الاتحاد

الرياضي

مارفيك يعتمد فلسفة الاستقرار الفني مع المنتخب قبل لقاء فيتنام

 المنتخب يسعى للقفز إلى القمة في الجولة المقبلة (الاتحاد)

المنتخب يسعى للقفز إلى القمة في الجولة المقبلة (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

أعلن الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، بقيادة الهولندي فان مارفيك قائمة «الأبيض» الذي يستعد لدخول معسكر مغلق في تايلاند، قبل مواجهة فيتنام ضمن مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة، المؤهلة إلى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023، وتضم القائمة 24 لاعباً للمعسكر الخارجي ومباراة فيتنام، والتي يلعبها «الأبيض» بدافع الفوز والعودة بالنقاط الثلاث، من أجل القفز إلى صدارة المجموعة السابعة، بعدما تراجع إلى المركز الثالث، نتيجة الخسارة أمام تايلاند في الجولة الماضية، وتوقف رصيد منتخبنا عند 6 نقاط، بفارق نقطة عن تايلاند المتصدر وفيتنام الوصيف.
وفرض الجهاز الفني بقيادة مارفيك فلسفته التي تقضي بالاستقرار الفني، والتركيز على القوام الأساسي للمنتخب، بينما جاءت التغييرات أو الاستدعاءات للجدد، في أضيق الحدود، وتمثلت في يوسف جابر لاعب شباب الأهلي، فقط، بوصفه وجهاً جديداً لم يشارك مع مارفيك منذ تولى المسؤولية، بالإضافة إلى سالم راشد لاعب الجزيرة والذي لم يكن من بين الأسماء الأساسية أيضاً التي يحرص مارفيك على دعوتها إلى أي تجمع، بينما باقي الأسماء هي القوام الأساسي أو العمود الفقري للتشكيلة في عهد «الهولندي»، ويعود ذلك إلى تمسك مارفيك بالاستقرار الفني، حتى يعتاد اللاعبون على أفكار الجهاز الفني، وتنفيذ التعليمات والجوانب التكتيكية داخل الملعب، بينما يعني القيام بتغييرات واسعة في التشكيلة أو الأسماء هزة فنية ونفسية، سواء للأسماء الجديدة أو القدامى، كما يؤثر ذلك على حالة الانسجام والتجانس والتفاهم، تلك الحالة التي أصبحت أفضل، في ظل تثبيت التشكيل والتمسك بعدد معين من اللاعبين الأجهز في التشكيلة.
ويعكس استدعاء وجهين جديدين من بينهما يوسف جابر «34 عاماً»، فلسفة جديدة للجهاز الفني تتمثل في استدعاء أفضل العناصر، بناء على الأداء المميز الذي تقدمه في الدوري، بغض النظر عن عامل السن، وهو ما يعتبر رداً على منتقدي مارفيك لعدم استدعاء أصحاب الخبرة، أو اللاعبين الكبار وتحديداً إسماعيل مطر، ويرى مارفيك أن مركز مطر، مليء بالأسماء الشابة القادرة على صنع الفارق في تشكيلة المنتخب وتنفيذ أفكاره بشكل أفضل.
وكانت حالة من الارتياح سيطرت على الجهاز الفني، بعد زيادة الفرص التي حصل عليها بعض اللاعبين الدوليين، الذين غابوا عن الجولات الثلاث الأولى، وشهدت المباريات الأخيرة بالدوري ارتفاع محصلة المشاركة للاعبين الدوليين، خاصة الأسماء التي يحتاج إليها المنتخب في مواجهة فيتنام، وتحديداً إسماعيل الحمادي وأحمد خليل وحبيب الفردان الذي عاد بعد غياب عن التجمع الأخير، وكذلك خلفان مبارك بعد الشفاء، وعبدالله رمضان الذي أصبح يشارك بصورة أكبر وأكثر تأثيراً مع الجزيرة.
وضمت قائمة «الأبيض» علي خصيف، سالم راشد، خليفة الحمادي، خلفان مبارك، عمر عبدالرحمن، محمد العطاس، عبدالله رمضان، زايد العامري «الجزيرة» حمدان الكمالي، محمد برغش «الوحدة»، خالد عيسى، محمد شاكر، بندر الأحبابي «العين»، عادل الحوسني، الحسن صالح «الشارقة» وليد عباس، يوسف جابر، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل «شباب الأهلي»، جاسم يعقوب، طارق أحمد، حبيب الفردان «النصر» علي صالح، علي سالمين «الوصل».
وينتظر أن يبدأ منتخبنا تجمعاً في دبي مساء غد، بعد نهاية مباريات الجولة السابعة للدوري، استعداداً للسفر إلى العاصمة التايلاندية بانكوك فجر بعد غد، لإقامة معسكر لمدة 4 أيام، قبل التوجه إلى هانوي، لخوض مباراة فيتنام، ويتابع مارفيك مباريات الجولة السابعة بصورة مكثفة، في ظل وجود أكثر من بدائل للاعبين بعينهم، حال تعرضوا للإصابة، خلال مباريات الجولة التي تنطلق اليوم، ومن المعروف أن المنتخب يغيب عنه في مباراة فيتنام، علي مبخوت لحصوله على إنذارين، وأحمد برمان، وخليل إبراهيم للإصابة، وجهز مارفيك بدائل فنية للغيابات الثلاثة، تتمثل في أحمد خليل وإسماعيل الحمادي، بالإضافة إلى عبدالله رمضان.
ونفى مصدر بجهاز المنتخب ما تردد بأن المدرب الهولندي، يفكر باعتماد طريقة دفاعية أمام فيتنام، نظراً لأن القائمة الحالية تضم 9 لاعبين مدافعين، وأشارت المصادر إلى أن هذا العدد يعد أمراً طبيعياً، ولا يعني تغيير فلسفة اللعب أو طريقة التكتيك الهجومي المتبع في أداء «الأبيض».

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين