السبت 8 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

تونس تحيل ملف اغتيال «مهندس الطيران» إلى قضاء مكافحة الإرهاب

21 ديسمبر 2016 00:37
تونس (أ ف ب) أحالت تونس قضية اغتيال مهندس الطيران محمد الزواري الذي نسبته حركة حماس إلى الموساد الإسرائيلي إلى القضاء المتخصص بمكافحة الإرهاب، حسب ما أعلنت النيابة العامة امس. وقال سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم النيابة العامة في محكمة تونس الابتدائية والقضاء المختص بمكافحة الإرهاب لفرانس برس، إن «محكمة صفاقس أحالت ملف اغتيال الزواري» إلى القضاء المختص. وقد عثر الخميس على الزواري (49 عاما) الذي يحمل الجنسيتين التونسية والبلجيكية مقتولاً بالرصاص داخل سيارته أمام منزله في منطقة العين من ولاية صفاقس (وسط شرق) ثاني أكبر مدن تونس. وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس السبت أن الزواري أحد قادتها، محملة إسرائيل مسؤولية مقتله، ومتوعدة بالرد. وأوضحت القسام أن الزواري كان مشرفا «على مشروع طائرات الأبابيل القسامية التي كان لها دورها في حرب العام 2014» التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة. وأعلن وزير الداخلية التونسي الهادي المجدوب «إمكانية» ضلوع جهاز مخابرات دولة أجنبية في اغتيال المهندس. إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية في بيان أن صبري باش طبجي وزير الدولة لدى وزارة الشؤون الخارجية استدعى أمس اندرياس راينيكي، سفير ألمانيا «لطلب توضيحات» حول «هوية» و«وثيقة سفر» صحفي في القناة «العاشرة» الإسرائيلية «بعد ما تبين أن هذا الصحفي دخل التراب التونسي بجواز سفر ألماني». والاثنين، أعلن وزير الداخلية التونسي «ضبط» ستة أشخاص والتحقيق معهم بعدما ساعدوا «مواف فاردي» الصحفي بقناة «العاشرة» الإسرائيلية في الانتقال إلى صفاقس التي تبعد نحو 270 كلم عن العاصمة، وفي إنجاز «تحقيق» صحفي حول عملية الاغتيال. وقال الوزير إن الصحفي دخل تونس يوم 17 ديسمبر الجاري بجواز سفر ألماني قادما من إيطاليا مقدما نفسه على أنه «كاتب». وأضاف أن الصحفي توجه في اليوم ذاته إلى صفاقس و«أجرى تحقيقاً صحفياً أمام منزل الزواري، وحاور عدداً من المواطنين»، ثم عاد إلى العاصمة، حيث أمضى الليلة في فندق حجز فيه بوساطة الإنترنت وغادر البلاد صباح اليوم التالي. ونفى الوزير أن يكون الصحفي قام ببث «مباشر» على الهواء من تونس للقناة الإسرائيلية. وأوضح أن الأمر يتعلق بفيديو قصير سجله الصحفي قبل مغادرته تونس من مكان قريب جدا من وزارة الداخلية دون أن تنتبه إليه قوات الأمن. وأعلن الوزير فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات لأنه «غير مقبول أن شخصاً كهذا يتنقل ويصور دون أن يثير الانتباه».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©