الاتحاد

الرياضي

بطولة أبوظبي الدولية لليد في ضيافة الجزيرة

راشد الهاملي وعبدالله مخير وصلاح مبارك خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

راشد الهاملي وعبدالله مخير وصلاح مبارك خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

علي الزعابي (أبوظبي)

تستضيف صالة الجزيرة بطولة أبوظبي للألعاب الجماعية لكرة اليد، اعتباراً من الغد بمشاركة 8 أندية برعاية مجلس أبوظبي الرياضي، ويتنافس في البطولة التي تقام في نسختها الأولى أندية العين والوحدة وبني ياس والظفرة ومليحة، بالإضافة لنادي الجزيرة المستضيف، وناديين من خارج الدولة هما نادي مسقط العماني ومينسك البيلاروسي.
وجرى الإعلان عن إقامة البطولة في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأول بنادي الجزيرة، بحضور راشد عتيق الهاملي رئيس شركة الجزيرة للألعاب الرياضية رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة وعبدالله عمر مخير نائب رئيس اللجنة العليا مدير البطولة، وصلاح مبارك ضحي كابتن فريق الجزيرة للحديث عن تفاصيل البطولة وأهدافها، حيث تكمل البطولة المخصصة لكرة اليد البطولات الأخرى على مستوى كرة الطائرة وكرة السلة التي أقيمت قبل أيام، واستضاف نادي العين بطولة الكرة الطائرة، بينما استضاف نادي بني ياس بطولة كرة السلة.
ووجه راشد عتيق الهاملي شكره للقائمين على البطولة من اللجنة المنظمة ومجلس أبوظبي الرياضي، مثمنا التعاون مع اتحاد اللعبة، مؤكداً أن الهدف من استضافة مثل هذه البطولات يأتي في المصلحة العامة للاعب الإماراتي لإكسابه مزيداً من الخبرات بالمشاركة، واتساع رقعة اللعبة في المجتمع، لأن هذه الرياضات، سواء كانت كرة اليد أو السلة والطائرة تحتاج للاهتمام بصورة أكبر، واستضافة مثل هذه البطولة تزيدها جاذبية أمام الجيل الصاعد لمعرفتها بشكل أكبر وممارستها.
وأضاف: الفكرة الأساسية لاستضافة مثل هذه البطولة ترتكز في استمراريتها، لأن هذا يصب في مصلحة كرة اليد، ووجود أندية من خارج الدولة مثل مسقط والنادي البيلاروسي يعطي مؤشرات إيجابية على الاستفادة القصوى التي يمكن أن تخرج منها الأندية ويعطيها قيمة أكبر، وأكمل: لا نستطيع الكشف عن كافة الأهداف بعيدة المدى اليوم، لكن نجاح البطولة يعني تطويرها مستقبلاً وزيادة رقعة المشاركة من الأندية الخارجية يعطيها زخماً فنياً كبيراً وسمعة طيبة، فقد واجهنا بعض المصاعب في مشاركة الأندية الخارجية، قدمنا دعوات لأندية من مصر والبحرين وصربيا لكن مشكلة التوقيت كانت عقبة، خصوصاً أننا اخترنا هذا التوقيت بالتعاون مع اتحاد اليد كون الدوري في فترة توقف، لكن هذا التوقيت لم يخدم هذه الأندية واعتذرت عن المشاركة.

وعن مشاركة نادي الجزيرة قال الهاملي: في الوقت الحالي نفكر في كيفية الاستفادة فنياً من هذه المشاركة بالاحتكاك مع هذه المدارس الخارجية، بالإضافة للوقوف على مستوى العديد من اللاعبين الشباب الذين يقدمون مستويات جيدة في مرحلة الشباب وسيتم تصعيدهم لأن تجديد الدماء أمر مهم لمواصلة العمل على هذه الرياضة والفريق الأول، ويمكن أن نستغل إقامة هذه البطولة كفترة إعداد لإكمال الموسم الرياضي بكرة اليد، وخصوصاً أننا لم نوفق في المعسكرات التحضيرية كون اللاعبين مرتبطين بأعمالهم وعائلاتهم قبل بداية الموسم.
ووجه صلاح ضحي كابتن فريق الجزيرة شكره لكل من عمل على إقامة هذه البطولة، مؤكداً أنها جاءت في وقتها، نظراً لتوقف نشاط كرة اليد في الدولة وفرصة كبيرة للاعبين الشباب الذين سيلتحقون بالفريق في الفترة القادمة، ومن التحقوا بالفعل في الفترة الماضية، مشيداً بالعمل الكبير الذي يقوم به الجميع والذي يعبر عن الجاهزية التامة لفريق الجزيرة لخوض هذه المنافسة. وأضاف: مشاركة ناديين من خارج الدولة تعطينا الحافز على تقديم مستوى جيد يلبي طموح القائمين على النادي، فنحن نخوض المنافسات المحلية أمام نفس اللاعبين من الأندية الإماراتية وفرصة وجود مدارس جديدة ولاعبين جدد من النادي البيلاروسي أو العماني ستفيدنا كثيراً لمعرفة مستوى هذه الرياضة هناك والاحتكاك الفني الذي سيصب في مصلحة الأندية الإماراتية المشاركة. وأكمل: هناك لاعبون شباب مرشحون للالتحاق بالفريق الأول، وأعتقد أن مشاركتهم في هذه البطولة ستعطيهم حافزاً كبيراً للتواجد في الفريق الأول.

توزيع الفرق المشاركة على مجموعتين
عبر عبدالله عمر نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة أبوظبي للألعاب الجماعية لكرة اليد عن شكره للقائمين على هذه البطولة، ولمجلس أبوظبي الرياضي والتعاون الدائم مع اتحاد اليد، مؤكداً أن استضافة البطولة تصب في مصلحة كرة اليد في المقام الأول، ويعزز مكانة الرياضة في إمارة أبوظبي، وأوضح عمر أن نظام البطولة يقضي بتوزيع الفرق على مجموعتين تتوزع عليهم الأندية الثمانية، حيث يأتي الفريق البيلاروسي في قمة المجموعة الأولى التي ستضم نادي الجزيرة مستضيف البطولة ونادي الوحدة والظفرة، بينما يتصدر نادي مسقط العماني رأس المجموعة الثانية التي تضم نادي العين ومليحة وبني ياس، وتخوض الأندية ثلاث مواجهات فيما بينها لتحديد المتأهلين، حيث يتأهل إلى الدور الثاني متصدر المجموعة ووصيفه لخوض نصف النهائي على أن يتأهل الفائزان إلى المباراة النهائية، بينما سيخوض الخاسران مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» ينعش الأمل بـ«السابعة»