الاتحاد

الإمارات

98% نسبة قيد أبناء الدولة في التعليم الابتدائي

(الشارقة) - أكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، أن الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في الاهتمام بالتعليم في المرحلة التأسيسية، وأن نسبة القيد الصافي من بين أبناء الدولة في التعليم الابتدائي وصلت إلى قرابة 98%.
وقال سعيد بلقشلة المسؤول عن مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية، إن الإمارات تعتبر من بين الدول العربية المتقدمة في الاهتمام بقيد الأطفال في المراحل التعليمية الأولى، مشيراً إلى أن تلك النسبة تعتبر جيدة جداً، ووصلت إليها غالبية دول الخليج وبعض البلدان العربية منها تونس والأردن، لافتاً إلى أن دولتي اليمن وموريتانيا جاءتا في مؤخرة الترتيب بين الدول العربية التي تهتم بالتعليم في المرحلة التأسيسية، وأن نسبة القيد الصافي في التعليم لدى البلدين تتخطى الـ 70% بقليل.
وأكد بلقشلة خلال فعاليات الاجتماع التشاوري الإقليمي حول التعليم للجميع والتعليم الأساسي وتعليم الكبار الذي تستضيفه الإمارات حالياً، وينظمه المركز الإقليمي للتخطيط التربوي تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” بمقر المركز في المدينة الجامعية بالشارقة، أن نسب الالتحاق الصافية في التعليم الابتدائي في المنطقة العربية بشكل عام زادت خلال السنوات العشر الأخيرة عشر نقاط على أقل تقدير، حيث كانت في السابق تصل إلى 76% في حين بلغت حالياً 86%، وأن نسب الزيادة تتفاوت من دولة لأخرى.
وذكر أن الدول الخليجية بشكل عام استطاعت أن تحقق العديد من الآليات والأهداف في التعليم وخاصة المراحل الابتدائية، منها مبادرة التعليم للجميع، وتحديد الاحتياجات البحثية، والاتفاق على جدول أعمال البحوث المتصلة بتوفير التعليم للجميع في عام 2015، إلا أنها في حاجة للاهتمام بشكل أكبر بمسألة الجودة في التعليم ومخرجاته.
من جهتها، أكدت مهرة هلال المطيوعي مدير المركز الإقليمي للتخطيط التربوي في المدينة الجامعية بالشارقة، الذي تشرف عليه “اليونسكو”، أن الإمارات ستشارك هذا العام، وللمرة الأولى، في اختبارات تحديد جودة التعليم ومؤشرات الجودة فيه، والتي تقوم بها المنظمة الدولية للتعاون والتطوير، ومقرها باريس، وتشارك فيها غالبية الدول المتقدمة.
وأوضحت أن المنظمة تقوم بقياس مؤشرات جودة التعليم في البلدان المشاركة كل أربع سنوات من خلال نقاط محددة، وتحدد 500 نقطة كحد أدنى للدول المشاركة، إلا أن غالبية الدول العربية التي شاركت في السابق لم تصل إلى تلك الدرجات.
وأشارت إلى أن المشاركة في التقييم مع نهاية العام الجاري تعتبر الأولى للإمارات كدولة، حيث سبق وشاركت دبي كمدينة في التقييم الماضي ووصلت إلى 459 نقطة، بينما كانت في المرتبة الأولى شنجهاي الصينية بـ 556 نقطة تلتها كوريا 539 ثم فنلندا 536، بينما وصلت الأردن إلى 405 وتونس 404 وقطر 372.
وأفادت المطيوعي أنه سيتم رفع توصيات ونتائج الاجتماع التشاوري الإقليمي حول التعليم للجميع والتعليم الأساسي وتعليم الكبار، الذي ينظمه المركز الإقليمي للتخطيط التربوي تحت إشراف “اليونسكو” حالياً على أرض الإمارات، للمؤتمر العام لمنظمة اليونسكو الذي سيعقد خلال شهر أكتوبر المقبل، للوقوف على واقع التعليم في الدول المشاركة.
ويعقد الاجتماع حالياً بمشاركة أكثر من 60 شخصاً يمثلون الدول العربية والمنظمات الدولية العاملة بمجال التعليم، ويهدف إلى التنسيق بين الدول العربية والمنظمة االدولية في مشروع التعليم للجميع، وتقييم الإنجازات وتحديد التحديات التي تواجه دول المنطقة في طريقها لتحقيق أهداف التعليم للجميع في المنطقة.
ويناقش الاجتماع عدة محاور تتعلق بآليات التنسيق لمبادرة التعليم للجميع، والتقييم والتحديات نحو تحقيق أهداف التعليم للجميع في المنطقة العربية قبل 2015، والتقدم نحو تحقيق أهداف مبادرة القرائية من أجل التمكين، وتحديد الاحتياجات البحثية والاتفاق على جدول أعمال البحوث المتصلة بتوفير التعليم للجميع في 2015، وتقييم مخرجات مشروع بناء القدرات في مصر والمغرب، ومقترح المبادرة الإقليمية لتعليم الكبار.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية