صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

السجن 4 سنوات لهولندي أُدين بالتخطيط لعملية إرهابية


لاهاي (أ ف ب)

أدين شاب هولندي بالسجن أربع سنوات أمس لتخطيطه لعمليه إرهابية، بعد أن عثرت الشرطة العام الماضي على بندقية هجومية وكميات كبيرة من الألعاب النارية في منزله. وتوصل القضاة في محكمة مقاطعة روتردام أن "المشتبه به كان يخطط لشن هجوم يمكن ان يتضمن سقوط عدد كبير من الضحايا".
وأضافت المحكمة في بيان أنها "استنتجت من محادثة مع شخصين غير معروفين أن المشتبه به كان يبحث عن هدف لهجومه" المحتمل.
وأُوقف الشاب البالغ 31 عاما، وعرف عنه الإعلام الهولندي باسم "جواد أ." في ديسمبر الفائت بعد أن داهمت الشرطة منزله في مدينة روتردام في غرب البلاد. وشنت الشرطة المداهمة بعد أن تلقت معلومات "تحذيرية" من جهاز الاستخبارات.
وعثرت الشرطة على بندقية هجومية من طراز "اي كي-47"، وكمية من الذخيرة ورسما لراية تنظيم «داعش» ونحو 1600 يورو (1800 دولار).
كما عثرت على أربعة صناديق تحوي 288 لعبة نارية من نوع "كوبرا 6 القاتل" ومفرقعات نارية تحدث تفجيرات في حجرة طفله، حسب ما أعلنت النيابة الشهر الفائت.
وتضمن الحاسب الآلي وجهاز الذاكرة الخارجية للمشتبه به "مقاطع فيديو لتنظيم لـ «داعش» ومجلات بها مواد عنيفة للغاية مثل التشويه وقطع الرؤوس وفظائع أخرى"، فيما احتوى هاتفه النقال على مئات الصور والفيديوهات المتعلقة بالتنظيم الإرهابي.
وعثرت الشرطة على تعليمات إلكترونية لكيفية صناعة قنابل انبوبية وسترات ناسفة. وتتضمن وثيقة أخرى نصائح حول "كيفية قتل الكفار في بلدك إذا كانت الرحلة إلى أرض الجهاد مستحيلة".
وأكدت المحكمة "إثبات أن الرجل مدان بالبحث بفاعلية، واقتناء وتوزيع دعاية للجهاد المسلح".
وتابعت أن جواد "أسهم في الإرهاب الدولي الهادف لإثارة حالة من الخوف لدى الشعب الهولندي". والشهر الماضي، طالب المحققون بالسجن ثماني سنوات للمشتبه به الذي أنكر تخطيطه لشن هجوم، مصرا انه كان يقوم "بتحريات" فقط.
وروتردام أحد أكبر موانئ اوروبا، وإحدى أبرز مدن هولندا من حيث التنوع الثقافي، وهي موطن لآلاف المهاجرين.
ولا تزال هولندا بمنأى من الهجمات الإرهابية التي طالت جيرانها الأوروبيين في السنوات الأخيرة.