الاتحاد

الرياضي

دوري الخليج العربي: 3 مباريات غداً في ختام الجولة السابعة

الوحدة والوصل.. «جلباب الصحوة»!

الوحدة والوصل.. «جلباب الصحوة»!

منير رحومة (دبي)

تستأنف مباريات الجولة السابعة لدوري الخليج العربي مساء غد، بإقامة ثلاث مباريات، قبل توقف المسابقة وفسح المجال أمام المنتخب الأول، من أجل الاستعداد لمباراة فيتنام ضمن تصفيات المونديال وكأس آسيا، وتشهد «دفعة» الغد، لقاءات على درجة كبيرة من الأهمية، خاصة بالنسبة للفرق «المتعثرة»، لتصحيح المسار والعودة إلى النتائج الإيجابية، والابتعاد عن المراكز الحمراء في الترتيب. وقمة السهرة تجمع فريقين يعيشان صحوة في آخر جولتين، ويرغبان في مواصلة جمع النقاط وتعديل وضعيهما في الدوري، خاصة وانهما يملكان كل المؤهلات والإمكانات التي ترشحهما للمنافسة بجدية على المراكز المتقدمة، وهما الوحدة والوصل، ويستضيف «العنابي» على ملعبه وأمام جماهيره فريق «الفهود»، بعد أن حقق انتصارين ثمينين في آخر جولتين، مما أعاد الروح إلى اللاعبين، ورفع من ثقة الفريق في إمكاناته، من أجل تصحيح المسار، والعودة إلى دائرة المنافسة بقوة، وبدوره يسعى «الإمبراطور» إلى استثمار الصحوة التي تحققت على حساب الظفرة وحتا، والعودة من أبوظبي بالنقاط الثلاث، خاصة أن تركيزه أصبح منصباً 100% على المسابقات المحلية، بعد خروجه من البطولة العربية، ورغبته في توظيف كل إمكاناته، حتى يعود الوصل إلى مكانه الطبيعي، ويتوقع أن تحفل المباراة بالندية والإثارة، نظراً لقيمة النقاط الثلاث في دفع الفريق الفائز إلى مواصلة التقدم في جدول الترتيب.
تجمع المباراتان الأخريان بين أربعة فرق متعثرة، وتعيش تراجعاً واضحاً في الأداء والمستوى والنتائج، ما يجعلها مطالبة بفوز، يكون بمثابة الدفعة المعنوية، والجرعة التي تعيد الثقة للاعبين حتى يقدموا الأفضل، وبالتالي إعادة أنديتهم إلى الطريق الصحيح، المباراة الأولى تجمع بين عجمان الذي تكبد ثلاث خسائر متتالية، وتراجع إلى المركز السابع، وخورفكان صاحب المركز الأخير، والذي لم يحصد أي انتصار في دوري الخليج العربي إلى الآن، والأخرى تجمع الفجيرة وحتا اللذين يحتلان مراكز متأخرة، ويعيشان تراجعاً واضحاً في النتائج والمستوى، ويطمح كل فريق إلى استثمار هذه الجولة التي تسبق التوقف لمدة أسبوعين، من أجل حصد نتيجة إيجابية، تمهد الأجواء للعمل وتصحيح الأخطاء في الأيام المقبلة.

خيمينيز: التمسك بـ «النغمة»
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

وصف الإسباني مانويل خيمينيز مدرب الوحدة مباراة الغد أمام الوصل بالصعبة والمهمة، مشدداً على ضرورة الفوز بها الاستمرار في «سكة» الانتصارات، قبل دخول فترة التوقف التي تتيح له فرصة العمل بشكل أكبر، قبل استئناف المسابقة من جديد، وقال: تخطي الوصل يتطلب المحافظة على الطريقة التي اعتمدنا عليها في المباراتين السابقتين، والتوازن في الأداء في الحالتين الدفاعية والهجومية، وأن نعمل بتركيز عالٍ.
وأضاف: نفقد 4 لاعبين في الدفاع للإصابة والإيقاف، ومنهم الكمالي، وهو من اللاعبين المهمين في الفريق، وعلينا أن نرى الحلول المتوفرة، ولو من الأكاديمية.

ريجيكامب: دليل «الطريق الصحيح»
وليد فاروق (دبي)

كشف الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل عن أمنياته، بأن ينتزع فريقه الفوز الثالث على التوالي، للتأكيد على أن «الإمبراطور» في الطريق الصحيح، مع الوضع في الاعتبار صعوبة المباراة أمام فريق قوي مثل الوحدة، ومن المؤكد أنه جاهز أيضاً ولديه تطلعاته.
وأوضح ريجيكامب أن الفريق سيكون محظوظاً، بإمكانية مشاركة البرازيليين فابيو ليما وويلتون سواريز اللذين تعرضا للإصابة قبل مباراة اتحاد جدة في البطولة العربية، وفضل الجهاز الفني إراحتهما، للحفاظ عليهما وإشراكهما في مباراة «العنابي».

الرمادي: تجاوزنا صدمة دومبيا
عماد النمر (عجمان)

يرى المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان، أن مباراة فريقه أمام خورفكان، فرصة من أجل العودة لمسيرة النتائج الإيجابية، وقال: «المباراة في هذا التوقيت مهمة جداً، حيث يسعى «البرتقالي» إلى حصد النقاط كاملة، مستفيداً من عاملي الأرض والجمهور، وهي فرصة جيدة للاستفاقة والعودة إلى الحالة الطبيعية، بعد التعثر في الجولات الثلاث الأخيرة.
وأكد الرمادي تأثر الفريق بغياب المالي حامد دومبيا، إلا أن عجمان يملك العديد من اللاعبين الذين ظهروا بصورة جيدة في وسط الملعب، مثل عصام فايز وحسن عبدالرحمن ومحمد الشحي، وقال: لدينا القدرة على التأقلم مع ظروف الغيابات دائماً، وتجاوزنا صدمة غياب دومبيا، وكلنا ثقة بجميع اللاعبين.

جوران: «الصيام» دافعنا
خورفكان(الاتحاد)

شدد الصربي جوران مدرب خورفكان، أن عدم الفوز في المباريات الماضية، يجب أن يمثل دافعاً قوياً للاعبين أمام عجمان، لحصد العلامة الكاملة الأولى أمام منافس جيد يسعى للهدف ذاته، مشيراً إلى أن الإعداد للقاء مناسب، في ظل الرغبة لإظهار المردود الجيد الذي يمنحهم الفرصة لتعويض النتائج الماضية. وأشار جوران إلى أن المهم في هذه المرحلة هو التركيز الجيد، ومضاعفة الجهود، للوصول إلى الأهداف المنشودة، خصوصاً أن المستوى الفني في مباراتي بني ياس والنصر جيد.
وأضاف: هناك مرحلة من التحضيرات أعقبت مباراة النصر، وسعينا لبلوغ الجاهزية التي تمنحنا فرصة ترتيب أوراق الفريق، والعمل على جميع الإيجابيات.

بوقرة: النقاط الأهم
فيصل النقبي (الفجيرة)

وصف الجزائري مجيد بوقرة، مدرب الفجيرة، النقاط الثلاث بأنها الأهم في اللقاء القوي مع حتا، نظراً لتشابه ظروف الفريقين، ورغبتهما في الفوز وتخطي الظروف الصعبة، وأشار إلى أن اللاعبين جاهزون تماماً للمباراة الصعبة، ورغم خسارة حتا السابقة أمام الوصل، فإن الفريق يقدم مستويات جيدة، لذلك فإن اللقاء لا يحتمل أي نتيجة سلبية لـ «الذئاب»، لأنه يقام على أرضه وبين جماهيره.
وأضاف: قدمنا مباراة جيدة رغم الخسارة أمام الشارقة، وبعد انتهاء المباراة نظمنا صفوفنا جيداً، ولدينا رغبة كبيرة لإهداء النقاط الثلاث إلى جماهيرنا المتعطشة للفوز.

كونتيس: البناء أصعب من الهدم
سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

شدد اليوناني كريستوس كونتيس مدرب حتا، على أهمية مباراة الفجيرة، بحثاً عن «العلامة الكاملة» أمام منافس قوي يسعى للهدف ذاته على ملعبه، موضحاً أن الضغوط التي تواجههم في الوقت الحالي إيجابية؛ لأنها تمنحهم فرصة أفضل لتعديل أوضاعهم. وأضاف: اللاعبون في وضع جيد من الجاهزية، وهناك رغبة من جانبهم للعمل على متابعة الأداء الجيد الذي يعزز فرصنا في الخروج بالنتيجة التي تمنحنا فرصة تعديل وضعنا في الدوري.
وقال كونتيس إن هناك مرحلة جيدة من التطور في الفريق بعد الجهود الكبيرة، موضحاً أن البناء أصعب من الهدم، مع ضرورة أن تكون لدينا القوة الكافية للحد من خطورة كل الفرق التي نواجهها.

اقرأ أيضا

فيفا يعين فينجر مديراً لتطوير كرة القدم العالمية