صحيفة الاتحاد

الرياضي

ترايثلون دبي للسيدات.. رسالة خير في عام الخير

نورة الكعبي ومنى المري ولمياء عبد العزيز مع الفائزات في الترايثلون الأول للسيدات (الصور من المصدر)

نورة الكعبي ومنى المري ولمياء عبد العزيز مع الفائزات في الترايثلون الأول للسيدات (الصور من المصدر)

رضا سليم (دبي)

توجت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام»، الفائزات بالمراكز الأولى في ترايثلون دبي للسيدات الأول من نوعه في المنطقة والذي نظمه مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع نادي دبي للسيدات، بمشاركة أكثر من 200 متسابقة من مختلف الجنسيات والأعمار، وخصص ريعه لدعم وتمكين أصحاب الهمم من السيدات اللاتي فقدن أحد الأطراف، والمساهمة في توفير الأطراف الصناعية لهن عبر برنامج «إمكان»، التابع لمؤسسة الجليلة.
حضر مراسم التتويج، منى غانم المري، العضو المنتدب رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، وموزة المري، عضو مجلس دبي الرياضي رئيس لجنة رياضة المرأة بالمجلس، ولمياء عبدالعزيز خان، رئيسة اللجنة المنظمة نائب رئيس لجنة رياضة المرأة، وحضر الفعاليات سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة، مساعد أمين عام المجلس، وميثاء محمد حمدان الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع حقوق الإنسان في هيئة تنمية المجتمع، عضو لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي، وحمدة العبار، مديرة إدارة الاتصال والتسويق بالمجلس، وأعضاء لجنة رياضة المرأة، وعدد من المديرين في مجلس دبي الرياضي ونادي دبي للسيدات
وأعربت معالي نورة بنت محمد الكعبي، عن سعادتها بالوجود في ترايثلون دبي للسيدات، وقالت: «هذه أول بطولة من نوعها للسيدات في إمارة دبي ومنطقة الشرق الأوسط، والحضور كان مميزاً، وهناك أكثر من 200 مشاركة، والأهم أن هناك 100 مشاركة إماراتية في التراثيلون، وهو تأكيد على الرغبة في المشاركة في السباق، والمؤكد أن هذا النوع من الرياضات يشجع على نمط صحي وهو ما نسعى إليه دائماً».
ووجهت الدعوة إلى كل الإماراتيات اللاتي لم يشاركن في السباق، من أجل المشاركة في النسخ المقبل، وقالت: «رسالتي لجميع الإماراتيات بضرورة المشاركة في العام المقبل، وأتوقع أن تكون المشاركة أكثر في النسخة المقبلة، ولا يمكن أن ننسى المقيمين على أرض الإمارات، كما أسعدني وجود فئة أصحاب الهمم».
وأضافت: «نشكر لجنة رياضة المرأة في مجلس دبي الرياضي ونادي دبي للسيدات على تنظيم هذا الحدث، الذي يأتي متزامناً مع مبادرة تحدي دبي للياقة البدنية التي تشجع فئات المجتمع كافة على ممارسة الرياضة والنشاط البدني، ونتمنى أن تزيد المشاركة في المرات المقبلة، ونبارك للفائزات بالمراكز الأولى، وحظ أوفر لمن لم يحالفهن الفوز في المرات المقبلة».وأكدت أن تمكين المرأة في الإمارات بدأ من تأسيس الاتحاد، ودائماً الفرص متساوية، وحكومة الإمارات دائماً تعطي المرأة مكانتها متساوية مع الرجل، واليوم المرأة وصلت إلى مراكز قيادية، في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهو تأكيد أن دولة الإمارات تقدم الفرص للجميع.وتمنت معالي نورة الكعبي وجوداً أكثر للعنصر النسائي في الإدارات الرياضية، والاتحادات، وأيضاً المناصب الرياضية الخارجية لأننا بحاجة إلى وجود المرأة في هذه المحافل، ولعل الترايثلون أكبر دليل على قدرة المرأة الإماراتية على الوجود بقوة في المحفل الرياضي.
وأكدت أن المرأة الإماراتية قادرة على تولي أكبر المناصب الرياضية سواء رئاسة اتحاد الكرة أو أي اتحاد، فلدينا امرأة تتولى الملف الفضائي للدولة، وهو ما يؤكد قدرة المرأة على تولي الملف الرياضي في المستقبل.
وأسفرت النتائج في منافسات الشورت ضمن فئة 16 إلى 29 سنة عن فوز الفلبينية مارشا يكلا بالمركز الأول بعدما أنهت السباق في زمن قدره 2:28:56 ساعة، تلتها مواطنتاها دونا كريستي وايرين روزي في المركزين الثاني والثالث.
وفي فئة 30 عاماً فما فوق، فازت الروسية سفيتلانا بلازيفيتش بالمركز الأول بعد إنهائها السباق في زمن قدره 1:52:36، تلتها في المركز الثاني البريطانية ليزا هانكوكس، وحلت النيوزيلندية لينيت وام في المركز الثالث، وفي فئة الفرق فاز الفريق الزيمبابوي ذي جيرلس بالمركز الأول بزمن قدره 1:51:20 ساعة، وجاء الفريق البريطاني غريت في المركز الثاني.
وفي سباق السبرينت، بفئة 16 إلى 29 عاماً، فازت البريطانية هيلين اونيل بالمركز الأول بزمن 1:04:23 ساعة، وفي المركز الثاني ميغان إليوت ثم الروسية صوفيا تشودينوفا في المركز الثالث، فيما فازت بفئة 30 عاماً فما فوق، الأيرلندية ديردري كيسي بزمن 1:01:08 ساعة، والثانية الأسترالية ايما دين، والثالثة الكندية بيانكا بيزيتزر كلارك.
وعلى مستوى الفرق المحلية، فاز فريق بلدية دبي بالمركز الأول، تلاه فريق (52) في المركز الثاني، وجاء فريق أنا قو 1 في المركز الثالث، وفي سباق سوبر سبرينت في فئة 16 إلى 29 عاماً للمواطنات، فازت عائشة المطيري، تلتها في المركز الثاني أسماء الجناحي، وحلت رونا سلمان في المركز الثالث، وفي الترتيب العام للفئة نفسها فازت البريطانية فيونا دوتون بالمركز الأول، تلتها الأيرلندية ميريام هوارد في المركز الثاني، وجاءت الروسية أولغا زولوتوفا في المركز الثالث.
وفي فئة 30 سنة فما فوق على مستوى المواطنات، فازت ندى عمر بالمركز الأول، تلتها أليسون روند في المركز الثاني، وحلت أماني محمد سيف في المركز الثالث. وعلى مستوى الفرق الإماراتية لفئة 30 سنة فما فوق، فاز فريق وندر وردز بالمركز الأول، ثم فريق بلدية دبي 5 في المركز الثاني، وجاء فريق بلدية دبي 6 في المركز الثالث.

لمياء خان: نجاح النسخة الأولى يؤكد استمرارية الحدث
دبي (الاتحاد)

وجهت لمياء عبدالعزيز خان رئيسة اللجنة المنظمة نائب رئيس لجنة رياضة المرأة، الشكر إلى معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة مجلس إدارة أبوظبي للإعلام، على حضورها حفل تكريم الفائزات، وقالت: «سعداء بالنجاح الكبير الذي تحقق لتنظيم أول ترايثلون في المنطقة، وسعداء أكثر بالمشاركة الواسعة التي وصلت إلى 250 متنافسة من مختلف الجنسيات والأعمار، وما زاد النجاح أكثر هو المخيم الذي تمت إقامته لمدة 3 أسابيع قبل الفعالية والذي ساهم في رفع لياقة النساء وأعطاهن الثقة للمشاركة في الترايثلون، والذي ساعد أيضًا في زيادة أعداد المشاركات، حيث زاد الإقبال على التسجيل في الأيام الأخيرة، لأنهن كن يتدربن على شاطئ بحر نادي دبي للسيدات».
وأضافت: «تهدف لجنة رياضة المرأة إلى تفعيل مثل الرياضات لزيادة مشاركة النساء من مختلف فئات المجتمع، سواء محترفات أو مبتدئات، وسيذهب ريع الحدث إلى مؤسسة الجليلة لمساعدة النساء اللاتي فقدن أطرافهن لمنحهن فرصة جديدة لإكمال حياتهن بشكل طبيعي وممارسة الرياضة مثل بقية النساء». وأكدت أن النجاح الذي تحقق في هذه النسخة يؤكد استمرارية الحدث في السنوات المقبلة، وهناك مطالبات كثيرة باستمراره، بالإضافة إلى أن الترايثلون شهد مشاركة مشاركات خليجيات، وهو دافع كبير لنا لانتشار السباق على مستوى الخليج، كما أن النجاح يمثل تحدياً كبيراً لنا في مواصلة العمل بجد للوصول لمستوى أفضل، ووجهت لمياء خان الدعوة إلى جميع المواطنات للمشاركة في السباق في الموسم المقبل، مؤكدة أن التجهيزات ستكون على أعلى مستوى.