صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الفاسكو».. سر الخلطة الأرجنتينية !

 الوصل تفوق  على النصر بهدفين (تصوير أشرف العمرة)

الوصل تفوق على النصر بهدفين (تصوير أشرف العمرة)

معتصم عبدالله، وليد فاروق (دبي)

ما بين الصربية والرومانية والإيطالية، اختلفت المدارس التدريبية للنصر، خلال موسم ونصف موسم، وبقيت الحقيقة الثابتة في تفوق الأرجنتيني رودولفو أروبارينا مدرب الوصل، على أقرانه من مدربي «العميد»، بقيادة «الإمبراطور» إلى الفوز الثالث على التوالي أمام الجار «الأزرق»، ومعادلة عدد الانتصارات مع المنافس في «ديربي بر دبي» بـ29 فوزاً لكل فريق، مقابل التعادل في 27 مباراة، في الطريق نحو عودة عصر التفوق «الأصفر».
ولم يلغ نجاح البرازيلي فابيو ليما الدور المؤثر للقراءة الفنية الناجحة للأرجنتيني أروابارينا، والذي أعاد بتفوقه على منافسه الإيطالي برانديلي المدرب الحالي لـ «العميد»، علو كعبه أمام المدربين السابقين لـ «الأزرق» الصربي إيفان يوفانوفيتش، والروماني دان بيتريسكو بالفوز 2-1 في مباراتي الدوري الموسم الماضي، رغم أن ليما «عريس الديربي»، والطرف الأول في «سيناريو الأزمة» بين الفريقين بسبب واقعة الفيديو، بفضل استغلال كرتين ثابتتين من ركلة ركنية، وأخرى من ضربة حرة، في تسجيل هدفي الفوز، ليصبح هدافاً لديربي بر دبي في العصر الحالي، من فئة السبعة نجوم بفضل أهدافه الـ7، ويقف نجاح الوصل في الشوط الثاني لمبارياته في الدوري «شوط المدربين»، شاهد إثبات على القدرات الفنية العالية للأرجنتيني رودولفو في حُسن قراءة الملعب، وتحفيزه للاعبين، خلال فترة ما بين الشوطين، بعدما رفعت ثنائية ليما في شباك «العميد» أمس الأول في الدقيقتين 72 و80، سجل أهداف الوصل في الشوط الثاني إلى 11 من أصل 14 سجلها في البطولة، وهو ما تصل نسبته إلى 78,5% من جملة أهداف الفريق.
وحصد «الإمبراطور» الذي نجح في تعزيز موقعه على صدارة الدوري، 15 نقطة من أصل 17، بفضل تميزه في الشوط الثاني، باستثناء التعادل السلبي أمام الجزيرة في الجولة الخامسة، بعدما منحه هدف ليما في الشوط الثاني أمام العين نقطة إيجابية بالتعادل خارج القواعد بالتعادل 2-2، مقابل حصد نقاط الفوز أمام الإمارات 3-1، بفضل ثنائية كايو وليما في الشوط الثاني، وهو السيناريو ذاته الذي تكرر أمام الشارقة والوحدة 2-1 على التوالي، بجانب تفوقه على دبا الفجيرة 3-2، بهدفي حميد عباس وكايو في الشوط الثاني، قبل ثنائية ليما أمس الأول.
وبرهن «الفاسكو» الذي قاد الوصل للحفاظ على سجله خالياً من الخسارة في 19 مباراة على التوالي بالدوري في مباراة أمس الأول، على «رباطة جأشه»، بعدما واجه موقفاً صعباً، في إطار التحضير للمباراة، حيث تلقى نبأ إيقاف ليما وكايو بقرار لجنة الانضباط من مدير الفريق في منتصف التدريب الرئيسي لمباراة «الديربي»، ليجري تعديلاً سريعاً على أسلوب لعب الفريق، والاستعانة بلاعبي الدكة عبدالله كاظم وحميد عباس، قبل أن يعود في اليوم التالي، ليغير مجدداً استراتيجيته للمباراة، في ظل أهلية مشاركة «الثنائي البرازيلي»، بقرار «الاستئناف» الذي أوقف تنفيذ قرار «الانضباط».
وأكد رودولفو أنه أعد العدة لغياب الثنائي البرازيلي عن «الديربي»، بعدما وضع الخطط المناسبة، واختار بالفعل البدائل التي يمكن أن يستعين بها في حال استمرار الإيقاف، وأوضح معلقاً على قضية «الفيديو»، أنه ليس صاحب رأي قانوني، ويفضل تركها لأصحاب الشأن من المتخصصين، مشيراً إلى أهمية مراعاة أن مثل هذه التصرفات تعد «شخصية» غير مقصود منها الإساءة إلى أي أحد، مع التأكيد في الوقت نفسه على ضرورة احترام جميع المنافسين والمسؤولين، وتنبيه اللاعبين إلى ضرورة الحرص على ذلك وتفادي أي أمر قد يسبب مشكلة.
وأشار إلى أن ما يقوله يمثل رأيه الشخصي، لكن كمدرب هو لا يهمه سوى بعمله والأمور الفنية داخل المستطيل الأخضر، وعطاء اللاعبين والتزامهم بتنفيذ واجباتهم في الملعب، مضيفاً أن انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير جداً، يجب أن يستغل بشكل إيجابي من دون أي عواقب سلبية، وأشاد رودولفو بأداء لاعبيه في المباراة، وإصرارهم ورغبتهم في تحقيق الفوز، وقال: أهنئ اللاعبين على الأداء الرجولي والرغبة القوية في حسم المباراة لمصلحة الفريق.
من جانبه، عبر الإيطالي تشيزاري برانديلي، مدرب النصر عن أسفة للخسارة التي مني بها فريقه أمام الوصل، مقدما اعتذاره لجماهير «العميد» على النتيجة التي لا تعكس الجهد ولا الأداء الذي قدمه فريقه، خاصة في ظل الفرص التهديفية الأفضل التي أتيحت للاعبيه رغم عدم استثمارها بالشكل المطلوب، وقال: من الصعب أن أصف مشاعري بعد الخسارة غير المستحقة، لكني أعتذر لجميع جماهير النصر التي ساندتنا.وأبدى برانديلي دهشته من ضياع الفرص التهديفية السهلة وعدم قدرة لاعبيه على التسجيل، وأضاف: لا أستوعب كيفية ضياع مثل هذه الفرص السهلة، والتي كان من الممكن أن تغير نتيجة المباراة، مؤكداً سعيه لفهم وعلاج أخطاء اللاعبين في أسرع وقت ممكن.

عبدالرحمن علي: إيقاف «الثنائي» منحنا الدافع الأقوى!
دبي (الاتحاد)

أرجع عبدالرحمن علي مدافع الوصل، أسباب فوز فريقه أمام النصر، إلى التزام اللاعبين بالهدوء داخل أرضية الملعب، بعيداً عن حالة الشد التي سيطرت على أداء المنافس، خاصة في الشوط الأول، وقال: الأداء الجيد منحنا النقاط الثلاث المستحقة، وإيقاف الثنائي كايو وليما، منح لاعبي الوصل قوة دوافع إضافية، ومعنوياتنا لم تتأثر بقرار الإيقاف ورغبتنا كانت قوية في الرد على الجميع في الملعب، قبل عودة الثنائي للمشاركة، وأعتقد أن ليما وكايو يمثلان «العلامة الفارقة» في الدوري.