صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تشهد طلباً كثيفاً من السياح الخليجيين بالموسم الشتوي

سائح خليجي في أحد فنادق دبي  (الاتحاد)

سائح خليجي في أحد فنادق دبي (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

تستعد المرافق السياحية بأبوظبي لاستقبال طلب كثيف من السياح الخليجيين خلال الموسم الشتوي، لا سيما السياحة السعودية التي تعد من أكبر الأسواق الخليجية المصدرة للنزلاء للإمارة، من خلال توفر المرافق والفنادق والفعاليات المتنوعة التي تناسب العائلات الخليجية.
وتوقع عاملون في القطاع السياحي أن تشهد أبوظبي نمواً ملحوظاً من الخليجيين على وجه الخصوص خلال الفترة المقبلة، نظراً لزيادة عدد الفعاليات الترفيهية التي تحتضنها الإمارة، إلى جانب توافر المرافق الترفيهية والجزر السياحية المتنوعة.
وقال سعود الدرمكي الرئيس التنفيذي ومؤسس «بريميير» للسفر والسياحة، إن أبوظبي على موعد مع طلب سياحي ملحوظ من السوق الخليجي للفترة المقبلة لا سيما السوق السعودي الذي يعد أكبر الأسواق الخليجية، حيث نتلقى حجوزات مكثفة من العائلات السعودية لشهر نوفمبر وديسمبر.
وأكد أنه يتم تنظيم برامج سياحية مناسبة لتناسب عائلاتهم، مثل جولات في جزيرة صير بني ياس، حيث تشهد إقبالاً كبيراً مع اعتدال الطقس، الى جانب جزيرة ياس والسعديات، والتي ستشمل جولة في متحف اللوفر عند افتتاحه في 11 نوفمبر.
وتوقع الدرمكي نموا بنسبة 65% من السوق الخليجي، خلال الفترة المقبلة مع إجازة المدارس وتكاثف الفعاليات المتنوعة في أبوظبي.
من جهته، قال أسامة مصطفى، مدير المبيعات والتسويق في فندق المفرق بأبوظبي: «من المتوقع أن يستقبل فندق المفرق عدداً كبيراً من السياح الخليجيين، خاصةً وأن الفندق يتمتع بموقعٍ استراتيجي بالقرب من مطار أبوظبي الدولي وطريق«المفرق-الغويفات» الدولي.
وأضاف مصطفى،«أما بالنسبة لعروضنا القادمة لشهري نوفمبر وديسمبر، سنقدم خصماً للزوار الخليجيين يتراوح بين 25% و30% على جميع المطاعم ومرافق النادي الصحي».
وأشار مصطفى إلى«أن الضيوف السعوديين قد شكلوا ما معدله 25% من زوار الفندق في العام الجاري».
وفي نفس السياق، قال بسام زكريا مدير عام فندق«كينجز جيت ميلينيوم بأبوظبي»: نتوقع ارتفاع الطلب من السوق الخليجي، لا سيما السوق السعودي الذي يعد من أكبر الأسواق الخليجية إلى أبوظبي والإمارات بشكل عام، حيث تشهد أبوظبي عدداً كبيراً من الفعاليات العائلية التي تناسب الخليجيين، الى جانب وجود إقبال كبير من السعوديين على جزيرة ياس التي تعد الوجهة المثالية لهم. وأشار الى أن الإمارات تعد الوجهة الأولى للخليجيين، حيث تتوافر فيها مرافق وفعاليات تنافس المدن الأوروبية، إلى جانب قرب المسافة واعتدال الطقس في هذا الوقت من السنة.
ولفت زكريا الى وجود اهتمام كبير من الفنادق بالسوق السعودي، حيث«نقوم بإرسال فريق مبيعات الى السعودية للتعريف بأبوظبي والترويج لها، ما يؤكد أهمية هذا السوق بالنسبة لأبوظبي».
وقالت رانيا رحمة، مدير المبيعات والتسويق في فندق شاطئ الراحة:«نتوقع توافد عدد كبير من الزوار من الأسواق الخليجية والسعودية في شهري ديسمبر ويناير المقبلين، نظراً للعطلات الرسمية، حيث تعتبر الأسواق الخليجية من الأسواق المهمة جدا لسوق أبوظبي والإمارات ككل، حيث تتوافد إليها، نظراً لقربها وتوافر الأنشطة الترفيهية والعائلية لجميع أفراد العائلة.
وأضافت رحمة «نتوقع دائماً إقبالاً من الأسواق الخليجية ،وعلى وجه الخصوص من المملكة العربية السعودية، حيث تتوافد العائلات في جميع أيام السنة إلى أبوظبي، سواء في العطلات الرسمية، أو في الإجازات العادية، وحتى في جميع أشهر الصيف».
وحل السوق السعودي في المرتبة الخامسة ضمن أكثر الأسواق الخارجية المصدرة للنزلاء خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري بواقع 110 آلاف نزيل فندقي، مقارنة مع 102 ألف نزيل فندقي بنمو 7.8%، بحسب بيانات دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.
وخلال شهر أغسطس حل السوق السعودي في المرتبة الثالثة بأكثر الأسواق المصدرة للنزلاء لأبوظبي بواقع 23 ألف زائر.
ويعد السوق السعودي ثاني أكبر سوق عربي مصدر للنزلاء لأبوظبي العام الماضي والأول خليجياً، بواقع 146.7 ألف نزيل، بنمو 9%.