الاتحاد

أخيرة

معرض لألعاب العائلة المالكة البريطانية بقصر باكينجهام

يقدم معرض «طفولة ملكية» في داخل القاعات الفخمة لقصر باكينجهام في لندن فرصة للعموم، اعتباراً من اليوم السبت لمشاهدة الألعاب والهدايا الثمينة والملابس العائدة لأطفال الملكية البريطانية.
ويضم هذا المعرض أكثر من 150 لعبة ومقتنيات أخرى مأخوذة خصوصا من المجموعة الخاصة للعائلة الملكية وتغطي فترة تمتد على ما يقارب 250 عاماً، إذ إن هذه الأغراض كانت عائدة إلى 25 طفلاً من تسعة أجيال مختلفة، من جورج الرابع إلى جورج أمير كامبريدج.
ومن بين المواضيع التي يتطرق إليها المعرض أحداث عدة تتعلق بالولادات وأعياد الميلاد وهدايا للعب في الداخل والخارج.
وقالت آنا رينولدز إن «هذه الوثائق تمنح لمحة نادرة عن حياة هؤلاء الأطفال ونموهم.
كما تكشف النقاط المشتركة التي يتشاركها هؤلاء مع جميع الأطفال الآخرين، سواء لناحية تعلم الكتابة أو السلوك غير المثالي».
فعلى سبيل المثال، تصف الملكة فيكتوريا نفسها في 25 سبتمبر 1832 حين كان عمرها 13 عاماً، بأنها «كانت في غاية الشقاوة».
وتعرض صور على شاشات صغيرة لأمراء وأميرات خلال اللعب، في حين يظهر فيلم آخر للأميرتين اليزابيث ومارجريت تلعبان مع والدتهما.
ولم يفت المعرض الذي يستمر حتى 28 سبتمبر، أن يقدم للعموم إمكانية الاطلاع على أغراض أصغر أمراء بريطانيا، الأمير جورج، الثالث في ترتيب الخلافة على العرش، والذي احتفل بعيد مولده الأول الثلاثاء.
وسيطلع الزوار على رداء بنفسجي أهداه الثنائي باراك وميشال أوباما إلى الأمير الصغير لدى ولادته، كما سيتمكنون من مشاهدة الثوب الذي ارتداه الأمير بمناسبة عمادته.
والعام الماضي، استقبل المعرض المخصص لذكرى مرور ستين سنة على تتويج الملكة اليزابيث الثانية أكثر من 530 ألف زائر خلال 65 يوماً.
(لندن -أ ف ب)

اقرأ أيضا