الاتحاد

الإمارات

دورة حول مراقبة المخدرات في السجون

دبي (الاتحاد) - افتتح اللواء عبدالجليل مهدي محمد العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، في قاعة المحاضرات والندوات أمس، دورة “آليات مراقبة المخدرات في السجون والتواقيف” بمشاركة 50 منتسباً من الضباط وصف الضباط وأفراد من وزارة الداخلية بدولة الإمارات، وبعض الضباط من المملكة العربية السعودية الشقيقة.
وأكد اللواء عبدالجليل بعد ترحيبه بالمشاركين بأهمية الدورة، مؤكداً أن المخدرات ظاهرة تستوجب اتخاذ الإجراءات الحازمة اللازمة للحؤول دون انتشارها في المجتمع، والتشديد للرقابة على حراكها سواء كان خارج السجون والتواقيف أو داخلها، وعزا أسباب تمكن بعض المروجين من إدخال المخدرات إلى تلك الجهات الأمنية كالسجون والتواقيف، والتي من المفترض ألا يكون للمخدرات سبيل في الوصول إليها، إلى ضعف الرقابة أحياناً، وإلى نقص في الكفاءة لدى بعض الأفراد، واستخدام تجار المخدرات أرقى التقنيات والأدوات الحديثة لترويج سمومهم بين البشر، ما يستدعي عقد مثل هذه الدورات المتخصصة التي من شأنها أن ترفع من كفاءة القائمين على مهام مراقبة المخدرات في السجون والتواقيف.
تستمر الدورة حتى 12 الحالي، ويشتمل برنامجها على مواضيع عديدة منها أنواع المخدرات وأدوات التعاطي.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس الأوروغواي بيوم الاستقلال