الاتحاد

الاقتصادي

«المستثمرين بالخارج» يُكرم 13 شخصية اقتصادية

أحمد بن سعيد وسلطان المنصوري في صورة جماعية للمكرمين (تصوير إحسان ناجي)

أحمد بن سعيد وسلطان المنصوري في صورة جماعية للمكرمين (تصوير إحسان ناجي)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

كرم مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج أمس، 13 شخصية إماراتية أسهمت عبر تاريخها وإنجازاتها في مسيرة بناء النهضة الاقتصادية التي تشهدها دولة الإمارات منذ ما يناهز الخمسة عقود، وذلك ضمن مبادرة «رجال من الوطن» التي أطلقها المجلس مؤخراً، كمبادرة سنوية تهدف إلى الاحتفاء بكل من أسهم في الوصول إلى المستوى الريادي للدولة في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية.
وضمت قائمة المكرمين في حفل «رجال من الوطن» سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية في أبوظبي، ومعالي محمد حبروش السويدي مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، ومعالي أحمد خليفة السويدي ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، ومعالي أحمد حميد الطاير رائد العمل المصرفي، ومعالي خليل محمد شريف فولاذي عضو مجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار، ومعالي محمد حسن عبدالله عمران الشامسي رئيس مجلس إدارة بنك رأس الخيمة الوطني، ومعالي محمد سعيد الملا رجل أعمال، وعبدالله بن أحمد الغرير رجل أعمال، وخلف أحمد الحبتور رجل أعمال، وماجد الفطيم رجل أعمال، وعلي بن سالم العويس مسؤول حكومي سابق، وعبدالرحمن بوخاطر رجل أعمال.

مسيرة عطاء
وقدم معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، دروع التكريم لرجال الوطن، في حفل حضره عدد كبير من المسؤولين ورجال الأعمال والمستثمرين من أعضاء المجلس وجمال الجروان الأمين العام للمجلس.
وثمن معالي المنصوري في كلمته خلال الحفل، الدور الكبير الذي بذله المكرمون عبر مسيرة عطاء امتدت لسنوات طويلة، لم يدخروا خلالها جهداً لإرساء قواعد متينة ساعدت على بناء النهضة الاقتصادية، والوصول إلى المستوى الريادي الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في شتى المجالات والقطاعات.
وقال معاليه:«محفلنا اليوم بعنوان «رجال من الوطن» سنراقب إطلالته كل عام لنحتفل معاً بنجاحات، ونكتشف نجوماً متجددة في سماء وطننا، لنفتخر بهم ولتحفيز أجيالنا القادمة لتحذوا خطوات التميز سلوكاً في ميدان العمل، فأنتم سفراء الوطن حاملين لواءه».
وأشار معاليه إلى أنه في تاريخ كل أمة تبرز شخصيات مؤثرة، تترك بصماتها على صفحات الوطن، بما يقدمونه من جهد وعطاء، ووطننا الإمارات يحمل بين طياته أسماء كثراً كان لها الأثر البارز في تقدم ونهضة المجتمع.
ولفت إلى أنه، وعلى مدى السنوات الماضية، نجحت دولة الإمارات في تنفيذ استراتيجية للنمو الاقتصادي متعددة المراحل، وتلك الإنجازات التي تحققت على أرض دولة الإمارات من تطور علمي وبحثي وفني، هو نتاج لاقتصاد المعرفة الذي خطت إليه الدولة في السنوات القليلة الماضية.

الأمن والأمان
من جهته، أكد جمال الجروان، الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، أن الشخصيات المكرمة ضمن النسخة الأولى من مبادرة «رجال من الوطن» هم ذخر لدولة الإمارات بعد أن وضعوا سقفاً عالياً بالعطاء والجهد والتفاني. وأكد أن ما تنعم به دولة الإمارات من الأمن والأمان والبيئة الاقتصادية الخلاقة، جعل منها وجهة رئيسية لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، فيما وضعت العلاقات القوية التي تربط دولة الإمارات بكافة دولة العالم والثقة الكبيرة والمصداقية التي تحظى بها الدولة، الاستثمارات الخارجية للإمارات موضع ترحيب وتقدير من دول العالم، لتحتل المركز الأول في العديد من البلدان في المنطقة العربية والأفريقية، من حيث قيمة الأصول التي تزيد على 1.5 تريليون درهم على مستوى العالم.

رؤوس الأموال
وفيما يتعلق بآفاق الاستثمارات الإماراتية بالخارج خلال المرحلة الراهنة، أكد الجروان أنه على الرغم من أن هناك شحاً عالمياً في رؤوس الأموال الاستثمارية في ظل الظروف العالمية الصعبة، فإننا نرى المستثمر الإماراتي ينشط ويستغل الفرص المتاحة، موضحاً أن أحد أسباب الشح في رؤوس الأموال هو ازدياد المدخرات على المستوى العالمي، لأن هناك حذراً عالمياً عاماً.
وقال: «رغم ذلك، نلاحظ في مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج أن «مبادلة» و«ماجد الفطيم» و«موانئ دبي العالمية» هي الأنشط خلال السنوات الأخيرة في التوجه خارجياً، والفرص في الأعوام العشرة القادمة ستكون أكبر، وسيكون هناك فرص للاستثمار على المستوى العالمي بقيمة تصل إلى 7 تريليونات دولار في مشاريع البنية التحتية، ولا بد من استغلال هذا الحجم الكبير من الفرص».
وأشار الجروان إلى أن المستثمر الإماراتي ينشط عربياً في كل من المغرب والجزائر ومصر والسعودية والأردن وعمان، فيما تعتبر الولايات المتحدة هي أبرز وجهات المستثمر الإماراتي عالمياً، لافتاً إلى أن الاستثمارات الإماراتية تتجه نحو قطاعين، القطاع المالي ممثلاً بالسندات والأسهم، وقطاع البنية التحتية، مشيراً إلى أن البنية التحتية تستحوذ على 35% من إجمالي الاستثمارات الإماراتية بالخارج.

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022