رأس الخيمة (وام) شهد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة ظهر أمس فعاليات اليوم الأخير من المهرجان الختامي الرابع والعشرين لسباق الهجن العربية الأصيلة في ميدان السوان في رأس الخيمة. حضر الختام الشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، والشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي، والمهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ جمال بن صقر بن سلطان القاسمي رئيس اللجنة العليا المنظمة لسباق الهجن في رأس الخيمة، والشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، والشيخ ماجد بن صقر بن سلطان القاسمي، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، وعدد من الشيوخ وأعيان ووجهاء القبائل والبلاد وكبار المسؤولين والشخصيات وأبناء القبائل. وأكد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة «أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، هو الراعي الأول لتراثنا الوطني الذي تعتبر مهرجانات الهجن العربية الأصيلة من معالمه الرئيسة، ويعد سموه الداعم الأكبر للفعاليات التراثية الشعبية التي تؤكد أصالة أهل الإمارات وعراقة تراثهم، إدراكاً من جانب صاحب السمو رئيس الدولة أن ماضينا الأصيل الممتدة جذوره في عمق التاريخ جزء من حاضرنا المزدهر». وأشاد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة بالاهتمام الذي تحظى به مهرجانات الهجن في الدولة من قبل صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات وما يقدمونه من دعم مادي ومعنوي، في سبيل إحياء التراث، ومنح مثل هذه التظاهرات التراثية الألق والمكانة المناسبين بوصفها تعبر عن هويتنا الوطنية وتاريخنا الأصيل، سعياً وحرصاً على توصيله إلى الأجيال المقبلة. وقال سموه: «إن ميدان السوان في الإمارة الذي يحتضن فعاليات المهرجان السنوي يعتبر أحد صروح سباقات الهجن في الإمارات بفضل الاهتمام الخاص الذي أولاه المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، للمهرجانات السابقة، وحرصه على تنظيمه سنوياً، لما يحمل من رسائل ومعانٍ سامية لأبناء مختلف القبائل في الدولة ومنطقة الخليج العربي ممن جمعتهم الألفة والمحبة والتنافس الشريف». وثمن سموه النجاح الذي حققه المهرجان، وأثنى على جهود اللجنة العليا المنظمة للمهرجان برئاسة الشيخ جمال بن صقر بن سلطان القاسمي، وهنأ سموه الفائزين، متمنياً التوفيق للجميع في العام المقبل. وتوج صاحب السمو حاكم رأس الخيمة الفائزين بالأشواط الستة التي اشتمل عليها اليوم الأخير من المهرجان وخصصت للقبائل مفتوح إيذاع ولقايا وحقايق، وتراوحت المسافة فيها بين 4 و5 و6 كيلومترات. وتوجت المطية «وصفة» بكأس صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لمالكها سهيل بن دري الفلاحي بعد أن حلت في المركز الأول خلال الشوط الأول الرئيسي المخصص لـ «الإيذاع»، فيما ظفرت «صوغة» بكأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحصولها على لقب اللقايا، بينما حصدت المطية «مناور» كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمالكها فيصل بن عبدالله المعلا، إثر حصولها على المركز الأول. وفازت المطية شهلا بكأس صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة لمالكها الشيخ سعيد بن خالد بن حمدان النعيمي، ونالت المعزال كأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي لمالكها الشيخ خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، فيما فازت تخايلتك بكأس سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة لمالكها الشيخ محمد بن خالد بن حمدان النعيمي. وأقام صاحب السمو حاكم رأس الخيمة مأدبة غداء في استراحة السوان على شرف ضيوف المهرجان والمشاركين، بمناسبة اختتام فعاليات المهرجان، حضرها الشيوخ والمسؤولون والوجهاء ورجال القبائل والمشاركون في السباقات والأهالي، فيما قدمت الفرقة الحربية عدداً من اللوحات التراثية الشعبية.