الاتحاد

عربي ودولي

منشورات عراقية تمهيداً لمعركة الجانب الأيمن للموصل

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

ألقت طائرات حربية عراقية أمس، ملايين المنشورات على الجانب الغربي من مدينة الموصل بمحافظة نينوى تتضمن حث السكان على الاستعداد لعمليات التحرير، وسط استعدادات القوات البرية لاجتياح هذا الجانب الذي يسيطر عليه تنظيم «داعش»، حيث بدأت القوات المشتركة نصب الجسور العائمة على نهر دجلة. في حين قتلت القوات المشتركة في محافظة صلاح الدين 39 عنصراً من «داعش» لدى صدها هجوماً واسعاً للتنظيم في منطقة تل كصيبة شرقي المحافظة.
وأفادت خلية الإعلام الحربي التابعة للجيش في بيان أن المنشورات التي ألقيت على غرب الموصل (الساحل الأيمن) دعت السكان هناك إلى الاستعداد لعملية التحرير من قبضة التنظيم.
وقال اللواء نجم الجبوري قائد المحور الشمالي لعمليات تحرير الموصل إن «فرق الجهد الهندسي التابعة للقوات العراقية وبدعم من التحالف الدولي، باشرت عملية تمهيد أكتاف نهر دجلة وتطهيرها استعداداً لنصب الجسور العائمة، التي ستكون كالممرات الآمنة التي تسهل عملية إخلاء المدنيين من الجانب الأيمن للموصل نحو المناطق الشرقية المحررة».
وأضاف أن «القوات العراقية وضعت خطة محكمة لتحرير الجانب الأيمن، والاستفادة من النهر كمانع طبيعي ضد تنظيم داعش».
وأكد أن «القوات المشاركة في هذه المهمة ستكون، قوات خاصة، مدعومة من قبل الولايات المتحدة الأميركية». وتابع أن «قيادة عمليات نينوى أعادت افتتاح الطريق الرئيسي الرابط بين (الموصل - الشيخان - الشلالات) شمال الموصل أمام القوات العسكرية، والأسبوع المقبل سيكون الطريق متاحاً أمام المدنيين كافة».
على صعيد آخر أكد المتحدث الرسمي باسم القيادة العميد يحيى رسول الزبيدي أنه أكمل العمل باستخدام الأسلحة الذكية التي وصلت العراق مؤخراً في معركة تحرير الساحل الأيمن من سيطرة تنظيم داعش، وذلك للتقليل من حجم الخسائر في صفوف المدنيين نظراً لضيق مناطق الساحل الأيمن وكثافة السكان فيها.
وفي السياق قال مصدر أمنيان إن عناصر «داعش» قصفوا بقذائف الهاون المركز الصحي في منطقة السماح شرقي الموصل، مما أسفر عن مقتل 3 مدنيين بينهم طبيب وإصابة 9 آخرين.
وفي صلاح الدين أفاد مصدر أمني أمس، بأن 39 عنصراً من «داعش» قتلوا خلال صد هجوم واسع للتنظيم في منطقة تل كصيبة شرقي المحافظة.
وقال إن «تنظيم داعش شن هجوماً واسعاً على القطعات العسكرية الموجودة في منطقة تل كصيبة شرقي صلاح الدين»، مضيفاً أن «القوات الأمنية الموجودة في المنطقة تمكنت من قتل 39 عنصراً من التنظيم».
وأضاف أن «جثث عناصر التنظيم والمصابين وصلت إلى أحد مستشفيات قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك»، مشيراً إلى أن «التنظيم يسعى من خلال زيادة هجماته على القطعات الأمنية في صلاح الدين إلى منع أي تقدم صوب الحويجة».

اقرأ أيضا

الشرطة السريلانكية تعثر على عبوة متفجرة قرب مطار دولي