سلسلة البرامج الانسانية والمشاريع الخيرية التي تنفذها هيئتنا الوطنية للحد من معاناة المستهدفين في أفغانستان والتي بلغت تكلفتها حتى الآن حوالي (70) مليون دولار أميركي فيها المشاريع الإنشائية التي تضمنت (22) مشروعاً في مجال تأهيل البنية التحتية منها إنشاء الجامعات والمدارس والمساجد وحفر الآبار وإنشاء وتجهيز وصيانة المستشفيات والمرافق العامة، هذا بالإضافة إلى برامج الهيئة الإنسانية وأنشطتها الاغاثية الأخرى التي وفرت الغذاء والدواء ومواد الايواء من خيام وبطانيات وملابس، الى جانب برامج رعاية وتأهيل المعاقين وكفالة الأيتام وأسر الضحايا، وما كان لهذه البرامج الطموحة أن تتحقق لولا الدعم الذي تقدمه قيادة الدولة الرشيدة والاهتمام الذي توليه لمشاريعنا في أفغانستان هذا بجانب المساندة المستمرة من المتبرعين والمحسنين في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين أكدوا تضامنهم اللامحدود مع أشقائهم في أفغانستان وذلك من خلال تبرعاتهم السخية وتجاوبهم مع الحملات التي نفذتها الهيئة لصالح مشاريعها في هذه الأرض الطيبة، ونؤكد من خلال هذه المناسبة الخيرية أن برامجنا ممتدة ومشاريعنا مستمرة حتى تتحقق تطلعاتنا على الساحة الأفغانية، وتهنأ الأسر المنهكة بنعمة الأمن والاستقرار، ولن ندخر جهداً في مساندتها دون منة أو تفضل، بل من واجبنا أن نمد لها يد العون والمساعدة في هذه الظروف الحرجة كما علمنا فقيدنا الراحل المغفور له الشيخ زايد رحمه الله، الذي سنظل نسترشد بهديه، ولن نحيد عن الطريق الذي رسمه لنا بمآثره ومبادراته الإنسانية التي إمتدت للمستضعفين والمحرومين في كل مكان·
واختتم عبدالله المحمود كلمته مشدداً على تحية روح التعاون البناء والتنسيق الجيد التي سادت بيننا وبين شركائنا من الجانب الأفغاني في هذا المشروع الخيري الكبير، ونؤكد حرصنا المشترك على إنجازه بالسرعة المطلوبة حتى يتحقق حلم الأسر المستفيدة في الاستقرار والعيش الكريم، كما نشيد بجهود سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في كابول ومكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في أفغانستان في هذا الصدد·
علاقات أخوية
وبعد انتهاء وقائع الحفل قام عبدالله المحمود رئيس وفد هيئة الهلال الأحمر بتقديم درع لفخامة الرئيس قرضاي تعبيراً عن قوة ومتانة أواصر المحبة والصداقة بين الإمارات وأفغانستان، وبعد ذلك قام فخامة الرئيس الأفغاني ووفد الهلال الأحمر ورئيس بلدية كابول وكبار الضيوف بوضع حجر أساس مدينة الشيخ زايد السكنية وسط أجواء غمرتها السعادة والفرحة من قبل المسؤولين الإماراتيين والأفغانيين، ثم قام فخامته ووفد الهيئة بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمدينة والتي كتب عليها اسم مدينة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد وتاريخ وضع حجر الأساس باللغتين العربية والفارسية ثم أتبع ذلك قيام الرئيس الأفغاني والوفد بزراعة شجرة الصداقة والمحبة بين الإمارات وأفغانستان وقال فخامته بعد الانتهاء من زراعة الشجرة: اننا نأمل أن تكون تلك الشجرة دليلاً على عمق وقوة واستمرار العلاقات الطيبة بين أفغانستان والإمارات، ونحن سعداء لذلك ونقدر جهود الإمارات وهيئة الهلال الأحمر تجاه أفغانستان· وبعد ذلك قام الرئيس الأفغاني بمصافحة أعضاء وفد الإمارات قبل مغادرته لموقع الاحتفال، مؤكداً انه أصدر تعليماته لإزالة أي مشكلات أو معوقات تحول دون إنجاز المدينة السكنية في موعدها، كما أنه أصدر توجيهاته بتسهيل إجراءات إنشاء المدينة السكنية·

اقرأ أيضا