الاتحاد

عربي ودولي

تحذيرات من تسلل متطرفين إلى تونس بهويات مزيفة

أجهزة الأمن التونسية تحذر من تسلل عناصر إرهابية (من المصدر)

أجهزة الأمن التونسية تحذر من تسلل عناصر إرهابية (من المصدر)

ساسي جبيل (تونس)

أكدت مصادر أمنية، أن جهاز الاستخبارات الوطنية، أطلق في الآونة الأخيرة عدة تحذيرات من سعي عناصر إرهابية إلى التسلل إلى تونس انطلاقاً من الجزائر وليبيا، إضافة إلى التخطيط لتنفيذ مخططات إرهابية داخل التراب التونسي لبث الفوضى وتقويض النظام العام. وقالت ذات المصادر في تصريح صحفي، إن معطيات أخرى ترجح انضمام عدد من الإرهابيين إلى المجموعات المتحصنة بالجبال على الحدود التونسية الجزائرية.
وأشارت إلى أن هناك تحذيرات من إمكانية تسلل إرهابيين من ليبيا إلى تونس بهويات مزيفة، مشددة على أن المؤسستين الأمنية والعسكرية تولي هذه المعلومات أهمية بالغة وتتعامل معها بجدية.
ويذكر أن جهات أمنية أميركية وفرنسية، كانت في فترات سابقة قريبة قد أشارت إلى ذلك وحذرت من عمليات إرهابية منتظرة في تونس، وفق صحف ومواقع فرنسية.
إلى ذلك، أفاد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي والاقتصادي والمالي، سفيان السليطي، في تصريح صحفي له، أمس، بأن قرار الاحتفاظ بصاحب القناة التلفزيونية، «الحوار التونسي»، الإعلامي سامي الفهري، يتعلق بشكاية وقع تقديمها لدى النيابة العموية بالقطب القضائي من قبل المكلف العام بنزاعات الدولة في حق وزارة المالية وبالتحديد لجنة التصرف في الأملاك المصادرة.
وأوضح السليطي، أن الأمر يتعلق بشبهة إبرام عقود مع شركات إنتاج مخالفة للقوانين وشبهات جرائم غسل الاموال.
وفسر ملاحظون وإعلاميون عملية ايقاف سامي الفهري، جاءت كتصفية حسابات النهضة «الإخوانية»، ورد فعل مباشر منها ضد صاحب القناة التلفزيونية «الحوار التونسي»، الذي بث ومضات إشهارية عن سلسلة من التحقيقات ستبثها قناته عنوانها «كشف أسرار حركة النهضة، وتمويلاتها وممارسات رئيسها كل التجاوزات وانخراطها في تنظيم «الإخوان».
ومن جانب آخر، أعلن حزب قلب تونس ان مكتبه السياسي «اختار بالاجماع» مرشحيه لرئاسة البرلمان ونائبيه في اجتماعه الأخير.
وأوضح الناطق الرسمي للحزب، حاتم المليكي، أن الحزب يرشح النائب رضا شرف الدين، لرئاسة البرلمان، على أن تكون نائبته الأولى في الرئاسة سميرة الشواشي، ونائبه الثاني أسامة الخليفي.

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينياً بالضفة ويهدم 3 منازل