الاتحاد

الرياضي

«البارالمبية» تستجمع «القوى» في مونديال دبي

«البارالمبية» تستجمع «القوى» في مونديال دبي

«البارالمبية» تستجمع «القوى» في مونديال دبي

أسامة أحمد (دبي)

برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، تنطلق اليوم بالمضمار الجديد في نادي دبي لأصحاب الهمم النسخة التاسعة لبطولة العالم البارالمبية لألعاب القوى، النسخة الأكبر في تاريخ أم الألعاب والتي تستضيفها الدولة للمرة الأولى، بمشاركة 122 دولة.
وتستحوذ نسخة دبي على أهمية كبيرة، نظراً لأنها الأكبر بأرقامها القياسية، مقارنة بالنسخة الماضية التي أقيمت بلندن 2017 في أعقاب ارتفاع عدد الدول من 100 إلى 122، وعدد اللاعبين واللاعبات من 1300 إلى 1500، والأجهزة الإدارية والفنية من 800 إلى 1100، وعدد المتطوعين من 400 إلى 800، والإعلاميين من 300 إلى 350.
ويبدأ منتخبنا مشواره في هذا الحدث العالمي، صباح اليوم، بـ «الثلاثي» سهام الرشيدي وعبدالعزيز الشكيلي وأحمد الحوسني في مسابقتي دفع الجلة ورمي القرص للفئات أف 33 وأف 56 وأف 57، والذي أكمل كافة تحضيراته المعنوية والبدنية بمعسكره المغلق بالعين، لترك بصمة في التحدي المونديالي الذي يعد الفرصة الأخيرة للمشاركين في حجز مقاعدهم في النسخة الجديدة لدورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020، حيث تضم قائمة المشاركين 17 لاعباً ولاعبةً هم: محمد القايد، سارة السناني، أحمد جاسم عواد، محمد سعيد الكعبي، نورة الكتبي، عبدالعزيز عبدالله الشكيلي، ذكرى أحمد الكعبي، عباد علي عباد، سعيد جمعة مبارك، سهام مسعود الرشيدي، إنصاف سهيل النعيمي، بدر عباس، أحمد عبدالله الحوسني، ثريا حمد الزعابي، عائشة سالم الخالدي، مريم المطروشي، مريم أحمد الزيود والذين يشاركون في مسابقات دفع الجلة و100 متر و400 متر و800 متر، 1500 متر، 5000 متر، الصولجان، رمي القرص، الرمح.
ويقود أصحاب الهمم الثلاثي البارالمبي محمد القايد صاحب أول ميدالية ذهبية لأم الألعاب في تاريخ مشاركاتها بـ«ريو 2016» وسارة السناني صاحبة أول ميدالية «بارالمبية» لفتاة الإمارات؛ بحصولها على المركز الثالث والميدالية البرونزية في الدورة نفسها، ونورة الكتبي صاحبة فضية ريو، الذين يحملون طموحات أبطالنا النخبة في هذا الحدث العالمي المهم. من ناحيته، وجه ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية مدير الحدث، الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، على دعم سموه المتواصل لـ «أصحاب الهمم» لتتبوأ بطولات فزاع الدولية مكانة متميزة في الخريطة العالمية، والتي باتت واجهة رياضات أصحاب الهمم على مستوى العالم، مبيناً أن رعاية سموه لهذا الحدث العالمي الكبير مصدر فخر واعتزاز للجميع.
وقال: إن نسخة دبي تشكل محطة تاريخية في أم الألعاب والتي تشارك فيها 122 دولة يتنافسون على 172 ميدالية، مما يضاعف مسؤولية الجميع بالوصول إلى آفاق التميز الذي ننشده جميعاً.
وكشف العصيمي أن البطولة تشهد تأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى لحجز مقاعدهم للمشاركة في «بارالمبية» طوكيو من دبي، وأشار إلى أن رياضة أصحاب الهمم تقطف ثمار الاهتمام الكبير الذي ظلت تحظى به، مما كان له المرود الإيجابي على مسيرة كل منتسب لها وتحقيق حلمه ببلوغ منصات التتويج، مما يكون له المردود الإيجابي على مستقبل مسيرته الرياضية، وفق النهج المرسوم.
وقال: النسخة التاسعة ستشهد العديد من قصص النجاح الملهمة في العالم، خلال وجود هؤلاء الأبطال في دبي، حيث يتبادل المشاركون في الحدث الخبرات من أجل رسم خريطة تميز ترتقي بكل منتسب للحركة البارالمبية إلى آفاق النجاح. وأكد طارق الصويعي، رئيس اللجنة الفنية للبطولة، أن دبي محط أنظار رياضة أصحاب الهمم والتي نظمت البطولة الأولى عام 1998، مبيناً أن النسخة الحالية كانت محل اهتمام 3 مدن من أجل تنظيمها، وهى لندن وباريس وكوبيه اليابانية والتي اعتذرت جميعها، لتطلب اللجنة البارالمبية الدولية من الإمارات ودبي تنظيم النسخة الحالية، لثقتها في قدرة الإمارات ودبي على تنظيم مثل هذه الأحداث العالمية المهمة. وقال: تمكنا في وقت قصير جداً من إعداد وتجهيز البنية التحتية من مضامير وملاعب لاستضافة هذا الحدث العالمي المهم؛ للخبرة الكبيرة التي تتمتع بها دبي في الوصول بمثل هذه الأحداث إلى الآفاق التي ينشدها الجميع.

نواد.. حلم الشباب
يحلم بطلنا الصاعد أحمد جاسم نواد البلوشي «16 عاماً» الذي يشارك في البطولة عبر مسابقات 100 و400 و800 متر في فئة تي 34 على الكراسي المتحركة ببصمة الشباب خلال ظهوره في الحدث، بعد أن خاض العديد من الحصص التدريبية بنادي الثقة للمعاقين مع البطل البارالمبي محمد القايد.
ويسير بطلنا الصاعد على خطى الأبطال البارالمبين في فئة تي 34 للجري على الكراسي المتحركة وخصوصاً أن البطل أظهر نبوغه رغم صغر عمره في جميع البطولات التي شارك فيها، مؤكداً أن رياضة أصحاب الهمم بالدولة موعودة بنجم كبير في المستقبل القريب.
وسار اللاعب على درب الإنجازات خلال مشاركته في النسخة الأخيرة لـ «بارالمبية» غرب آسيا التي أقيمت مؤخراً بالأردن حاصداً 3 فضيات في سباقات 100 متر و400 متر و800 متر.

مشاركة سعودية نسوية تاريخية
عقدت الوفود المشاركة في البطولة اجتماعاً تنسيقياً قبل انطلاق المنافسات، وأكد ماجد العصيمي، مدير البطولة ورئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، أن جميع الترتيبات جاهزة من أجل البداية الرسمية، وسط جهود مكثفة على مدار أشهر من العمل نتطلع أن نترجمها على أرض الواقع بتقديم نسخة استثنائية من بطولة العالم للقوى لأصحاب الهمم، يكون الفائز الأول فيها دولتنا الغالية التي فتحت ذراعيها لاستقبال هذا العدد القياسي من المشاركين، وأثبتت مرة أخرى أنها رائدة على مستوى العالم في دعم أصحاب الهمم ومساندتهم من أجل الإبداع والتفوق، مشيراً إلى أن المشاركة السعودية ستكون تاريخية للسعودية بحكم وجود لاعبتين للمرة الأولى في البعثة إلى جانب 6 لاعبين. وعبرت الوفود عن تقديرها لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وأثنى ناصر القحطاني، رئيس الوفد السعودي، على الخدمات المقدمة من بلدهم الثاني الإمارات، واعتبرها المكان الأفضل والأنسب على مستوى العالم لإقامة هذا الحدث الكبير.

«سبعينية» في خدمة الأبطال
قدمت البريطانية جليان 71 عاماً من عاصمة الضباب خصيصاً للمشاركة بالعمل متطوعة في مونديال أصحاب الهمم، والتي ظلت منذ وصولها تعمل على خدمة الأبطال بابتسامتها، وأعربت جليان عن فخرها واعتزازها بخدمة ضيوف المونديال، مؤكدة أن أجواء الحدث رائعة، وأن العمل مع هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع مدعاة للفخر والاعتزاز.
وقال إبراهيم الحمادي نائب رئيس لجنة المتطوعين، إن العمل يجري وفق النهج المرسوم من أجل إبراز الوجه المشرق للدولة، خصوصاً أن جميع المتطوعين على قدر التحدي منذ وصول الوفود إلى الدولة وحتى مغادرتها من أجل أن تظل نسخة دبي في الذاكرة، يذكر أن 150 متطوعاً من شرطة دبي يعملون في هذا الحدث العالمي الكبير، والكل يتسابق فيه من أجل إبراز الوجه المضيء للدولة ودبي.

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة يجدد تحدي النخبة والقوة