الاتحاد

أخيرة

علماء يؤكدون وجود مياه بكميات ضئيلة على كواكب بعيدة

أظهرت أعمال رصد جديدة لعلماء فضاء، تمت بوساطة التلسكوب هابل، أن كميات المياه الموجودة في غلافات جوية لكواكب خارج المجموعة الشمسية أقل مما كان يظنه العلماء.
ورصد العلماء في هذه الدراسة الجديدة التي أعدها فريق من علماء الفضاء في معهد الفضاء في جامعة كامبريدج البريطانية، الغلافات الجوية لثلاثة كواكب يطلق عليها العلماء أسماء «اتش دي 189733 بي»، واتش دي 209458 بي»، و«وازب-12 بي».
وتقع هذه الكواكب على مسافات تتراوح بين 60 و900 سنة ضوئية عن الأرض.
وهذه الكواكب من فئة الكواكب الغازية العملاقة، أي الكواكب ذات النواة الصخرية الضخمة التي تتركز في غلافها الجوي كمية كبيرة جداً من الغازات، بسبب جاذبيتها العالية، مثل كوكبي المشتري وزحل في مجموعتنا الشمسية.
وهي كواكب حارة، إذ إنها تدور في مدارات ضيقة حول شموسها، وتتراوح درجات الحرارة على سطحها بين 900 و2200 درجة مئوية.
وبحسب الدراسة المنشورة أمس الأول في مجلة «استروفيزيكال جورنال ليتيرز»، فإن كمية المياه الموجودة فعلاً في غلافات هذه الكواكب على شكل بخار، لا تشكل سوى ما بين واحد إلى عشرة، وواحد إلى ألف من الكمية التي كان العلماء يتوقعونها بناء على نماذج نظرية.
ويرى العلماء أن هذه النتائج تدفع على الاعتقاد بأن البحث عن كواكب مشابهة للأرض سيكون عملية أطول وأعقد مما كان يظن.
ويقول أحد العلماء المشرفين على الدراسة لوكالة فرانس برس «علينا أن نتوقع العثور على كواكب عليها كميات من المياه أقل مما كنا نأمل».
ويضيف «إن قياساتنا التي أجريناها حول كمية المياه على سطح الكوكب اتش دي 209458 بي، هي من أدق عمليات القياس التي جرت على كوكب خارج المجموعة الشمسية».
(باريس -أ ف ب)

اقرأ أيضا