الإمارات

الاتحاد

انخفاض وفيات الحوادث المرورية بدبي العام الماضي

انخفضت حالات الوفيات الناجمة عن حوادث المركبات وحوادث الدهس بإمارة دبي بواقع 69 حالة وفاة ، حيث بلغ عدد الوفيات المرورية في العام الماضي 225 وفاة فيما بلغت في العام 2008 (294 ) لينخفض المؤشر من17،86 حالة لكل 100 ألف نسمة من السكان في العام 2008 إلى 12،7 للعام الماضي وفقاً للواء محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة لمرور دبي الذي اكد أن استراتيجية إدارته للعام الجاري تستهدف خفض مؤشر وفيات الحوادث المرورية إلى 10 حالات وفاة لكل 100 ألف نسمة .
وعزا الزفين، انخفاض مؤشر الوفيات إلى تطبيق قانون السير، ونظام النقاط المرورية، وزيادة أجهزة الضبط الإلكترونية في الشوارع لافتاً الى أن نشر أكثر من 95 دورية ضبط مرورية على مدار الساعة في شوارع الإمارة، إضافة إلى رقباء سير في جميع الطرق الحيوية في وسط المدينة، أسهم في فرض نوع من الهيبة على الطريق، والتقليل من معدل مخالفات السرعة، ما ترتب عليه تقليل احتمالات وقوع الحوادث التي تنجم عنها عادة إصابات بالغة ووفيات.
كما أرجع الانخفاض بأعداد الوفيات المرورية في الإمارة إلى الخطة الاستراتيجية التي وضعتها إدارته منذ بداية العام الماضي التي استهدفت تقليل الوفيات المرورية إلى حدود معقولة أسوة بالدول المتقدمة في مجال السلامة المرورية. وقال إن وجود أكثر من 510 أجهزة رادار موزعة بشكل مدروس على جميع طرق الإمارة شكل دوراً حيوياً في تقليل حوادث السرعة، معتبراً أن أجهزة عبور الإشارة الحمراء لعبت هي الأخرى دوراً أساسياً في احترام مستخدمي الطريق لإشارات المرور وعدم تجاوز الإشارة الحمراء بما زاد من درجة الأمان وانعكس إيجاباً في تقليل حوادث عبور الإشارات الحمراء، وبين أن إدارة مرور دبي تنظم سنوياً 12 حملة مرورية بمعدل حملة كل شهر، إضافة إلى وجود حملات على مدى العام

اقرأ أيضا

14 مخالفة في لائحة الضبط بشأن «كورونا»