الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تتهم تركيا برفض التطبيع

القدس المحتلة (وكالات) - اتهم وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان أمس رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان بأنه “أوصد الباب” أمام تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل، باشتراطه لذلك الحصول على اعتذار إسرائيلي رسمي عن مقتل 9 ناشطين أتراك برصاص جنود إسرائيليين على متن السفينة التركية “مافي مرمرة” العام الماضي وتقديم تعويضات عن أولئك الضحايا، وإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.
وقال ليبرمان للإذاعة الإسرائيلية “من الواضح أن هذا الشخص (أردوجان) لا يسعى إلى التسوية ولا السلام والتطبيع، لكنه يريد إهانة دولة إسرائيل وتقويض مكانتها الدولية والإضرار بوضعنا في المنطقة”. وأضاف “أنا مندهش لانه لم يطلب ايضا ان نحدد سنا لتقاعد النساء (في إشارة الى خلاف داخلي اسرائيلي بشأن ذلك اندلع مؤخراً). ليس لديه نية لتحقيق التطبيع معنا. لقد أوصد الباب”. وتابع “هذا مؤسف، لأن مصلحة الأتراك ومصلحتنا تكمن في تطبيع العلاقات الثنائية”.
في الوقت نفسه، ذكر أمين عام مجلس الوزراء الاسرائيلي تسفي هاوزر أن المفاوضات بين الجانبين مستمرة بغية التوصل إلى “صيغة تعويض” من أجل التسوية وضمان عدم إرسال أسلحة إلى قطاع غزة.
وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي “إن تحسين العلاقات مع تركيا في مصلحة اسرائيل، لكن يجب أن يكون متسقاً مع مخاوف إسرائيل الأمنية”.

اقرأ أيضا

بريطانيا تسقط جنسيتها عن "الإرهابي جاك"