الإمارات

الاتحاد

ابتعاث 50 مواطناً للتدريب على صناعة الطائرات في النمسا

يبتعث مركز التعليم والتأهيل المهني التابع لمعهد التكنولوجيا التطبيقية 50 طالباً مواطناً إلى النمسا لدراسة صناعة الطائرات بالتعاون مع شركة “نوفي تكنولوجي” العالمية خلال الشهر الجاري، في مبادرة أكاديمية هي الأولى من نوعها على مستوى الدولة.

وتأتي هذه المبادرة في إطار تأهيل الطلاب المواطنين في المجالات الحيوية والمتعلقة باستراتيجية الصناعة للدولة، وتبلغ مدة الدراسة في هذا البرنامج 4 أشهر يتلقى خلالها الطلاب التدريبات العملية والعلمية لصناعة الطائرات، ويعهد بكل مجموعة طلابية منهم لعدد من المشرفين الأكاديميين والتطبيقيين في هذه الشركة، ويتم وضع خطة تدريبية لكل طالب بحيث يكتسب المهارات الوظيفية التي تؤهله للانخراط في سوق العمل في هذا القطاع مستقبلاً.

وأكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معاهد التكنولوجيا التطبيقية لـ”الاتحاد” أهمية هذه المبادرة من جانب المعاهد التي تترجم استراتيجية المعاهد بشأن تدريب الطلاب وفق المعايير العالمية المرموقة، والتي تأخذ بها مؤسسات قطاع الأعمال في العالم، ومن بينها شركة “نوفي تكنولوجي” وهي احدى المؤسسات الرائدة.
وأوضح الشامسي أن المبادرة تعتبر باكورة مبادرات تدريبية أخرى سينفذها المركز ومعاهد التكنولوجيا التطبيقية لابتعاث فرق طلابية للتدريب خارج الدولة، في عدد من كبريات المؤسسات الصناعية العالمية، وتهدف إلى إكساب الطلاب ثقافة العمل في تلك الدول المتقدمة، وما يرتبط بها من التزام مهني، ووظيفي وحرص العامل على تطوير أدائه بصورة مستمرة طوال حياته، إضافة إلى تدريب الطالب على آليات العمل ضمن الفريق الواحد وتحديد الأهداف والبرامج التنفيذية اللازمة لتحقيق تلك الأهداف، وأيضاً العمل في بيئة تنافسية تمكنه من إتقان وجودة الأعمال الموكلة إليه في المؤسسة التي يعمل بها.
ولفت الشامسي إلى أن مدير عام شركة “نوفي تكنولوجي” في منطقة الشرق الأوسط زار مركز التعليم والتأهيل المهني في إطار استقطاب الطلاب المتميزين للعمل بعد تخرجهم، ويبلغ عدد الطلاب المتخرجين للعام الدراسي الجاري من المركز 129 طالباً مواطناً حصلوا جميعهم على عقود توظيف قبل التخرج في أرقى الشركات الوطنية والعالمية بإمارة أبوظبي.
وأوضح أن الدراسة في المركز تعتمد على الجوانب التطبيقية المعادلة للشهادة الثانوية وتشمل 7 تخصصات وهي السيارات، وخدمات الإعمال، وتكنولوجيا كهربائية، وتكنولوجيا المعلومات، والميكانيكا، والميكاترونكس، والشبكات حيث يحصل الطالب على شهادة مهنية متخصصة بغرض التوظيف تعادل الشهادة الثانوية.
ويؤسس المركز فرص تعليم بديلة للطلاب المواطنين، خاصة الشريحة الشابة من الفئة العمرية من سن 14 - 23 عاماً، والتي تواجه صعوبات أكاديمية وتعليمية تتسبب في انقطاعهم أو عرقلتهم في الدراسة، حيث تعتمد الدراسة على الجانب التطبيقي حيث يتأهل الطالب للالتحاق بسوق العمل، ويستقبل المركز خلال الشهر الجاري 350 طالباً مواطناً وبذلك يصل عدد الطلاب المواطنين الدارسين بالمركز إلى 1300 طالب، ويحصل الطلاب على امتيازات عديدة منها مكافأة شهرية خلال الدراسة والرعاية الصحية الشاملة والسكن الداخلي والمواصلات ورحلات ترفيهية داخلية وخارجية

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»