الاتحاد

الإمارات

عام على التجربة الديمقراطية في المجلس الوطني

رئيس الدولة ونائبه والحكام في صورة جماعية مع أعضاء المجلس الوطني

رئيس الدولة ونائبه والحكام في صورة جماعية مع أعضاء المجلس الوطني

تحل الذكرى السادسة والثلاثون لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي كأحد السلطات الدستورية الاتحادية الخمس في الثاني عشر من شهر فبراير وسط تطوّرات شهدتها الحياة البرلمانية في دولة الإمارات على صعيد تعزيز المشاركة السياسية في عملية صنع القرار تجسيداً لمرحلة التمكين وفق البرنامج السياسي الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في خطوة تتبعها خطوات لتوسيع نطاق المشاركة وتمكين المجلس الوطني ليكون سلطة داعمة ومرشدة ومساندة للمؤسسة التنفيذية·
وشكّل إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في خطابه التاريخي بمناسبة العيد الرابع والثلاثين لتأسيس الاتحاد في العام 2005 عن برنامج سياسي من ثلاث مراحل لتفعيل دور المجلس مرحلةً جديدةً ومنعطفاً هاماً في الحياة البرلمانية بالدولة مع انتخابات نصف أعضاء المجلس البالغ عددهم 40 عضواً·
وتتصف هذه المراحل الثلاث بالتدرّج مسايرةً للظروف المحلية وعدم القفز على الواقع ، فقد اشتملت المرحلة الأولى على اختيار 6680 شخصاً على مستوى الدولة يشكلون الهيئات الانتخابية لإمارات الدولة يقومون بانتخاب 20 عضواً من بينهم ليشكلوا نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي على أن يقوم أصحاب السمو الشيوخ حكّام الإمارات بتعيين النصف الآخر، أمّا المرحلتان الثانية والثالثة فتهدفان الوصول بهذا البرنامج السياسي إلى الهدف النهائي وهو الانتخابات المباشرة لنصف أعضاء المجلس·
ويعكس تزامن إعلان تأسيس المجلس الوطني الاتحادي مع إعلان قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة حرص أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكّام الإمارات على اختيار الشورى نهجاً للحكم وهو ما أكّده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه بقوله ''إنّ حكم الشورى هو من عند الله ومن لم يطع الله فهو خاسر''·
وجدد سعادة عبد العزيز عبد الله الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي ولاء المجلس رئيساً وأعضاء للقيادة الرشيدة· وعاهد باسمه ونيابةً عن أعضاء المجلس الله والقيادة وشعب الإمارات على العمل بجد وتفان من أجل تحقيق الآمال والطموحات المعقودة عليهم بما يحقق رقي وتقدم الوطن العزيز·
وأكد في كلمة بمناسبة ذكرى انشاء المجلس العمل على تحمل الأمانة وتأديتها بكل صدق وإخلاص والالتزام بمتابعة قضايا وهموم شعب الإمارات بالتعاون البناء والمثمر المتواصل مع الحكومة وتبادل الرأي والمشورة معها لتحقيق تطلعات القيادة وآمال وطموحات الشعب· وأشاد بالبرنامج السياسي لتفعيل المجلس الوطني لاختيار نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بالانتخاب·
وأثنى الغرير على أداء أعضاء المجلس الوطني الاتحادي في فصله التشريعي الرابع عشر الذي بدأ في الثاني عشر من شهر فبراير من العام 2007 الذي شهد تشكيله أول مشاركة نسائية·
ومن جهته أكد الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس أهمية الفصل التشريعي الرابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي باعتباره أول فصل تشريعي يتشكل نصف اعضائه بالانتخاب والذي يواصل فيه المجلس أداءه لواجباته الدستورية التشريعية والرقابية مشيداً في الوقت نفسه بما قدّمه رؤساء وأعضاء المجلس من إسهامات على مدى فصوله التشريعية·
وتابع أن هذه الذكرى تحل ودولة الإمارات تنعم بما حققته من مكاسب في جميع المجالات وعلى مختلف المستويات وذلك بدعم وتوجيهات قيادتنا الرشيدة ·
وأشاد المزروعي بأداء المجلس خلال هذا الفصل وتواصله وتفاعله مع مختلف مؤسسات الدولة وفعاليات المجتمع مقدما الشكر لجميع الوزارات والهيئات والمؤسسات وكل من تعاون مع المجلس وأمانته العامة· وأكد أن الأمانة العامة للمجلس ستواصل جهودها الحثيثة في تكريس كافة إمكانياتها والعمل بكل طاقتها بما يساعد أعضاء المجلس على أداء واجباتهم ومهامهم المنوطة بهم على أفضل وجه·

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات