الاتحاد

عربي ودولي

مصادر لـ«الاتحاد»: مشاورات بين عون وباسيل للسيطرة على تشكيل الحكومة

 مسيرات في البقاع (أ ف ب)

مسيرات في البقاع (أ ف ب)

القاهرة (الاتحاد)

أكدت مصادر لبنانية لـ«الاتحاد» قيام الرئيس اللبناني ميشال عون وجبران باسيل وزير خارجية حكومة تسيير الأعمال اللبنانية، بمشاورات جانبيه للضغط وتحضير حكومة جاهزة، على الرغم من أن من يشكل الحكومة هو رئيس الحكومة المسمى من أغلبية النواب وليس رئيس الدولة.
وأكد محمود فقيه، القيادي في الحركة الشعبية، أن المتظاهرين لم يلمسوا أي جدية من قبل أطراف السلطة تدفعهم للإقرار بأن تغييراً طرأ على الساحة اللبنانية وهذا يستوجب تغييراً حكومياً سريعاً لإنقاذ لبنان من الانهيار.
وأضاف أن «كل المعطيات التي لدينا تشير إلى أن الأحزاب ما زالت تسعى لتأليف الحكومة قبل تكليف رئيس لها لتشكيلها، وأننا كثوار لبنانيين نصر على مطلبنا حيال تشكيل حكومة انتقالية لا حزبية ذات صلاحيات تشريعية، تضع خطة إنقاذية وتدعو لانتخابات نيابية مبكرة وفق قانون نسبي خارج القيد الطائفي ولبنان دائرة واحدة».
وفي هذا السياق، أكد فارس الحلبي، باحث ومسؤول في مجموعة «لحقي» اللبنانية، أنه لا أحد يعلم ما تخطط له السلطة حول الفترة المقبلة وأن الوضع بالنسبة للشارع اللبناني غامض حتى الآن، موضحاً أن هناك تجاهلاً من السلطة لمطالب الشارع حتى الآن.
بينما أكد النائب اللبناني فريد البستاني عضو في تكتل لبنان القوي، أن تسمية واختيار الحكومة الآن في يد الرئيس، مشدداً على أن رأي الشارع ومتطلباته سيتم أخذها في الاعتبار في تشكيل الحكومة الجديدة.
وأوضح البستاني لـ«الاتحاد» أن محاسبة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة هي أيضاً أحد مطالب الثورة التي يجري تحقيقها وفقاً للقوانين والدستور في لبنان.
من جهته، أشار واصف حركة، محلل سياسي ومحامٍ لبناني، إلى أنها «بلا شك خطوة جاءت نتيجة الضغط، على الرغم من الملاحظات الواضحة عليها، ومن ضمنها أنه استدعاء وليس تحفظاً على سبيل المثال، ومن يمكن أن يضمن ألا تخضع هذه المحاكمات إلى مدد طويلة وعدم وجود قضاء ناجز، مشيراً إلى ضرورة وجود لجنة مالية متخصصة يمكنها البحث عن الأموال المهربة وغيرها من الأمور التي يصعب على القضاء الطبيعي ملاحقته».
وأضاف واصف لـ«الاتحاد» أن السلطة في لبنان تحاول استمالة الشارع اللبناني، وعمل إجراءات من شأنها إخماد حركة الغضب الشعبي.

اقرأ أيضا

بدء محاكمة شرطي فرنسي بتهمة العنف ضد محتجي السترات الصفراء