الاتحاد

عربي ودولي

اشتباكات بين الشرطة والمتشددين في بنجلاديش

داكا (رويترز) - أطلقت الشرطة في بنجلاديش أمس الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق نشطاء يحاولون تفعيل إضراب على مستوى البلاد بسبب إسقاط عبارة “إسلامية” من الدستور، وقال شهود إن نحو 50 شخصاً أصيبوا. واندلعت الاشتباكات عندما قطع آلاف من المتشددين الذين يحملون هراوات مسافة على طريق سريع يؤدي إلى الضواحي الشرقية للعاصمة بحواجز. وأتلف المحتجون كذلك عدة شاحنات لنقل البضائع قبل تدخل الشرطة واعتقالها نحو 100 شخص.
ودعت إلى الإضراب -الذي بدأ بعد يومين من انتهاء إضراب استمر 48 ساعة، المعارضة للاحتجاج على تعديل أجري مؤخراً للدستور أسقطت فيه عبارة “الإيمان والثقة المطلقة بالله”. ويريد المتشددون إلغاء “العلمانية” كأحد المبادئ الأساسية التي تقوم عليها الدولة ذات الأغلبية المسلمة.
ويتجاهل معظم سكان بنجلاديش الإضراب الذي دعا له 12 حزباً دينياً، إذ تعمل الأنشطة التجارية والاقتصادية ووسائل المواصلات بشكل طبيعي.
ويتزعم الدعوة للإضراب حزب “بنجلاديش اندولون”، وهو أحد الأحزاب الدينية الصغيرة القليلة في البلاد التي لا تملك تمثيلاً في البرلمان لكنه يدعم حزب بنجلاديش الوطني المعارض بزعامة رئيسة الوزراء السابقة البيجوم خالدة ضياء التي تسعى لإجراء انتخابات مبكرة. وخسر حزب بنجلاديش الوطني الانتخابات أمام حزب رابطة عوامي بزعامة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة في الانتخابات البرلمانية عام 2008، ويسعى منذ ذلك الحين لحشد التأييد للمتشددين وجماعات أخرى.
وهيمنت الشيخة حسينة والبيجوم خالدة على السياسة المضطربة في أغلب الأحيان في البلاد طول عقدين من الزمان ويرجح أنهما ستخوضان مواجهة جديدة في الانتخابات المقبلة المقررة في نهاية 2013.

اقرأ أيضا

بولتون: مسؤولون فنزويليون يتصلون بواشنطن لمناقشة رحيل مادورو