الاتحاد

الإمارات

مؤتمر الإغاثة الدولي يوصي بزيادة التعاون بين المؤسسات الخيرية العربية


دبي-سامي عبدالرؤوف:
رفع المشاركون في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة وإعادة التطوير برقية شكر وعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات على دعمهم المستمر والمتواصل لكافة الأعمال الخيرية والإنسانية التي تسهم في تخفيف المعاناة عن المتضررين بالكوارث الطبيعية·
كما رفع المشاركون في المؤتمر برقية شكر وتقدير إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع على رعايته الكريمة لفعاليات المؤتمر والمعرض ودعمه اللامحدود للأعمال الخيرية والإنسانية في كافة دول العالم·
وأوصى المشاركون في المؤتمر في نهاية مناقشاتهم ومداولاتهم التي استمرت لمدة ثلاثة أيام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بضرورة زيادة التعاون والتنسيق بين المؤسسات والهيئات الخيرية في الدول العربية والإسلامية مع المؤسسات الخيرية العالمية، وذلك لإيصال المساعدات الإنسانية والخيرية للمتضررين في المناطق المنكوبة بأسرع وقت ممكن وبغض النظر عن اللون والجنس والدين، كما أوصى المؤتمرون بضرورة إبراز المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة وباقي الدول العربية والإسلامية لإعطاء صورة كاملة وواضحة للمشاركين في مثل هذه الملتقيات عن الدور والإنجازات التي تقوم بها هذه المؤسسات· وأكدت اللجنة الدولية لمؤتمر 'ديهاد' بضرورة انعقاد هذا المؤتمر والمعرض بشكل سنوي نظراً للنتائج الإيجابية التي حققها المؤتمر خلال العامين الماضيين· وأكد عبد السلام المدني رئيس مجلس إدارة مؤسسة اندكس للمؤتمرات والمعارض ـ الجهة المنظمة للمؤتمر الدولي للإغاثة ـ أن الشركة سوف تزيد مساحة المعرض المصاحب لمؤتمر الإغاثة بحيث تصبح مساحته 6 آلاف متر مربع العام المقبل بدلاً من 4 آلاف متر مربع، كما كان الحال عليه في العام الحالي، مشيراً إلى أن 350 شركة ومؤسسة متخصصة في مجال الإغاثة والخدمات الإنسانية شاركت في الدورة الحالية· وقال: إن نسبة الزيادة في المشاركة بلغت 40 بالمئة عن العام الماضي، حيث تواجدت في المعرض شركات لأول مرة كان اشهرها شركة من بنما، بالإضافة إلى 25 مؤسسة وهيئة إنسانية تابعة للأمم المتحدة مثل اليونيسيف والاونروا والمكتب التنسيقي لشؤون الإغاثة والخدمات الإنسانية في جنيف وعدد كبير من المؤسسات والمنظمات الخيرية والإنسانية من الدول العربية والإسلامية· وأشار عبد السلام المدني إلى أن الدول المشاركة بلغت هذا العام 50 دولة تأتي على رأسها اميركا وبريطانيا وفلندا، لافتاً إلى ان هناك 10 سيارات إسعاف تم بيعها خلال المعرض، مؤكداً ان المعرض والمؤتمر هذا العام كان متميزاً نتيجة لمناقشته القضايا الملحة والتي تسيطر على العمل الاغاثي على مستوى العالم·
واستعرض المؤتمر في جلسات الأمس ما تتطلع إليه مجموعة عمل التكنولوجيا لرؤيا 2020 ضمن شبكة 'Eye Care العالمية للمنظمات غير الحكومية من خلال الشبكات والتعاون وإنشاء شبكات التوزيع الداخلية بهدف دعم رؤية العام ·2020 وتمثلت الطرق المقترحة بمساعدة المشاركين في مؤتمر 'ديهاد' على استكشاف 'الميثاق العالمي' واكتساب المعرفة العميقة لهذا المفهوم الذي يوفر أساساً لإحداث التغيير وقاعدة لمشروعات تبادل المعارف وعقد الشراكات وكيفية الاستفادة من خبرات الأفراد والمنظمات على مدى السنوات الطويلة الماضية ·

اقرأ أيضا

ولي عهد رأس الخيمة يعزي بوفاة فهد راشد بن جسيم الحبسي