الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 8 جنود بالمعارك مع الانفصاليين شرق أوكرانيا

عواصم (وكالات)

تبادلت كييف وموسكو الاتهامات أمس، بشأن تصاعد القتال شرق أوكرانيا خلال الأيام القليلة الماضية وهو ما أدى إلى سقوط أكبر عدد من القتلى خلال أسابيع وقطع الكهرباء والماء عن آلاف المدنيين على خط المواجهة. فيما أكد مستشار الأمن القومي الأوكراني الكسندر تورتشينوف أن 8 عسكريين أوكرانيين قتلوا وأصيب 35 آخرون بالمعارك الأخيرة. واتهم الجيش الأوكراني والانفصاليون المدعومون من روسيا بعضهما البعض بشن هجمات في مدينة أفدييفكا الصناعية الخاضعة لسيطرة الحكومة وبشن ضربات مدفعية ثقيلة في تحد لاتفاق لوقف إطلاق النار الذي أبرم في مينسك قبل عامين.
وتشير الأرقام الحكومية إلى أن 8 جنود أوكرانيين قتلوا وأصيب 35 منذ اشتداد القتال الأحد الماضي، وهذه أكبر خسارة للجيش منذ منتصف ديسمبر المنصرم. وقالت الخارجية الأوكرانية في بيان إن «التصعيد الحالي في دونباس إشارة إلى تجاهل روسيا الصارخ والمتواصل لالتزاماتها بموجب اتفاقات مينسك بهدف منع استقرار الوضع وتحقيق أي تقدم في مجالي الأمن والشؤون الإنسانية». وأبرم اتفاق السلام في فبراير 2015 لكن مراقبي الأمن الدوليين يبلغون عن انتهاكات لوقف النار بشكل يومي بما في ذلك إطلاق نيران المدافع وقذائف المورتر.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن قوات الحكومة الأوكرانية شنت هجوماً مميتاً على المتمردين المؤيدين لروسيا على طول الجبهة في أفدييفكا أمس الأول. وأضاف أن «مثل هذه الأعمال العدائية للقوات المسلحة تقوض أهداف ومهمة تحقيق اتفاقات مينسك». إلى ذلك، اعتبر الاتحاد الأوروبي أمس، تجدد الاشتباكات بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات الحكومية شرق أوكرانيا يشكل «انتهاكاً فاضحاً» لاتفاقات مينسك حول السلام ويجب وقفها فوراً، بحسب ما نصت عليه اتفاقات مينسك».

اقرأ أيضا

للمرة الأولى منذ عقود.. "الناتو" يطرح استراتيجية عسكرية جديدة