الاتحاد

الرياضي

المحمود: سباقات الخيل تعكس صورة حضارية عن الإمارات

ميونيخ (الاتحاد) - توجه محمد أحمد المحمود سفير الدولة لدى ألمانيا بخالص الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على عطائه السخي وجهوده المقدرة في الترويج للإمارات في المحافل العالمية من خلال سباقات جائزة سموه التي أصبحت من أهم وأبرز الأحداث التي تتطلع الكثير من الدول الأوروبية لاستضافة إحدى جولاتها المثيرة.
وقال: نحن نثمن غالياً جهود وعطاء سموه في هذا المجال لأنها تحقق مصلحة حقيقية للوطن وتساعدنا كدبلوماسيين في أداء مهمتنا بهمة عالية ورأس مرفوع لأن العطاء لا يقابل إلا بالوفاء وهو ما نلمسه دائماً من جميع المسؤولين الذين نلتقيهم.
وأضاف: سباقات الخيل التي تنظمها الإمارات هنا تعكــس صورة حضاريــة مشرقــة عن الدولة وتمتاز بجودة تنظيمها وحســن استقطابهــــا للجماهيـــر بفضــل الفعاليات المثيرة التي ترافقها والشركات الراعية التي تساند مثل هذه الأحدات لاسيما طيران الإمارات وهيئة مطارات دبي ومركز تجهيز حقول النفط فضلاً مزارع واسطبلات سموه العالمية، ونحن فخورون حقاً بأن يكون لنا حضور وتواجد ورعاية في هذا الحدث الكبير الذي كان اختيار مدينة ميونيخ مقراً له قراراً صائباً ونرجو تثبيت هذا الموعد في كل عام.
وهــنأ المحمـــود سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عبر الهاتف على النجاح الكبير الذي حققـــه يوم الإمارات في ميونيـــخ واستطـــاع جذب الكثيرين من أبناء الدولــة المتواجدين في المدينة، مشيراً إلى أن سموه وعد بأن يحضر السباق في دورته المقبلة.
وأعرب ميرزا الصايغ رئيس اللجنة المنظمة للجائزة عن ارتياحه البالغ للزخم الكبير والحراك الواسع الذي حققته جولة ميونيخ في إنطلاقتها الأولى التي جاءت بعد فترة من الزمن على دخول الجائزة إلى الساحة الألمانية، وبتوجيهات مباشرة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الذي يدرك أن هذه المدينة التي تعتبر أحد أهم مراكز الجذب السياحي قد أصبحت مقصداً رئيسياً للعائلات الإماراتية وتستحق بالفعل أن تكون مسرحاً لإحدى جولات الجائزة في ألمانيا.
وقال: تنظيم السباق هنا يحقق جملة من الأهداف التي نرمي إليها وفي مقدمتها الترويج لدبي والإمارات ثم للشركات الوطنية الراعية التي تواكب مسيــرة الجائزة في مختلف البلدان فضلاً عن كونها رسالة محبة وإخاء وسلام من أبناء الإمارات إلى شعوب تلك البلدان وتفتح المزيد من فرص وآفاق التعـــاون الثنائي والتواصل الشعبي وهي مهام مستعصية يبذل الغالي والنفيس لبلوغها.
وتابع: ميونيخ أصبحت محطة رئيسية في برنامج سباقات الجائزة في كل عام بألمانيا مع إمكانية تنظيم سباق آخر في مضمار آخر حسبما يسمح به البرنامج.
وقال: السباق استقطب عدداً كبيراً من رجال الأعمال والصناعيين والمستثمرين العرب وأتاح الفرصة لتبادل وجهات النظر معهم حول العديد من الفرص المتاحة خارج إطار سباقات الخيل وطالب الصايغ بتأسيس مجلس أعمال ولجنة برلمانية عربية ألمانية لخدمة تلك الأغراض.
وتوجه الصايغ بالشكر إلى السفير وكافة أركان السفارة على دعمهم المقدر ومواقفهم المشرفة تجاه هذا الحدث خاصة وأن السفير تكبد مشاق السفر وقطع حوالي (1000 كلم) ذهاباً وعودة من برلين لحضور السباق، كما شكر الشركات الراعية لاسيما طيران الإمارات وهيئة مطارات دبي ومركز تجهيز حقول النفط على مساهمتهم المقدرة.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين