الاتحاد

عربي ودولي

حمدوك يعد بإحلال السلام في زيارته الأولى لدارفور

عبدالله حمدوك

عبدالله حمدوك

أكّد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أن حكومته تعمل على إحلال السلام في إقليم دارفور الذي مزقته الحرب، حيث التقى مئات من ضحايا الصراع الذين طالبوا بتحقيق العدالة السريعة.

وكانت زيارة حمدوك التي استغرقت يوماً واحداً أول زيارة له كرئيس للوزراء إلى المنطقة المدمرة، حيث أدى الصراع الذي اندلع في العام 2003 إلى مقتل مئات الآلاف ونزوح الملايين.

والتقى حمدوك ضحايا الحرب في مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، التي تضم عدة مخيمات مترامية الأطراف يعيش بها عشرات الآلاف من النازحين منذ سنوات.

وهتف الحشد الذي التقى حمدوك أثناء زيارته مخيمات الفاشر «نريد العدالة! أرسلوا جميع مجرمي دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية».

وأكّد حمدوك لهم أن حكومته تعمل من أجل إحلال السلام في دارفور، وهي منطقة بحجم إسبانيا.

اقرأ أيضاً... البشير يعود إلى الواجهة من جديد في السودان

وقال حمدوك «أعرف مطالبكم حتى قبل أن تقولوها»، مضيفاً «نعرف المجازر التي وقعت في دارفور».

وتابع «سنعمل جميعاً لتحقيق مطالبكم وضمان عودة الحياة الطبيعية إلى دارفور»، وسط هتافات «لا عدالة، إذن لا سلام في دارفور».

واندلع النزاع في دارفور عندما حمل متمردو الأقلية العرقية السلاح ضد حكومة الرئيس السابق عمر البشير.

اقرأ أيضا

مفتي مصر ينعى سلطان بن زايد