عواصم - وكالات الأنباء: أجرى الرئيس الاميركي جورج بوش مباحثات مع ممثلي منظمات اهلية روسية في سان بطرسبرج عشية قمة مجموعة الدول الثماني التي تستضيفها المدينة اليوم، وذلك قبل ان يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي استضافه على مائدة عشاء· وقالت تاتيانا لوكشينا الباحثة في مركز موسكو لدراسات المجتمع المدني التي شاركت في اللقاء ''لقاء الرئيس بوش بالمنظمات غير الحكومية الروسية سيكون الاول على جدول أعماله غير المتعلق بالبرنامج الرسمي''· وشارك نحو 20 من اعضاء المنظمات الاهلية الروسية في اللقاء مع بوش· وكان الرئيس الاميركي وصل بعد ظهر أمس الى سان بطرسبرج العاصمة القديمة لروسيا القيصرية الواقعة شمال غرب البلاد قادما من المانيا حيث اشاد بالقيم ''المشتركة'' التي تربط بلاده بألمانيا واصفا المستشارة الالمانية انجيلا ميركل بصديقة ''ذات قلب متواضع''· وكان بوش قد اكد قبيل وصوله روسيا انه ''سيطلب بحزم'' من الرئيس الروسي اجراء اصلاحات ديمقراطية وهو الموضوع الذي يثير احتكاكا متكررا مع موسكو· وقال ''سأكون حازما في ايماني ببعض المؤسسات الديموقراطية وساكون حازما في ايماني بضرورة وجود مجتمع مدني نشط'' في روسيا· وتبدأ قمة مجموعة الثماني غدا السبت ويتوقع ان يهيمن عليها تدهور الوضع في الشرق الاوسط· ومن المتوقع أن يبحث بوش وبوتين خلال قمة مجموعة الثماني للدول الصناعية الكبرى تصاعد التوترات في الشرق الأوسط وأيضا مخاوف بوش من أن الزعيم الروسي يقيد حقوق المعارضة ووسائل الإعلام· وقال تشارلز كوبتشان العضو البارز بمجلس العلاقات الخارجية إن تصاعد العنف في الشرق الأوسط سيحظى بجانب من التركيز خلال محادثات الزعيمين بعيدا عن التوترات الأميركية الروسية بخصوص الديمقراطية· وسيتعين أيضا على مجموعة الثماني دراسة ردها على الأزمة التي اندلعت بالشرق الأوسط بعدما أسر حزب الله اللبناني جنديين إسرائيليين والهجمات الانتقامية الإسرائيلية ضد مناطق في لبنان· وتعهد بوش من قبل بالإعراب عن مخاوفه بشأن الحريات ''بطريقة تنم عن الاحترام'' لا من خلال التلقين وإلقاء المحاضرات على بوتين· وفي الوقت الذي لا يحتمل فيه أن يقدم أي من بوش أو بوتين تنازلات بخصوص الشكاوى الأميركية حول سجل روسيا في الديمقراطية أولى الزعيمان اهتماما بأن يظل الخلاف بينهما عند أقل مستوياته على الأقل على الملأ· ويريد بوتين الذي يستضيف لأول مرة القمة في مسقط رأسه سان بطرسبرج أن يستعرض نفوذ روسيا كقوة عظمى في مجال الطاقة من خلال مناقشات حول أمن الطاقة· كما يحاول بوش الحصول على دعم روسيا لاتخاذ موقف أشد صرامة تجاه الطموحات النووية لكل من إيران وكوريا الشمالية· وقال كوبتشان ''مجال الاختلاف بين بوش وبوتين أضيق من العكس''· وأضاف أن بوش عازم على تخفيف الانتقادات خلال زيارته لسان بطرسبرج وأنه على صواب في ذلك· وقال ''التسبب في حرج لبوتين على أرضه ربما يكون خطوة تذهب إلى أبعد من المطلوب· ويتوقع أيضا أن تعلن الدولتان عن بدء محادثات للتوصل إلى اتفاق بخصوص التعاون في مجال الطاقة النووية المدنية''· وكان بوتين وهو ضابط بالمخابرات خلال العهد السوفييتي قال إن روسيا لن تتسامح مع أي شخص يستغل قضية الديمقراطية للتدخل في الشؤون الداخلية لروسيا غير أنه اضاف أن موسكو مستعدة للاستماع إلى ''النقد حسن النية''· وتقول روسيا إنها لن تمنع أي شخص من تنظيم احتجاجات مشروعة خلال قمة مجموعة الثماني· كما خصصت استادا رياضيا للمحتجين لتنظيم منتدى مقابل لقمة مجموعة الثماني· غير أن منظمي المنتدى قالوا إن الشرطة الروسية اعتقلت نشطاء على الطرق المؤدية إلى محطات قطارات ومطارات· وكان بوش قد زار خلال زيارته لالمانيا التي استغرقت يومين مدينة ''شترالسوند'' الساحلية الواقعة في الدائرة الانتخابية للمستشارة الالمانية أنجيلا ميركل والمطلة على بحر البلطيق· وفي خطاب مقتضب ألقاه امس الاول في السوق التاريخي بالبلدة، أشاد بوش بـ ''القيم المشتركة'' بين الولايات المتحدة وألمانيا ووصف ميركل بأنها ''صديقة'' لها ''رؤية جريئة وقلب متواضع''· وشكرت ميركل التي نشأت في شترالسوند بشرق ألمانيا الشعب الاميركي لدعمه في مساعدة ألمانيا لبلوغ ''الوحدة والسلام والحرية''· واشارت ميركل امس الى ان لقاءها مع بوش كان ايجابيا، وانه ابرز وجود ''نقاط مشتركة'' بينهما وعزز علاقتهما الشخصية· واعلنت في مقابلة اجرتها مع التلفزيون الالماني العام انها سعيدة لوجود ''نقاط مشتركة كثيرة'' مع بوش· وقالت ''تحدثنا عن ايران والشرق الاوسط ومسألة كوريا الشمالية'' والصين·