الاتحاد

الاقتصادي

هيمنة المنسوجات الصينية تهدد بــ تمزيق مبادئ التجارة العالمية

بكين ـ بروكسل ـ واشنطن- (د ب أ): وجهت الصين أمس تحذيرا إلى الاتحاد الأوروبي من فرض أي قيود على صادرات المنسوجات الصينية إلى الاتحاد معتبرة مثل هذه القيود 'اعتداء' على مبادئ منظمة التجارة العالمية· وقالت وزارة التجارة الصينية إن مثل هذه الخطوة من جانب الاتحاد الأوروبي يمكن أن تلحق ضررا بالعلاقات بين الصين والاتحاد بشكل عام وبصناعة النسيج العالمية ككل·
وقال متحدث باسم الوزارة إن الصين والاتحاد الأوروبي يمتلكان 'نقاط قوة متكاملة' في مجال المنسوجات وأن هناك 'مصالح مشتركة قائمة في هذه الصناعة'· وتسعى الصين إلى معالجة تحرك الاتحاد الأوروبي للحد من واردات المنسوجات الصينية عبر الحوار والتعاون·
كانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت أمس بدء الاستعداد لاتخاذ مجموعة خطوات بهدف الحد من صادرات المنسوجات الصينية المتزايدة إلى الاسواق الاوروبية بما في ذلك اتخاذ إجراءات حمائية ضد هذه المنسوجات·
وتطالب فرنسا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى وشركات منسوجات باتخاذ إجراءات مضادة لحماية المنتجات الأوروبية من المنافسة الصينية الشرسة خاصة بعد إلغاء نظام الحصص في تجارة المنسوجات الدولية منذ كانون ديسمبر الماضي·
وكشفت المفوضية الاوروبية أمس الأول الاستعدادات التي اتخذتها لفرض قيود على واردات المنسوجات الصينية المتزايدة إلى دول الاتحاد في الوقت الذي صعد فيه منتجو المنسوجات والملابس الأوروبيون دعواتهم من اجل التدخل لحمايتهم في مواجهة هجوم المنسوجات الصينية· وقال بيتر مندلسون المفوض التجاري الأوروبي إن على دول الاتحاد الأوروبي الخمس والعشرين الاستعداد للتحرك ضد صادرات المنسوجات الصينية المتزايدة إذا لزم الأمر· وجاء ذلك أثناء إعلان مندلسون ما سماه 'إرشادات' بخصوص استخدام الإجراءات الحمائية ضد المنسوجات الصينية·
وأضاف في تصريح للصحفيين 'الصين وقدراتها الهائلة لزيادة صادراتها بعد إلغاء نظام الحصص أصبحت هما أساسيا لعدد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومنتجي المنسوجات الأوروبيين'·
وقال المفوض الاوروبي إن استخدام هذه الإجراءات الحمائية لن يتم 'ببساطة' ولكن يجب حماية منتجي النسيج الأوروبيين الذين يكافحون في مواجهة المنافسة الصينية المتزايدة·
وأضاف أن هذه القيود عند فرضها يجب أن تكون 'موضوعية وشفافة وعلى أساس بيانات موثوقة'· وتعتزم المفوضية الدعوة إلى تأسيس ما تسمى 'نطاقات تحذير' لمراقبة الزيادة في واردات الاتحاد الأوروبي من منتجات النسيج الصيني المختلفة·
وبمجرد اقتراب حجم هذه الواردات من هذا النطاق تبدأ المفوضية الأوروبية مراجعة للصادرات الصينية وتجري مشاورات غير رسمية مع بكين·
وإذا فشلت المشاورات غير الرسمية في التوصل إلى اتفاق للحد من الصادرات الصينية فإن الاتحاد الأوروبي سيدخل محادثات رسمية مع الصين في إطار منظمة التجارة العالمية بهدف الحد من صادرات المنسوجات الصينية· وإذا فشلت هذه الخطوة أيضا فإن الاتحاد الأوروبي سيلجأ إلى الإجراءات الحمائية والتي ستفرض لمدة عام قابلة للتجديد·
من جانبها، دعت شركات النسيج الأميركية إدارة الرئيس جورج بوش إلى الحد من واردات 14 منتجا من منتجات النسيج الصيني على أساس أن عدم التحرك سيؤدي إلى فقدان الكثير من الوظائف في قطاع المنسوجات الأميركي· وقال كارل سبيلهاوس رئيس الاتحاد الوطني للنسيج في الولايات المتحدة:'قدمنا الطلب بسبب الاضطراب الشديد في صناعة النسيج الأميركية بسبب التدفق الذي لم يسبق له مثيل للصادرات الصينية' إلى الولايات المتحدة·
وكانت منظمة التجارة العالمية قد سمحت باستخدام نظام حصص التصدير في سوق المنسوجات الدولية لفترة انتقالية ولكن هذا النظام انتهى العمل به في يناير الماضي بحيث أصبحت تجارة المنسوجات الدولية مفتوحة ما أدى إلى زيادة الصادرات الصينية إلى مختلف أسواق العالم· وتشعر الدول المصدرة للمنسوجات وخاصة الدول النامية بأن ثمة منافسة غير متكافئة مع المنتجات الصينية ذات الأسعار الزهيدة بعد إلغاء نظام الحصص·
واتهم كاس جونسون رئيس المجلس الوطني لمؤسسات النسيج في الولايات المتحدة الصين بتقديم دعم غير قانوني لمنتجي النسيج الصينيين مما يمكنهم من عرض منتجاتهم في الأسواق العالمية بأسعار زهيدة·
وقال أيوجي تانتيللو المدير التنفيذي لمنظمة تحالف عمل اتحاد التصنيع الأميركي إن صناعة النسيج الأميركية ستفقد عشرات الالاف من الوظائف إذا انتظرت الإدارة الأميركية أربعة أشهر لكي تتحرك للحد من صادرات المنسوجات الصينية إلى الولايات المتحدة·
يذكر أن صادرات الصين تشكل 20 في المئة من إجمالي تجارة المنسوجات الدولية من المتوقع وصولها إلى 50 في المئة عام ·2010

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا