الاتحاد

الاقتصادي

النفط يدفع ثمن الشكوك بشأن الانتعاش الاقتصادي

لندن (رويترز) - تراجعت أسعار النفط أكثر من دولار أمس نتيجة المخاوف من امتداد نطاق أزمة الدين في “منطقة اليورو”إلى إيطاليا وتراجع واردات الصين من الخام ما عزز القلق بشأن تباطؤ الطلب. بالإضافة إلى بيانات الوظائف الأميركية المخيبة للآمال التي صدرت يوم الجمعة الماضي.
ونزل مزيج برنت الخام تسليم أغسطس 1,42 دولار الى 116,91 دولار للبرميل بحلول (الساعة 09,13 بتوقيت جرينتش) وبينما فقد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1,28 دولار لينزل إلى 94,94 دولار.
وقال كارستن فريتش. محلل “كومرتسبنك”: “عادت حالة العزوف عن المخاطرة بعد بيانات الوظائف الأميركية المخيبة للآمال ومخاوف بشأن وضع الدين في إيطاليا.
يضع ذلك أسعار النفط تحت ضغط ويبدو أن برنت عرضة لمزيد من الخسائر”. وفي سوق العملة نزل اليورو واحداً بالمئة مقابل الدولار. وارتفاع العملة الأميركية قد يضر بالسلع المقومة بالدولار مثل النفط وترتفع تكلفتها لحاملي العملات الأخرى.
واستمر ضعف شهية المستثمرين بعدما تراجعت واردات الصين بنسبة 11,5% في يونيو مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي إلى 4,8 مليون برميل يومياً وهو أقل مستوى خلال ثمانية أشهر. وقال بن لي برون، محلل السوق في “سي.ام.سي ماركتس” إن المخاوف من احتمال رفع الصين أسعار الفائدة لاحتواء أسرع معدل تضخم في ثلاثة أعوام حدت من الإقبال على المخاطرة. إلى ذلك، قالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن كمية النفط التي ستطرحها في السوق بموجب خطتها لإطلاق 60 مليون برميل من احتياطاتها لتعويض النقص الذي خلفه انقطاع الإمدادات الليبية ستكون أقل مما أعلنته في وقت سابق. وذكرت الوكالة، في جدول على موقعها على الإنترنت، أن كمية الخام والمنتجات النفطية التي ستطرحها ستبلغ في المجمل 59,83 مليون برميل بانخفاض قدره 784 ألف برميل عن الرقم الإجمالي الذي أعلنته في السابق.

اقرأ أيضا

88.6 مليار درهم تجارة أبوظبي خلال 5 أشهر